الملك نادال يظل متربعا على عرش الكرة الصفراء

الثلاثاء 2014/06/10
الماتادور نادال يؤكد علو كعبه

باريس - حافظ الأسباني، رافايل نادال، على صدارة التصنيف العالمي الجديد للاعبين المحترفين في كرة المضرب، بعد إحرازه لقب بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب “رولان غاروس” للمرة التاسعة، بفوزه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثاني، غير أن هذا الأخير قلص الفارق مع نادال إلى 170 نقطة، علما وأن استعادة الصدارة كانت في متناول اللاعب الصربي، لو تمكن من الفوز في ثاني البطولات الأربع الكبرى.

وتمكن البريطاني أندي موراي من التقدم ثلاثة مراكز في الترتيب، ليحتل المركز الخامس بعد وصوله إلى نصف النهائي في باريس، فيما حافظ السويسريان ستانيسلاس فافرينكا الذي أقصي من الدور الأول وروجيه فيدرر الخاسر في الدور الرابع، على المركزين الثالث والرابع على التوالي.

وأثبت الأسباني رافائيل نادال علو كعبه من جديد في الملاعب الترابية، بعد ما رفض أن يمنح ديوكوفيتش العلامة الكبيرة ببطولات “الغراند سلام”، وحرمه للمرة الثانية من الفوز باللقب الفرنسي كلما التقوا في المباراة النهائية. واعترف نوفاك ديوكوفيتش بعد الهزيمة قائلا، “مستحيل أن تهزم نادال في الملاعب الترابية، إنه الأفضل في تاريخ اللعبة”.

ورفع رافائيل عدد ألقابه في “الغراند سلام” إلى 14 بطولة، ليكون ثاني أفضل لاعب في التاريخ مع بيت سامبراس، ومتخلفا عن روجيه فيدرر بثلاثة ألقاب فقط. ويبدو الماتادور الأسباني قادرا على تضييق هذا الفارق بسبب عدم وجود نجوم صاعدين يملكون الموهبة للسيطرة ومنعه من جمع 3 ألقاب “غراند سلام” فيما تبقى من مسيرته، على العكس مما جرى مع روجيه فيدرر الذي واجه صعود نجمي رافائيل نادال وديوكوفيتش.

واللقب هو الخامس على التوالي (رقم قياسي) والتاسع لنادال في رولان غاروس (رقم قياسي)، وقد فك بذلك الشراكة مع السويدي بيورن بورغ، والرابع عشر في البطولات الكبرى.

وفرض الأسباني نفسه ملكا للملاعب الترابية، وحقق فوزه السادس والستين في رولان غاروس مقابل هزيمة واحدة عام 2009 أمام السويدي روبن سودرلينغ الغائب عن الملاعب بداعي الإصابات المتكررة، وذهب اللقب يومها إلى السويسري روجيه فيدرر. وكان اللقاء بين “جبابرة” هذه الرياضة إعادة لنهائي 2012 الذي انتهى بفوز نادال أيضا.

والفوز هو الـ23 لنادال (28 عاما) في 42 مواجهة جمعته مع منافسه الصربي (27 عاما) الذي فشل مرة جديدة في اعتلاء منصة التتويج في البطولة الفرنسية وفي أن يصبح ثامن لاعب يحرز بطولات “الغراند سلام” الأربع الكبرى بعد الأميركيين أندريه أغاسي ودون بادج والأستراليين روي إيمرسون ورود لايفر والبريطاني فريد بيري وفيدرر ونادال.

وبعد هذه الخسارة القاسية، توقف رصيد ديوكوفيتش عند 44 لقبا بينها 6 ألقاب كبيرة في بطولة أستراليا المفتوحة (2008 و2011 و2012 و2013) وويمبلدون الإنكليزية (2011) وفلاشينغ ميدوز الأميركية (2011).

22