المنامة تتهم جمعية الوفاق بالتخلي عن العمل السياسي والتورط في العنف

توالي الكشوف عن تورّط قيادة جمعية الوفاق البحرينية الشيعية المعارضة ومنتسبيها في جرائم خطرة تمس بأمن البلاد واستقرارها، يقرّب الجمعية المتهمة أيضا بإقامة معارضتها على أسس طائفية وبالتبعية لإيران، من الإدراج على قائمة المنظمات الإرهابية والخروج نهائيا من ساحة العمل السياسي المشروع.
الثلاثاء 2015/08/25
عنف الشوارع عمل منهجي ممول من إيران

المنامة – أعلنت وزارة الداخلية البحرينية القبض على عضو بجمعية الوفاق الشيعية المعارضة لدى عودته من إيران على ذمّة التحقيق في قضايا تتعلق بتمويل الإرهاب.

وتأتي هذه القضية لتضاعف متاعب الجمعية المعروفة بموالاتها لطهران، والمتهمة بالابتعاد عن العمل السياسي والانخراط في العنف وإثارة الاضطرابات في الشوارع، حيث يقضي أمينها العام علي سلمان عقوبة السجن أربع سنوات بعد إدانته بتهم من بينها التحريض الطائفي والعمل على تغيير نظام الحكم بطرق غير مشروعة.

ولا يستبعد متابعون للشأن السياسي البحريني أن يتم اللجوء لاحقا إلى إلحاق الجمعية بقائمة الإرهاب وحلّها وحظر نشاطها بالكامل نظرا لتعدّد مخالفاتها للقانون وخطورة بعض تلك المخالفات على غرار التورط في الإرهاب وتمويله.

وقالت الداخليـة البحرينية في بيـان نشـرته عبر موقعها الإلكتروني على الإنترنت إن “شرطة المباحث الجنائية، ألقت القبض على نائب برلماني سابق، عضو بجمعية الوفاق السياسية بتاريخ 18 أغسطس الجاري، لدى عودته من إيران، وذلك بسبب قضايا تتعلق بتمويل الإرهاب من خلال توزيع مبالغ مالية على إرهابيين مطلوبين جنائيا إضافة إلى آخرين شاركوا في تنفيذ أعمال إرهابية”.

وأوضح البيان أن “المذكور ورد اسمه في عدد من القضايا الإرهابية من بينها تفجير سترة الإرهابي في 28 يوليو 2015، الذي أودى بحياة رجلي أمن”، لافتا إلى أن الشرطة قبضت عليه بعد التأكد من تلك المعلومات.

واتهم البيان القيادي المعارض بأنه “يتلقى التبرعات من جهات مختلفة بما في ذلك الحصول على مبالغ من المشاركين في المسيرات ويقوم بتوزيعها على عناصر مطلوبة أمنيا”.

وأضافت الداخلية أن “النائب السابق أعطى أموالا لجماعة إرهابية مع علمه بنشاطها الإرهابي والتستر عليها إضافة إلى توفير وسائل العيش لأعضاء هذه الجماعة”.

ولم يذكر البيان اسم القيادي الذي تم اعتقاله، إلاّ أنّ جمعية الوفاق ذكرت في بيان أن عضوها المقبوض عليه هو النائب السابق حسن عيسى.

وكانت الداخلية البحرينية أعلنت في 13 أغسطس الجاري، القبض على 5 أشخاص متورطين بارتكاب التفجير بمنطقة سترة شرقي المملكة في 28 يوليو الماضي، والذي أسفر عن مقتل رجلي شرطة وإصابة 6 آخرين بجروح.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية عن بيان لوزارة الداخلية أنه “تبين من خلال التحريات وإفادات المقبوض عليهم أن هناك عددا آخر من المخططين الرئيسيين والممولين لهذه العملية الإرهابية، مرتبطين تنظيميا وتمويليا بالحرس الثوري الإيراني”.

3