المنتخب السعودي يواجه البحرين بمعنويات مرتفعة رغم خيبته أمام قطر

الأحد 2014/11/16
الأخضر السعودي يسعى لاقتطاع فوزه الأول اليوم أمام البحرين

الرياض- تقام اليوم الأحد مباراتان في الجولة الثانية للمجموعة الأولى من بطولة كأس الخليج لكرة القدم، حيث يلعب المنتخب اليمني مع نظيره القطري، على أن يواجه المنتخب السعودي صاحب الضيافة نظيره البحريني.

يسعى المنتخب اليمني في لقاء اليوم أمام نظيره القطري إلى دخول التاريخ من أوسع أبوابه، بتحقيق أول فوز له في تاريخ مشاركاته ببطولات كأس الخليج، وذلك من خلال تحقيق انتصار على المنتخب القطري.

ويحاول المدير الفني للمنتخب اليمني بقيادة التشيكي ميروسلاف سكوب إيقاف خطورة ثنائي خط الوسط القطري حسن الهيدوس وعلي أسد للعبور بالمباراة إلى برّ الأمان.

ولن يجد سكوب سوى عبدالواسع المطري لإيقاف الثنائي القطري، ومنعهما من الوصول إلى مرمى المنتخب اليمني. ويعوّل منتخب اليمن على عدد من اللاعبين الذين قدّموا مستوى جيدا أمام البحرين أمثال: علاء الصاصي، وعبدالواسع المطري، ووحيد الخياط.

أما المنتخب القطري فبات أحد المرشحين للمنافسة على لقب الخليج، حيث أن مباراة واحدة كانت كافية ليصبح هذا المنتخب من أبرز المرشحين لإحراز اللقب الخليجي، بعد الأداء الجيد في مباراة الافتتاح أمام أصحاب الأرض والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

لكن يتعين على المنتخب القطري أن يحذر من نظيره اليمني الذي أرهق البحرينيين في المباراة الأولى، وكاد يخطف منهم فوزا تاريخيا في جل مشاركاته بكأس الخليج.

أما المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، فإنها ستجمع بين المنتخبين السعودي والبحريني في لقاء يبحث من خلاله كلا الفريقين عن انتزاع النقاط الثلاث.

ولا مجال أمام المنتخب السعودي سوى البحث عن انطلاقة جديدة اليوم خاصة أن المباراة مقامة على أرضه ووسط جمهوره، وذلك بعد المستوى المتواضع الذي ظهر عليه الفريق السعودي في مباراته أمام قطر في الجولة الأولى والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1.

ومن المتوقع أن يجري المدرب الأسباني خوان لوبيز كارو بعض التعديلات على تشكيلة المنتخب السعودي، حيث سيتمّ الاعتماد على سعود كريري، وتيسير الجاسم، وناصر الشمراني، وأسامة هوساوي المطالبين بتقديم أفضل ما لديهم اليوم لإعادة الأمور إلى نصابها. أما منتخب البحرين بقيادة المدرب العراقي عدنان حمد فلم يكن أفضل حالا، وفوجئ بضغط يمني هائل طوال دقائق المباراة الأولى.

يتعين على المنتخب القطري أن يحذر من نظيره اليمني الذي أرهق البحرينيين في المباراة الأولى، وكاد يخطف منهم فوزا تاريخيا

لذا فإن المدرب العراقي يعوّل على إمكانات عدد من لاعبيه أصحاب الخبرة، الذين سبق لهم المشاركة مع الأحمر البحريني في دورات سابقة أمثال قائد المنتخب البحريني محمد حسين، الحارس سيد محمد جعفر، المدافع حسين بابا، لاعب الوسط عبدالوهاب علي، المهاجم إسماعيل عبداللطيف، وسامي الحسيني. ويتصدر المنتخبان السعودي والقطري ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطة واحدة بفارق الأهداف عن منتخبي البحرين واليمن.

أكد المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم خوان لوبيز كارو على أهمية لقاء المنتخب السعودي بنظيره البحريني في الجولة الثانية من المجموعة الأولى من بطولة (خليجي 22).

وقال: “سندخل هذا اللقاء من أجل الفوز وسنتعامل معها كمباراة نهائية، فالنتيجة حاسمه لكلا المنتخبين، ويجب علينا ألا نغفل قوة المنتخب المنافس الذي يمتاز بالتنظيم الدفاعي وإجادته للعب الهجومي، لكن لديّ ثقة كبيرة في اللاعبين من أجل تقديم مستوى جيد وتحقيق نتيجة إيجابية تجعلنا في قمة ترتيب المجموعة”.

وطالب لوبيز بأهمية دعم اللاعبين وقال: “أتقبل نقد الجميع لكني أطالب بدعم لاعبي المنتخب دائما من الجماهير السعودية بمختلف ميولهم، وسنبذل قصارى جهدنا من أجل تجاوز هذه المواجهة القوية أمام منتخب سيكون ندا قويا في هذه المواجهة”. من جانبه، تحدث لاعب خط وسط المنتخب السعودي تيسير الجاسم بأن المنتخب السعودي جاهز لمواجهة المنتخب البحريني.

وقال: "سنحاول تقديم مستوى مميز وتحقيق نتيجة إيجابية، فنحن ندرك أن اللقاء صعب أمام المنتخب البحريني، وهو منتخب قوي ودائما يقدم أمام المنتخب السعودي مستوى مميزا، لكن ثقتي كبيرة في زملائي اللاعبين بتحقيق الفوز".

وطالب الجاسم الجماهير السعودية بأهمية دعمه في مواجهة اليوم. وقال: "ما نحتاج إلية دعم معنوي كبير من الجماهير السعودية، ليكون لنا محفزا كبيرا داخل المستطيل الأخضر، لذا فأنا وزملائي ندعو كافة الجماهير للحضور والمساندة اليوم".

23