المنامة تبعد "صحفية" شجعت على التفرقة المذهبية

الاثنين 2013/08/12
الصحفية الأميركية كانت تنشر كتاباتها على تويتر تحت اسم وهمي

المنامة- رحلت البحرين معلمة أميركية في رياض الأطفال قائلة إنها كتبت مقالات على مواقع راديكالية للتواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت في انتهاك لشروط تصريح العمل الصادر لها، في الوقت الذي تكثف فيه المملكة حملتها على المخالفين.

وأعلنت السلطات البحرينية الأحد إبعاد معلمة أميركية الجنسية «دأبت على نشر مقالات مسيئة عن البحرين ومقالات تشجع على التفرقة المذهبية».

وأوضحت وزارة الدولة لشؤون الاتصالات أن فريق العمل بالوزارة وفي إطار تنفيذ قرار لرئيس الوزراء بشأن تفعيل الإجراءات القانونية ضد كل من يسيء استخدام وسائل الاتصال الاجتماعي بصورة غير قانونية قام بتتبع أحد الحسابات الإلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر دأب على نشر مقالات مسيئة عن البحرين ومقالات تشجع على التفرقة المذهبية في المجتمع البحريني ونشر بعض المقالات على المواقع المرتبطة بحزب الله. ولم تذكر وزارة الدولة لشؤون الاتصالات هوية المعلمة، إلا أنها قالت إنها كانت تكتب تحت «اسم وهمي» وأنها عملت «كصحفية غير معتمدة في نفس الوقت الذي تعمل فيه كمدرسة لرياض الأطفال بالمخالفة لأحكام قانون هيئة تنظيم سوق العمل وقانون الجوازات والهجرة».

وقالت وكالة أنباء البحرين السبت إن المعلمة كتبت مقالات للنشر على مواقع في الإنترنت، بما في ذلك موقع صحيفة السفير التي تربطها صلات بحزب الله اللبناني ومركز البحرين لحقوق الإنسان. ولم يتسن الحصول على تعليق من مركز البحرين لحقوق الإنسان.

وقالت الوزارة إنها تلقت بلاغات عن المرأة التي كانت تستخدم تويتر ومواقع أخرى للتواصل الاجتماعي على الإنترنت بكتابة مقالات اعتبرت أنها تحض على الكراهية والعنف و»تشجع على التفرقة المذهبية في المجتمع البحريني».

18