المنتخب العماني يتلقى هزيمة ثقيلة من نظيره الجزائري وديا

الأربعاء 2015/04/01
كتيبة جوركوف تعيد الثقة للجماهير الجزائرية المهووسة بكرة القدم

نيقوسيا - تمكن المنتخب الجزائري من تحقيق فوز ساحق أعاد الثقة لزملاء فيغولي ورفع التشكيك عن الخضر بعد هزيمتهم المفاجئة أمام قطر في المباراة الودية الأولى.

تمكنت الجزائر من فرض نفسها وبجدارة على المنتخب العماني وحققت انتصارا مدويا، أول أمس الاثنين، أعاد لكتيبة المدير الفني الجديد للخضر ثقته في العناصر الدولية بعد خسارتها في اللقاء الأول أمام منتخب قطري متواضع لا يضاهي في وزنه قيمة اللاعبين الجزائريين والمستوى الكبير الذي ظهروا به في كأس العالم الماضية في البرازيل 2014.

وفازت الجزائر بقيادة المحنك سفيان فغولي دون عناء كبير على سلطنة عمان 4-1، في مباراة ودية لكرة القدم. وسجل فغولي هدفين وأضاف زميله إسحاق بلفوضيل هدفين لتصبح النتيجة 4-0 قبل أن يسجل علي البوسعيدي هدف عمان الوحيد.

وبالعودة إلى مجريات اللقاء وبعد دقيقتين فقط من البداية، حاول دفاع عمان تشتيت كرة لكنها اصطدمت بإبراهيم شنيحي لاعب الجزائر وذهبت نحو بلفوضيل، وتمكن الأخير من اللحاق بها وسددها من مدى قريب باتجاه مرمى عمان.

وقابل فغولي تمريرة من فوزي غلام من ناحية اليسار ووصل للكرة قبل حسن مظفر ليضيف الهدف الثاني للجزائر في الدقيقة 24. وكاد فغولي أن يصنع هدفا ثالثا لبلاده بعدما مرر الكرة إلى شنيحي لاعب مولودية العلمة لكنه سدد كرة في إطار المرمى. وصنع البديل إسلام سليماني هدفين متتاليين ليضمن الانتصار لبلاده.

انتصار الجزائر جاء بعد أربعة أيام من خسارتها 0-1 في مباراة ودية أخرى أمام قطر صاحبة الأرض

وتوغل سليماني من ناحية اليسار وتمهل قبل أن يرسل تمريرة عالية في المنطقة نحو فغولي الذي قابلها بتسديدة أرضية مباشرة بقدمه اليسرى على يمين الحارس العماني علي الحبسي. وبعد دقيقتين فقط ومن هجمة مرتدة أصبح بلفوضيل في وضع انفراد بعد تمريرة متقنة من سليماني، ليضيف الهدف الرابع بسهولة.

وجاء هدف عمان الوحيد بواسطة البوسعيدي بعدما تفوق بسرعته على رفيق حليش قائد الجزائر وسدد كرة ساقطة أخفق الحارس عزالدين دوخة في إبعادها.

وتواصلت المباراة من طرف واحد بسيطرة الخضر رغم الهدف العماني الوحيد، حيث كان سليماني قريبا من تكليل جهده الكبير بهدف خامس عندما أطلق ضربة رأس قوية حولها الحارس الحبسي لركلة ركنية بعد دقيقتين. ويأتي انتصار الجزائر بعد أربعة أيام من خسارتها 1-0 في مباراة ودية أخرى أمام قطر صاحبة الأرض.

في سياق منفصل عن مباراة الجزائر تمكنت قطر من تحقيق انتصارها الثاني على سلوفينيا بالنتيجة نفسها التي تفوقت بها على الجزائر. حيث اعتبر فريد محبوب مدير المنتخب القطري لكرة القدم، أن الفوز على منتخبي الجزائر وسلوفينيا في المباراتين الوديتين مؤشر جيد للغاية، يدل على المستوى الطيب الذي وصل إليه العنابي وتطور لاعبيه من مباراة إلى أخرى.

قطر تتمكن من تحقيق انتصارها الثاني على سلوفينيا بالنتيجة نفسها التي تفوقت بها على الجزائر

وقال محبوب “أعتقد أن العنابي أبلى بلاء حسنا ليس أمام سلوفينيا فقط وإنما أيضا مع منتخب الجزائر، وهذا مؤشر جيد يدل على أن المستوى في تطور وفي تحسن مستمر”. وتابع “خوض هاتين المباراتين في هذه المرحلة كان في منتهى الأهمية خاصة أنه أول تجمع للعنابي بعد المشاركة في كأس آسيا والنتائج غير المتوقعة التي أدت بنا إلى الخروج من الدور الأول، وهو ما كان مفأجاة كبيرة لنا جميعا. الفوز على الجزائر أعاد الاعتبار للعنابي ورفع من معنويات اللاعبين وأعاد الروح والثقة للفريق بشكل عام قبل الدخول في الاستحقاقات الرسمية”.

وفي سياق متصل بالمنتخب الجزائري، فند الدولي جمال مصباح جل الأقاويل والتصريحات التي تحدثت عن خلاف بينه وبين المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم، الفرنسي كريستيان جوركوف، مؤكدا احترامه لخيارات المدرب.

وأوضح أن “الأخبار التي تحدثت عن تهديدي بالرحيل عن المنتخب لا أساس لها من الصحة”، نافيا وجود أي خلاف بينه وبين المدرب غوركوف بسبب عدم إشراكه أساسيا مع المنتخب. وأضاف أنه يحترم خيارات المدرب أيا كانت ولم يصدر منه أي تصرف يعكر العلاقة الطيبة مع المدير الفني، مشيرا إلى أنه يحترم خيارات المدرب مهما كانت.

وبالتوازي مع المباريات التحضيرية التي يخوضها المنتخب الجزائري، أعلنت رابطة دوري المحترفين الجزائري لكرة القدم عن توقف الدوري المحلي إلى غاية تاريخ 14 أبريل المقبل.

واتخذ القرار للسماح بإجراء المباريات المتأخرة للدوري وكذلك مباراتي الدور قبل النهائي لكأس الجزائر في العاشر والحادي عشر المقبل.

كما تقرر إجراء المباراة المتأخرة بين شباب قسنطينة ونصر حسين داي ضمن المرحلة الرابعة والعشرين في الثالث من أبريل المقبل. بالمقابل فإن مباراتي الدور قبل النهائي لكأس الجزائر بين وفاق سطيف ضد مولودية بجاية وأمل الأربعاء ضد جمعية الشلف، فتقامان يومي العاشر والحادي عشر المقبل على التولي.

22