"الممانعة" اللبنانية تستنفر لدعم قطر فيما يركن الآخرون إلى الصمت

الخميس 2017/06/08
طهران تصطاد في الماء العكر

بيروت – تلتقط إيران الإشارات الدالة على حجم الخلاف الخليجي القطري محاولة الاستفادة منها لخلق محور تخترق من خلاله منطقة الخليج من البوابة القطرية.

وتعتمد إيران في سبيل تحقيق هذا الهدف على تفعيل عمل أذرعها في المنطقة وخصوصا في لبنان الذي يشهد حملة واسعة لتفعيل حضور قطر في واجهة المشهد، وإحياء شعار”شكرا قطر” الذي فقد منذ زمن بعيد القدرة على إنتاج أي معنى سياسي.

وتشن الآلة الإعلامية الإيرانية في لبنان حملة واسعة تهدف إلى إبراز الخلاف الخليجي مع قطر على أنه يعكس التباين بين قطر الميالة إلى دعم “الممانعة” وبين السعودية ودول الخليج الساعية إلى كسب الجانب الأميركي.

ويسوّق حلفاء إيران هذه الأفكار عبر الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام في حين تسود حالة من التراخي والصمت في صفوف حلفاء السعودية.

وكان لافتا اللجوء إلى صيغة تعتمد على نشر إحصاءات وبيانات حول قطر تعرض للدخل الفردي فيها والذي يعد الأعلى في العالم، ومستوى التعليم الذي يعتبر الأفضل عربيا، والرابع عالميا، إضافة إلى مجموعة من المعلومات التي تبرز موقع قطر الريادي في المنطقة العربية في العديد من المجالات.

ويشير هذا السياق إلى مساع تهدف إلى تصوير الخلاف مع قطر بوصفه خلافا بين التحديث، وبين البداوة، وهي التهمة أو الصفة التي يحرص مناهضو السعودية ودول الخليج على استعمالها وتكرارها، بغية تكريسها في الوعي العام.

ويخاطب هذا المنطق العقل الأوروبي والرأي العام الأميركي، ويلعب على وتر المؤثرات التي يمكن أن تلفت عناية الرأي العام الغربي عموما، ما يدل على وجود بنية مؤسساتية إعلامية وسياسية تعمل على إظهار السعودية ودول الخليج في ثوب التخلف، في مقابل قطر الحديثة والمتمدنة.

وتوجّه المؤسسات الإيرانية الرأي العام بلبنان وتنجح في خلق شبكة من التأثير حتى في صفوف من لا يشترك معها في الرأي.

ويمكن الاستدلال على مدى فعالية هذه المؤسسات من خلال نجاحها في فرض طبيعة قراءة الموضوع حيث تم إخراجه من دائرة السياسة، كما فرضت انقلابا تاما في النظر إليه وتغييبا خطيرا للعناوين الخلافية الفعلية بين السعودية ودول الخليج وقطر، والتي يتصدرها عنوان التحالف مع إيران ودعم الإرهاب.

ويركن حلفاء السعودية ودول الخليج في لبنان إلى الصمت واللامبالاة، ما يطرح أسئلة كثيرة حول جدوى الاستمرار في تقديم الدعم لها في ظل انعدام الحد الأدنى من الفعالية السياسية والإعلامية.

ولا يبدو موقف حلفاء السعودية مفهوما وخصوصا بعد أن استقر الجو العام في لبنان على تثبيت الخلافات في ما يخص الموقف من الشؤون الخارجية، مع الحفاظ على جو التسويات في الداخل.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله بنفسه قد اعترف بهذه المعادلة، وأبدى حرصا على تكريسها، وتاليا فإن المواقف الواضحة من تطورات الخلاف القطري الخليجي التي يظهرها حزب الله وحلفاؤه لا تعتبر في نظرهم مخالفة لصيغة ضبط الإيقاع في الداخل اللبناني.

وبينما يحرص الحزب ومن يواليه على إثبات الحضور على الساحة اللبنانية في كل مفصل، وأمام كل استحقاق، ترى إيران أنه تجب إدارته بشكل معين يتناسب مع مصلحتها، تسود الضبابية وانعدام الفعالية في المقلب الآخر.

وتنظر بعض القراءات إلى الموقف الغائم لحلفاء السعودية بوصفه تعبيرا عن سيادة الشأن الداخلي في هذه المرحلة، حيث تسعى هذه الأطراف إلى تفعيل حضورها داخل تركيبة السلطة اللبنانية، والحفاظ على مواقعها نظرا لانعدام حضورها الخارجي على عكس حزب الله.

وترفض تحليلات أخرى هذا المنطق معتبرة أنه سيؤدي إلى نتيجة عكسية تماما، وتنبه إلى أن الحزم الكبير الذي تظهره السعودية ودول الخليج في مواجهة تجاوزات قطر، يدل على أن حلفاء السعودية في لبنان قاصرون عن فهم طبيعة التحولات الكبيرة.

2