المنافسة تشتد بين روسيف ونيفيس على كرسي الرئاسة

الاثنين 2014/10/06
هل يزيح نيفيس رئيسة البرازيل المنتهية ولايتها

ريو دي جانيرو- تواجه الرئيسة البرازيلية اليسارية المنتهية ولايتها ديلما روسيف في 26 اكتوبر الاجتماعي الديموقراطي آيسيو نيفيس في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي تشهد منافسة شديدة في هذا البلد الناشئ العملاق من أميركا اللاتينية.

وتصدرت روسيف مرشحة حزب العمال الحاكم منذ 12 عاما نتائج الدورة الأولى أمس الاحد بفارق كبير بحصولها على 41,48% من الاصوات بحسب النتائج الرسمية شبه النهائية.

غير أن خصمها من الحزب الاجتماعي الديموقراطي البرازيلي آيسيو نيفيس حصل على 33,68%، ما يزيد بفارق كبير عن استطلاعات الراي التي توقعت ان يحصل على 26 الى 27% من الاصوات، وسيسعى لتشكيل تحالف في وجه حزب العمال.

وبذلك يكون الحاكم السابق الواسع الشعبية لولاية ميناس، ثاني أكبر ولاية عدديا في البرازيل، أخرج المرشحة المدافعة عن البيئة مارينا سيلفا التي اثارت مفاجأة بتصدرها التوقعات والتي لم تحصل سوى على 21,29% من الاصوات.

ومن المتوقع ان تشهد حملة الدورة الثانية من الانتخابات معركة ضارية بين روسيف ونيفيس للفوز بأصوات ناخبي مارينا سيلفا المنشقة عن حزب العمال والتي كانت تدعو الى سياسة تميل الى اليسار اجتماعيا والى اليمين اقتصاديا.

واعلن نيفيس "يشرفني ان امثل امل التغيير في الدورة الثانية"، داعيا على الفور الحزب الاشتراكي البرازيلي الذي دعم ترشيح سيلفا الى الانضمام اليه لهزم روسيف.

وقال "الوقت الان هو لتوحيد قوانا. ترشيحي ليس ترشيح حزب سياسي بل مجموعة من التحالفات" في خدمة "جميع البرازيليين الذين ما زالت لديهم القدرة على ان يغضبوا".

ويترقب القادة السياسيون والمعلقون والناخبون بفارغ الصبر التعليمات التي سيصدرها الحزب الاشتراكي ومارينا سيلفا الى الناخبين بشأن الدورة الثانية المقررة في 26 اكتوبر، بعدما كانت المرشحة تدعو الى "سياسة جديدة" في قطيعة مع عشرين عاما من الاستقطاب السياسي ما بين حزب العمال والحزب الاجتماعي الديموقراطي.

ولم تشأ مارينا سيلفا اصدار تعليمات على الفور وقالت "سننظم اجتماعات ونتحاور فيما بيننا" قبل اتخاذ "قرار مشترك" يقوم على مضمون البرامج لكنها اضافت ان "البرازيل قال بوضوح انه غير موافق على الوضع الحالي".

وشكرت ديلما روسيف من برازيليا الناخبين على الفوز الذي منحوها اياه في الدورة الاولى.

وقالت ان "المعركة مستمرة وسننتصر فيها لانها معركة الشعب البرازيلي. هذه المعركة هي معركة بناة المستقبل الذين لن يسمحوا ابدا بان تعود البرازيل الى الوراء".

وقال المحلل السياسي اندري سيزار من مكتب "بروسبيكتيفا" للاستشارات ان "آيسيو نيفيس ينطلق من جديد ويصل الى الدورة الثانية بكثير من القوة. اعتقد ان روسيف ونيفيس لديهما فرص متكافئة في الفوز، ستكون الحملة قصيرة جدا ومكثفة جدا".

وقال جواو اوغوستو دي كاسترو نيفيس من مجموعة اوراسيا "هناك رغبة في التغيير، اشخاص مستاؤون من تدهور الاقتصاد، وخصوصا في الطبقات الاكثر فقرا، لكن الدفاع عن مكتسبات حزب العمال قوي ايضا بين الناخبين" مرجحا فوز روسيف.

وأدلى أكثر من 142 مليون ناخب برازيلي بأصواتهم الاحد لانتخاب رئيسهم المقبل وكذلك 513 نائبا فدراليا و1069 نائبا محليا و27 حاكما وثلث اعضاء مجلس الشيوخ (27 مقعدا) من بين 26 الف مرشح.

ولم تعرف حتى الان نتائج الانتخابات التشريعية.

وينقسم ناخبو البرازيل بين الوفاء لحصيلة المكاسب الاجتماعية التي باشرها لولا (2003-2010) سلف روسيف ومرشدها السياسي، والانعطاف الليبرالي الى الوسط من اجل تحريك الاقتصاد الذي ضعف.

وتجري هذه الانتخابات في ظل وضع مختلف تماما عن انتخابات 2010 التي فازت فيها ديلما روسيف في ظل نهاية حقبة "الازدهار" التي شهدتها سنوات لولا.

فقد تبدلت الرياح منذ ذلك الحين بالنسبة لسابع قوة اقتصادية في العالم حيث سجلت اربع سنوات من النمو البطيء قبل الدخول في مرحلة انكماش في النصف الاول من السنة على خلفية تزايد التضخم (6,5%) وتدهور الحسابات العامة.

وهي حصيلة هزيلة تعوض عنها نسبة بطالة متدنية الى حد تاريخي اذ لا تتخطى 4,9%.

وشهدت البرازيل في يونيو 2013 حملة احتجاجات شعبية تاريخية هزت الطبقة السياسية، حيث نزل جيل حقبة لولا الى الشارع في تظاهرات حاشدة احتجاجا على الفساد المتفشي بين النخب، مطالبا بتحسين التعليم والصحة والمواصلات عوض انفاق المليارات على تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم 2014.

كما حصلت فضائح فساد لطخت صورة حزب العمال. غير ان تاريخ الحزب من البرامج الاجتماعية وحصيلته في تحسين المستوى المعيشي يضمنان له دعم الطبقات الشعبية والمناطق الفقيرة الوفية له، ومنها معقله في شمال شرق البلاد.

وانضم اكثر من اربعين مليون فقير منذ 2003 الى الطبقة الوسطى التي شكلت لاول مرة غالبية الناخبين في هذا الاستحقاق.

وراوح الوضع الاقتصادي لهذه الطبقة المتوسطة مكانه خلال ولاية ديلما روسيف وهي اليوم منقسمة مثلما اشارت اليه نتائج الدورة الاولى من الانتخابات في مناطق جنوب شرق البلاد الصناعية التي سجلت منافسة شديدة بين المرشحين الثلاثة.

وستتركز المنافسة بين ديلما روسيف وآيسيو نيفيس على الفوز باصوات هذه الطبقة.

1