المنامة تلقي القبض على مجموعة إرهابية تدربت في إيران

الجمعة 2014/01/03


الوفاق حركة طائفية مرتبطة بايران أم سياسية؟

المنامة - القت السلطات البحرينية القبض على مجموعة ارهابية تدربت في معسكرات الحرس الثوري الايراني وخططت لارتكاب عمليات إرهابية بناء على فتاوى شرعية.

وقال المدعي العام البحريني أسامة العوفي إن النيابة العامة اتهمت خمسة بحرينيين بعد استجوابهم بالسفر إلى إيران للتدرب على السلاح في معسكرات الحرس الثوري بغية "ارتكاب أعمال إرهابية"، وفق وكالة الأنباء الرسمية (بنا).

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده الخميس في المنامة " تلقينا بلاغا من الإدارة العامة للمباحث والأدلة الجنائية مفاده قيام المتهم علي أحمد محفوظ الموسوي (بحريني الجنسية ومقيم حاليا بإيران) بالتخطيط لارتكاب عمليات إرهابية تتمثل في إحداث تفجيرات تستهدف المنشآت الحيوية والأماكن السيادية والأمنية بالمملكة بغرض تعريض سلامة المملكة وأمنها للخطر وإيذاء الأشخاص وترويع المواطنين والمقيمين والإخلال بالأمن العام وإشاعة الفوضى في البلاد ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها من ممارسة أعمالها".

وأكد العوفي ان الموسوي عمل على استقطاب عدد من الأشخاص وتشكيل جماعة منظمة تعمل على تهريب الأسلحة والمتفجرات بأنواعها إلى المملكة وارتكاب عمليات إرهابية و"تنفيذا لهذا المخطط فقد نجح ذلك المتهم في استقطاب عدد من الأشخاص داخل البحرين للانضمام إلى الجماعة، وقام بتسفيرهم تباعاً إلى إيران لتلقي التدريب على استخدام الأسلحة والمتفجرات والفنون القتالية ومهارات الملاحة البحرية، وكيفية تهريب الأسلحة والذخائر والمتفجرات إلى البحرين وإخفائها".

وقال ان عناصر تلك الجماعة تمكنوا بالفعل من تهريب شحنة من الأسلحة والمتفجرات إلى المملكة وإخفائها، مشيرا إلى أن الموسوي استدعى أحد العناصر القيادية في الجماعة لمقابلته بالعراق للتنسيق من أجل تهريب شحنة أخرى من المتفجرات والأسلحة.

وكانت النيابة العامة البحرينية وجهت مؤخرا للشيخ علي سلمان (الأمين العام لجمعية الوفاق) عددا من التهم تمس بالسلم الاجتماعي والاستقرار الأمني في المملكة.

وتتلخص التهم بـ"التحريض علانية على بغض طائفة من الناس، وإذاعة أخبار كاذبة مع علمه بأنها من الممكن أن تحدث ضررا بالأمن الوطني والنظام العام وقد ترتب على ذلك حدوث أضرار بالفعل".

واوضح العوفي إن السلطات البحرينية تمكنت من مصادرة كمية كبيرة من الأسلحة تم إرسالها للجماعة الإرهابية من إيران، وقامت باستجواب المتهمين الخمسة الذين اعترفوا بالانضمام إلى الجماعة بهدف تنفيذ مخططاتها لارتكاب عمليات إرهابية تحت مسوغ ديني وشرعي من وجهة نظرهم، وبناء على فتاوى شرعية بحسب ما أفهمهم قيادات الجماعة.

واعترف المتهمون بالسفر إلى إيران وتلقي تدريبات على أيدي عناصر إيرانية في معسكرات الحرس الثوري الإيراني بمواقع متفرقة بإيران، وبتلقيهم مبالغ مالية على أثر التدريب.

وامرت النيابة العامة بحبس المتهمين احتياطياً على ذمة التحقيق بعد أن وجهت إليهم "تهم التخابر مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية بقصد ارتكاب أعمال عدائية ضد مملكة البحرين".

كما اتهمتهم بـ"الانضمام إلى جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها، واستيراد وحيازة وإحراز مفرقعات وأسلحة نارية وذخائر بغير ترخيص بقصد استعمالها في نشاط مخل بالأمن العام ولغرض إرهابي".

وتشهد البحرين منذ ثلاث سنوات موجة احتجاجات ترافقها بعض اعمال العنف، وتتهم السلطات المعارضة بالتستر تحت رداء الديمقراطية والاصلاح لإثارة الفوضى في البلاد بدعم من إيران، في حين تنفي المعارضة هذه الاتهامات.

1