المنتخب السعودي على مشارف النهائيات الآسيوية

الخميس 2013/10/17
المنتخب السعودي يعقد موقف أسود العراق

عمان- بات الأخضر السعودي على مشارف العبور إلى نهائيات كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم المقررة في أستراليا عام 2015، بتحقيقه الفوز الثالث على التوالي على حساب مضيفه العراقي بهدفين نظيفين على ملعب عمان الدولي بالعاصمة الأردنية عمان في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة من التصفيات المؤهلة للنهائيات. وسجل هدفي المنتخب السعودي كل من أسامة هوساوي وناصر الشمراني في الدقيقتين الـ24 و 78.

ورفع المنتخب السعودي بهذا الفوز رصيده إلى 9 نقاط بفارق 4 نقاط عن منتخب الصين صاحب المركز الثاني و6 نقاط عن منتخب العراق الثالث و8 نقاط عن منتخب أندونيسيا صاحب المركز الرابع والأخير، لتقطع خطوة كبيرة نحو التأهل إلى نهائيات البطولة التي توّجت بطلة لها أعوام 1984 و1988 و1996.

وكانت أندونيسيا تعادلت مع ضيفتها الصين 1-1 ضمن المجموعة ذاتها. وباتت السعودية على بعد 4 نقاط فقط من حصد إحدى بطاقتي التأهل رسميا إلى النهائيات بغض النظر عن بقية نتائج المجموعة.

في المقابل تأزم وضع العراق في المجموعة وتقلصت حظوظه في التأهل بعد تجمد رصيده عند 3 نقاط في المركز الثالث، علاوة على أن مباراته القادمة ستكون أكثر صعوبة حيث يلتقي السعودية مجددا في الجولة الرابعة من التصفيات في الرياض.

ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة من المجموعات الخمس في التصفيات إلى النهائيات إلى جانب أفضل فريق يحتل المركز الثالث، حيث أن 11 منتخبا سيعبرون التصفيات لتلحق بمنتخبات اليابان وأستراليا وكوريا الجنوبية التي حلت بالمراكز الثلاثة الأولى في النسخة الأخيرة، فضلا عن بطلي كأس التحدي لعامي 2013 و2014.

كشف سعود كريري قائد المنتخب السعودي لكرة القدم سر انتصار الفريق بهدفين نظيفين على نظيره العراقي في تصفيات كأس آسيا 2015 بأستراليا. وقال كريري:"ظهرنا بأداء انضباطي وفني عال داخل الملعب طيلة مجريات اللقاء وكنا الأحق بالانتصار خاصة بعدما قدمنا كل احترامنا وتقديرنا لمنافسنا.

الروح القتالية التي ظهر بها لاعبو السعودية هي السر وراء هذا الانتصار وجني النقاط الثلاث المهمة التي تمكنا من إضافتها لرصيدنا بالمجموعة الثالثة وعززنا بها صدارتنا". وأضاف:"انتصار رائع أسعدنا به أكثر من عشرين مليون سعودي ونتمنى حظا أوفر لشقيقنا العربي في هذه المجموعة منتخب العراق".

وأكد:"هناك انضباط خططي نفذه جميع لاعبي المنتخب السعودي مع الاهتمام بسرعة إنهاء الهجمة حتى نصل إلى نقاط اللقاء الثلاث. كانت هناك سيطرة ميدانية عراقية في بداية اللقاء وخاصة في منتصف الملعب ولكن تمكنا من العودة إلى أجواء اللقاء بعد الربع ساعة الأول.

بعد أن قاربنا بين خطوط ومراكز الفريق وأغلقنا بعض مناطق الثغرات التي كان يستفيد منها منافسنا. استطعنا زيارة مرماه مرتين وأسعدنا الجمهور الذي أود أن أشكره على حضوره ومساندتنا".
22