المملكة المغربية تحتفل بزفاف الأمير مولاي رشيد في أجواء بهيجة

الجمعة 2014/11/14
صورة للعروس الجديدة مع العائلة الملكية

الرباط - ترأس الملك محمد السادس شخصيا، أمس، مراسم رسمية لزفاف شقيقه الأمير مولاي رشيد على الآنسة أم كلثوم بوفارس، الذي يستمر من الخميس 13 إلى السبت 15 نوفمبر.

أشرف ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ على ﺣﻔﻞ ﻋﻘﺪ ﻗﺮﺍن شقيقه الأمير مولاي رشيد في جو عائلي ملكي. وجاء في ﺑﻼﻍ صادر عن ﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻘﺼﻮﺭ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻔﺎﺕ ﻭﺍﻷﻭﺳﻤﺔ ﺃﻥ “ﺣﻔﻼﺕ ﺍﻟﺰﻓﺎﻑ ﺍﻟﻤﻴﻤﻮﻥ ﺳﺘﺠﺮﻱ ابتداء من أمس الخميس ﺑﺎﻟﻘﺼﺮ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ ﺍﻟﻌﺎﻣﺮ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ، ﻭﻓﻘﺎ ﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﻭﺃﻋﺮﺍﻑ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﺍﻟﻌﻠﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺠﻴﺪﺓ”.


الأمير مولاي رشيد


بهذا الزواج يقطع الأمير مولاي رشيد مع فترة العزوبية، حيث يبلغ من العمر 44 ﺳﻨﺔ، وهو الابن الأصغر للملك الراحل الحسن الثاني. ﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺑﻮﺭﺩﻭ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ ﺑﻤﻴﺰﺓ ﻣﺸﺮﻑ ﺟﺪﺍ، في موضوع ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ، ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻳﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻨﻮﺏ ﻋﻦ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻲ ﺣﻀﻮﺭ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ، ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﻗﺪﻡ ﺍﻟﺒﻴﻌﺔ ﻟﻠﻤﻠﻚ ﺳﻨﺔ 1999. والمعروف عن الأمير أنه متكتم لا يدلي بتصريحات للصحافة، وظهوره يكون في مناسبات محددة، سواء إلى جانب الملك في لقاءات وخطب رسمية، أو عندما ينوب عنه في مؤتمرات أو تظاهرات دولية، ﺃﻭ ﻟﺪﻯ ﺣﻀﻮﺭﻩ ﻣﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﻓﻲ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ.

وﻳﺤﻤﻞ ﺍﻷﻣﻴﺮ مولاي رشيد، ﺭﺗﺒﺔ ﺟﻨﺮﺍﻝ “ﺩﻭﺑﺮﻳﻜﺎﺩ” ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ، ويترأس اﻠﻤﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻟﻠﻔﻴﻠﻢ ﺑﻤﺮﺍﻛﺶ، ﻭﺟﻤﻌﻴﺔ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﻐﻮﻟﻒ، ﻭﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺮﻣﺎﻳﺔ ﺑﺴﻼﺡ ﺍﻟﻘﻨﺺ، ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ.

الملك محمد السادس يتوسط العروسين


زوجة الأمير


زوجة الأمير مولاي رشيد أم كلثوم بوفارس، هي كريمة “المأمون بوفارس”، الوالي السابق في وزارة الداخلية ومحافظ مدينة مراكش سابقا، قريبة من الأسرة الملكية والدها هو الابن الوحيد للأميرة لالة خديجة، أخت الملك الراحل محمد الخامس، وعمة المرحوم الحسن الثاني. وقد ولدت بمدينة مراكش في 3 فبراير سنة 1987، وحصلت على شهادة الباكالوريا في الاقتصاد سنة 2006، وتابعت دراستها في فرنسا حيث تحصلت على درجة ماجستير في التواصل.


تقاليد ليلة الزفاف


بعد حفل الخطوبة الذي يتم في نطاق ضيق بحضور عائلتي العروسين، يعقد القران ثم حفلات الزفاف. وفي الليلة السابقة للعرس يكون هناك حفل “الحناء” حيث يتم تزويق يَدَيْ ورِجْلَيْ العروس بالحناء في بيتها وبحضور المدعوّين من النساء فقط، وبمرافقة موسيقى وأمداح صوفية داخل بيت العروس في العادة.

وفي ليلة العرس تتكفل نسوة يطلق عليهن اسم “نكافات”، بتزيين العروس باللباس والزينة، وبعد ليلة بهيجة تتخللها رقصات العروسين معا على إيقاع موسيقى متنوعة تنهل من موروث المغرب وموسيقى عصرية كذلك، داخل قاعة مخصصة للحفلات بحضور المدعوّين حتى الساعات الأولى من الصباح في أغلب الزيجات. وبعد مرور أسبوع كامل على الزواج يقيم العروسان أمسية على شرف المقربين تسمى “الحزام” حيث يتم خلالها شد حزام العروس من طرف أخيها في الغالب إيذانا بمزاولتها لأعمال المنزل والدخول الرسمي في أعباء الحياة الزوجية. كانت حفلات الزواج في السابق تمتد إلى أربعين يوما واختزلت بعد ذلك في سبعة أيام، وحاليا لا تتعدى أحيانا ثلاثة أيام.

فرحة "ملكية" بمناسبة زفاف الأمير مولاي رشيد


تقاليد الزفاف الملكي


هناك تقاليد ضاربة في القدم تميز طقوس العرس في القصر الملكي بالمغرب ولها امتدادات في المجتمع المغربي. وقد جرت العادة أن تصاحب زواج الأمراء والأميرات والملوك زيجات لأفراد من الشعب في نفس اليوم وبدعم مادي من القصر.

العرس الملكي أو الأميري يتميز بعمق تقاليده سواء في اللباس أو الأكل أو الحفل. فالألبسة التقليدية التي تدخل عليها بعض الأكسيسوارات من الحلي العصرية وغيرها تبقى من ضروريات حفل الزفاف. ففي ليلة الزفاف الأميري تظهر العروس في أبهى حلة بلباس تقليدي وحزام من الذهب المرصع بالأحجار الكريمة، وهناك ما يسمى بـ”السبنية” توضع على جبين العروس، إلى جانب أقراط وخواتم وأساور وقلادات من الذهب الخالص التي تتزين بها حيث تضع في رجليها شربيلا مزينا بخطوط ذهبية.

وبخصوص ترتيبات الزواج الملكي أشار عبد الهادي التازي المؤرخ والدبلوماسي المغربي في تصريح سابق، إلى أن “الملك عندما يريد أن يتزوّج، فإن الإشعار يُعطى في بداية الأمر لولاة المملكة لتقديم ترشيحات بالأسر الموجودة، وتؤخذ بعين الاعتبار في ذلك مطالب وحدود معيّنة، من حيث الأسرة والوضع الاجتماعي، والمكانة التي تحظى بها المرشحة في وسطها الاجتماعي”.

وأضاف عبد الهادي التازي العارف بطقوس وعادات وتقاليد العائلة المالكة بالمغرب، أن المعطيات التي يُقدّمها الولاة “يتمّ تحويلها في مرحلة ثانية إلى القصر الملكي، حيث تُدرس بموضوعية وجدّية لتنتقل إلى خطوة ثالثة تتمثل في الاختيار”، مشيراً إلى أن الـولاة عندما تُعهد إليهم مهمة إعداد المعلومات حول الأسر يتم ذلكَ في سرّية تامة، والوالي نفسه لا يعلَم ما هو القصد من العمل الذي يُـنجزه ولكنه يتقيّد بإنجاز المطلوب منه وفق مواصفات محـدّدة.

العرس الملكي أو الأميري يتميز بعمق تقاليده

ومن تقاليد عقد الزواج عند سلاطين المغرب أنها تتم على باب القصر الملكي وليست داخله، وذلك راجع حسب عبد الهادي التازي إلى أنه “أمر يدخل في إطار الدلالات الحضارية والرمزية لزواج الملوك، ويقصد به إشعار المرأة أو الأميرة، أنه لا مجال أمامها للعودة إلى بيت أهلها، وأن كلاّ من الجانبين تحمَّل الآخر”. ويوضح التاوي أن الغرض من هذا التقليد هو إعطاء هيبة وهالة من المحبة والتآلف الدائميْن إلى الأبد.

هناك تقليد راسخ في العادات السلطانية وهو الهدية التي تقدم في مراسيم الزفاف، وجميع القبائل المغربية والأسر الكبيرة كانت تتفنن في تقديم أحسن هدية في إطار التنافس مع القبائل الأخرى، وتعبر بهذا على ولائها وفرحة جميع أفرادها بالعرس. وهكذا كان الأمر في جميع الأعراس التي أقامها القصر الملكي.


زفاف الملك محمد السادس


أما زفاف العاهل المغربي محمد السادس فهو سابقة في عرف العائلة الملكية بالمغرب، أدهشت كل المغاربة والمتتبعين، تم يوم الخميس 21 مارس سنة 2002، حيث عقد القران في القصر الملكي بالرباط، وتم زواج الملك بالأميرة للا سلمى بناني التي أصبحت تلقب بصاحبة السمو الملكي.

هذا الزفاف الملكي اعتبر حدثا متميزا غير مسبوق، إذ تم علانية وتابع المغاربة ملكهم وهو محمول على العمارية في كافة المحطات التلفزية. ولأول مرة يتم الكشف عن زوجة الملك حيث أن زوجات الملوك المغاربة إلى غاية فترة حكم الملك الراحل الحسن الثاني، لم يكن يظهرن علانية في أية مناسبة. والكل يعرف أسماءهن لكن صورهن ليست متاحة للعموم.

عائلات ملكية من أوروبا حضرت حفل الزفاف


زواج الأميرات بالمغرب


أشرف الملك الراحل الحسن الثاني شخصيا على تزويج بناته الثلاث الأميرات للا مريم وللا أسماء وللا حسناء، ونظم القصر الملكي أعراسهن في مدن فاس ومراكش، حيث تابع المغاربة حفلات الزفاف على شاشات التلفزة. وكانت الأميرة للامريم، وهي الابنة البكر، للملك الراحل الحسن الثاني، هي التي تزوجت قبل أخواتها سنة 1984، ثم حفل زواج الأميرة للا أسماء، الذي أقيم سنة 1986، أما الأميرة للاحسناء فتم عرسها بمدينة الرباط على الطريقة نفسها سنة 1994.


حضور وازن


ولكونه زفافا أميريا فإن الحضور سيكون وازنا وله وقعه إعلاميا وشعبيا، إذ ستحضره جل العائلات الملكية من أوروبا، كأسبانيا وبريطانيا والسويد وموناكو وبلجيكا والدانمارك، أو من العائلات الملكية العربية كالأردن والسعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين وغير ذلك من الشخصيات السامية. وسيحضر الاحتفالات رئيس الوزراء وأعضاء حكومته وقادة الجيش والمشتغلون بالسلك الدبلوماسي وشخصيات أخرى في مجال السياسة والفن والإعلام والثقافة والأعمال.

20