المنامة ترد على استفزاز الدوحة: سيادة آل خليفة على شبه جزيرة قطر

المنامة تعتبر أن الدوحة مسؤولة بشكل كبير عن تمرير الرسائل الإيرانية عبر وسائلها الإعلامية المباشرة.
الاثنين 2021/03/22
الجزيرة تدير ظهرها إلى مخرجات قمة العلا

المنامة – يترقب البحرينيون ردود فعل على عرض الحلقة الأولى من وثائقي “نهضة آل خليفة العمرانية في شبه جزيرة قطر” في أول رد من المنامة على ما اعتبرته تحرشا إعلاميا قطريا عبر قناة الجزيرة لا يتوافق مع أجواء مصالحة قمة العلا في السعودية.

وتروي الحلقة الأولى من الوثائقي ملامح من حكم الشيخ محمد بن خليفة الكبير لشبه جزيرة قطر وما شيده من أبنية وحصون وقلاع تثبت سيادة آل خليفة في قطر.

وكانت قناة الجزيرة قد بثت برنامج “خارج النص” الذي تعرض لموضوع السجون في البحرين وسلط الضوء على كتاب باسم “زفرات”، يجمع شهادات أكثر من سبعين معتقلا بشأن ما تعرض له نزلاء في سجن “جو” المركزي بالبحرين يوم 10 مارس 2015 خلال مواجهات مع قوات الأمن.

واعتبرت الخارجية البحرينية أن هذا البرنامج “يتنافى مع روح ومبادئ بيان قمة العُلا”. وأعربت عن تطلعها إلى مواقف قطرية تساعد على بدء مباحثات لمعالجة القضايا العالقة بين البلدين.

وكان رد الفعل الأشد قد جاء من وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة في كلمة ألقاها الخميس بمناسبة تجديد الخطة الوطنية لتعزيز الانتماء الوطني وترسيخ قيم المواطنة “بحريننا”، هاجم فيها من اعتبرهم يستهدفون الوحدة الوطنية في البحرين، في إشارة إلى الدعاية الإيرانية المضادة التي كررتها الجزيرة في برنامج “خارج النص”.

Thumbnail

وقال الشيخ راشد “مملكةَ البحرين تتعرضُ في الفترةِ الأخيرة للدعواتِ التحريضيةِ والتقارير المنحازة الصادرة من أطرافٍ ومنظماتٍ خارجية وقنواتٍ إعلاميةٍ مضللة بقصد شق الصف والتشكيك في الإنجازاتِ الوطنيةِ حيث تستهدفُ هذه الدعوات نشرَ الفوضى والنيلَ من الاستقرارِ الوطني”.

وأضاف وزير الداخلية البحريني في اجتماع وزاري موسع “أسجلُ اعتزازي بالروحِ الوطنية التي تمثلت في عدمِ الالتفاتِ لتلك الدعواتِ وما حملته في طياتِها من إساءاتٍ للنيلِ من وحدتنا الوطنية”.

وأشارت صحيفة “الوطن” البحرينية التي أعدت الوثائقي الذي يؤكد سيادة آل خليفة على قطر إلى أن البرنامج يروي “حلقات من تاريخ الزيارة، كما ترويها الوثائق والسير، وكيف أصبحت بالخيانة والمؤامرات والتخريب شاهدة على الغدر”.

ورغم أن مشروع “بحريننا” يواجه الدعاية الإيرانية التي تستهدف شيعة البحرين والتحريض ضد نظام الحكم إلا أن المنامة تعتبر أن الدوحة مسؤولة بشكل كبير عن تمرير الرسائل الإيرانية عبر وسائلها الإعلامية المباشرة مثل قناة الجزيرة أو عبر نفوذها المتشعب في قنوات ومنصات إعلامية عربية وعالمية.

ولم تبد المنامة تحمسا كبيرا لمخرجات قمة العلا، لكنها التزمت إعلاميا بهدنة فرضها الاتفاق وتحفظ الكتاب والمعلقون البحرينيون في ما ينشرونه من مقالات وتعليقات في الصحافة والشبكات الاجتماعية.

وليس من الواضح ما إذا كان برنامج “نهضة آل خليفة العمرانية في شبه جزيرة قطر” الذي أعدته صحيفة “الوطن” يحظى بدعم الحكومة، لكن وسائل الإعلام البحرينية تتوافق في توجهاتها عموما مع توجهات السلطات، مما يعني أن ضوءا أخضر قد مُنح للصحيفة لاستكمال إنتاج البرنامج وعرضه.

واستطلعت “العرب” رأي عدد من المعلقين السياسيين والإعلاميين البحرينيين في البرنامج وتوقيته، لكن التحفظ في الرد كان القاسم المشترك بينهم مما يشير إلى التزام بحريني بالتعليمات الحكومية المرتبطة بقمة العلا، وهو ما يؤشّر على أن السلطات تركت الرد محدودا ومن خلال صحيفة.

وتعمل قطر على إرساء مسارات مختلفة في التعامل مع ملف مصالحة العلا، إذ تركز على التقارب مع السعودية ومصر وتعتبرهما أولويتها بالتنسيق مع الحليف التركي، في حين تركت العلاقة مع بقية دول المقاطعة على حالها.

1