المنامة تعرض فيلما عن إعادة بناء موقع أحداث 11 سبتمبر

"16 فدّان" فيلم يلقي الضوء على إعادة بناء "غراوند زيرو" موقع أحداث 11 سبتمبر حيث يعد هذا المشروع من أكثر المشاريع تعقيدا في التاريخ الأميركي المعاصر.
السبت 2019/04/20
سلسلة عروض لأفلام تلقي الضوء على موضوعات متعلقة بالعمارة والإنسان والهوية

المنامة - تستمر هيئة البحرين للثقافة والآثار في تنظيم سلسلة عروض سينما الهواء الطلق في “سينما يتيم” بالعاصمة المنامة، إذ ستشهد، ليلة السبت، عرض فيلم “16 فدّان”.

ويلقي الفيلم “16 فدّان” الضوء على إعادة بناء “غراوند زيرو” موقع أحداث 11 سبتمبر بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة، حيث يعد هذا المشروع من أكثر المشاريع تعقيدا من الناحية السياسية والعاطفية والمعمارية في التاريخ الأميركي المعاصر.

ويروي الفيلم حكاية تطوير هذه الأراضي البالغة من المساحة 16 فدّانا، والتي استمرت لـ12 عاما وبمشاركة 19 وكالة حكومية وبتكلفة زادت عن 20 مليار دولار، وسيكشف الفيلم عن التحديات الهندسية واختلاف وجهات النظر ما بين السياسيين والمطوّرين وشركات التأمين وأقارب الضحايا حول كيفية بناء الموقع.

وتأتي هذه الفعالية في إطار تعاون بين هيئة البحرين للثقافة والآثار و”موانئ”، وبالتنسيق مع عائلة يتيم، حيث تم تدشين “سينما يتيم” لتحتضن سلسلة عروض لأفلام تلقي الضوء على موضوعات متعلقة بالعمارة، الإنسان، الهوية والصلة ما بين الذاكرة والمكان.

وتم اختيار عنوان “120 كغ” للعروض السينمائية الحالية في سينما يتيم، إشارة إلى الفترة التي منحت فيها الخطوط الجوية البريطانية لما وراء البحار في العام 1945 لبابكو شهادة لاستيراد 120 كغ من الأفلام عن طريق الشحن الجوي في الأسبوع من كراتشي، وذلك لمعالجة مشكلة تأخّر شُحنات توريد الأفلام، وهو ما ساهم في تطوير السينما في البحرين.

ومن الجدير بالذكر، أن مشروع “سينما يتيم” جاء تلبية لمبادرة نداء المنامة التي أطلقتها هيئة البحرين للثقافة والآثار خلال شهر يناير الماضي، والتي تهدف إلى إعادة إحياء المدينة من أجل إدراجها على قائمة التراث الإنساني العالمي لليونسكو كإحدى مدن الإبداع في العالم.

وتشمل المبادرة العديد من الشراكات والتفاعلات المجتمعية، التي تتضمن بدورها فعاليات متنوعة ما بين الجولات المفتوحة للجمهور للتعرف على ملامح مدينة المنامة التاريخية، العمرانية والثقافية، بالإضافة إلى اللقاءات التي يلتقي فيها المهتمّون بالثقافة وجماليات المدينة مع أهاليها في استعادة لهويتها وروح المكان.

13