المنامة: الطائفية ليست جزءا من تراثنا ولن تكون جزءا من مستقبلنا

الخميس 2013/09/26

متى تلتزم ايران بمبدأ حسن الجوار؟

المنامة - أكد وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة أن "التصدي للأعمال الإرهابية وحماية الأرواح والممتلكات من واجبات الدولة الأساسية تجاه مواطنيها والمقيمين على أرضها".

ونقلت وكالة أنباء البحرين (بنا) عنه القول إن "التعامل مع أعمال العنف والتخريب يجري وفق القانون الذي يطبق على الجميع".

وقال الوزير إن "البحرين لم تشهد في يومً من الأيام توتراً طائفيا، ولم تكن الطائفية جزءًا من تراثنا ولا في حاضرنا، ولن تكون جزءًا من مستقبلنا".

وأضاف أن "وقوع بعض الأعمال الإرهابية والتعامل معها وفق القانون يجري في معظم بلدان العالم ومنها الدول المتقدمة".

وشدد على أن "التصدي للأعمال الإرهابية وحماية الأرواح والممتلكات من واجبات الدولة الأساسية تجاه مواطنيها والمقيمين على أرضها".

وتتهم البحرين جمعيات بإثارة النعرة الطائفية في البلاد بدعم من إيران وحزب الله، في وقت يتعثر الحوار الوطني مع ممثلي هذه الجمعيات.

وتطالب المنامة طهران عدم التدخل في شؤونها الداخلية والكف عن الدعم والتحريض لمثيري الشغب والاعمال الارهابية، واحترام سيادة البحرين.

في غضون ذلك التقى وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة التقى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد الوزير البحريني على أهمية أن تكون العلاقات الثنائية بين البلدين مبنية على الاحترام المتبادل لسيادة الدول والالتزام بمبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، متطلعاً إلى أن يسهم انتخاب الرئيس حسن روحاني رئيساً لإيران في فتح صفحة جديدة ولغة جديدة بين البلدين لما فيه مصلحتهما المشتركة.

من جانبه، أكد الوزير الإيراني على احترام بلاده لسيادة مملكة البحرين وأهمية استقرارها لما يؤدي إليه من استقرار المنطقة بأسرها.

كما تم بحث آخر التطورات في منطقة الشرق الأوسط وأهم المواضيع المطروحة على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

1