المنتخب القطري يتسلح بذكريات 1981 في مونديال الشباب

الخميس 2015/04/09
أشبال قطر على موعد مع التاريخ في نيوزيلندا

الدوحة - تشكل بطولة كأس العالم للشباب المقررة أواخر الشهر المقبل في نيوزيلندا محطة جديدة، ينظر إليها الاتحاد القطري لكرة القدم بعين الأهمية القصوى، حيث يأمل الجميع في أن يحقق هذا المنتخب التطلعات والأماني بحصد نتائج جيدة تأتي ترجمة لرغبة المسؤولين في تكوين جيل قوي يكون نواة للمنتخب الذي سيمثل قطر في مونديال 2022.

وكانت قرعة بطولة كأس العالم للشباب التي ستقام خلال الفترة من 30 مايو إلى 20 يونيو، أوقعت العنابي في المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات كولومبيا والبرتغال ومنتخب مالي. وينظر الشارع القطري إلى هذا المنتخب بتفاؤل كبير بعد أن نجح في إحراز لقب كأس آسيا في شهر نوفمبر في ميانمار بعد تغلبه في المباراة النهائية على كوريا الشمالية، بل وتظلل هذا المنتخب ذكريات مونديال الشباب 1981 حين نجح المنتخب القطري وقتذاك في بلوغ المباراة النهائية في أستراليا متغلبا على أعتى القوى الكروية كالمنتخب البرازيلي والمنتخب الإنكليزي قبل أن يخسر في المباراة النهائية أمام المنتخب الألماني برباعية نظيفة.

ويؤكد عبدالله الحنزاب مدير المنتخب، أن المجموعات التي أفرزتها قرعة مونديال الشباب كلها قوية. ويقول “من يصل إلى نهائيات كأس العالم يجب عليه أن يتوقع مواجهة أقوى المنتخبات”. ويتابع الحنزاب “القرعة أوقعتنا مع منتخب كولومبيا وهو ثاني أميركا الجنوبية، ومع البرتغال وصيف بطل أوروبا، والمكتوب يقرأ من عنوانه، لكننا عازمون على بذل قصارى الجهد لتشريف الكرة العربية خاصة أننا الممثل العربي الوحيد في هذه البطولة”.

إستراتيجية أكاديمية أسباير بدأت تعطي ثمارها لهؤلاء اللاعبين ومنحهم فرصة التدرب تحت إشراف أبرز المدربين

ويضيف “المنتخب سيكون جاهزا للمهمة من خلال البرنامج الإعدادي الذي يقوم به الجهاز الفني، كما أن اللاعبين يدركون صعوبة المهمة التي تقع على عاتقهم ويقدرون المسؤولية تماما”.

ويشرح “الانتظام في أولى فترات المرحلة المقبلة من الإعداد بدأ بمعسكر فرنسا من 27 مارس إلى 31 من الشهر نفسه، ثم دخل بعدها عنابي الشباب بداية من الأول من أبريل معسكرا جديدا رابعا في النمسا ويستمر حتى اليوم الخميس، وسيتبع المعسكر النمساوي مباشرة خوضه للبطولة الدولية في النمسا أيضا وسيواجه خلالها ثلاثة منتخبات هي هندوراس والبرازيل والكاميرون تباعا”.

ولن يكتفي العنابي الشاب خلال تواجده بمعسكر النمسا بخوض بطولة الدولة، بل سيخوض مواجهتين قويتين أمام منتخبي أميركا وكرواتيا، حيث يواجه نظيره الأميركي يوم 21 أبريل، ونظيره الكرواتي في 25 أبريل. وبالإضافة إلى معسكري فرنسا والنمسا وخوض المواجهات الدولية المختلفة، سيكون في الانتظار معسكر أستراليا ثم نيوزيلندا نهاية نيسان وخلال مايو المقبل. ويضيف مدير عنابي الشباب “نختتم استعداداتنا في نيوزيلندا بمعسكر من أجل التكيّف مع الأجواء المحيطة بالبطولة”.

ويعتبر الأسباني فيليكس سانشيز مدرب المنتخب، أن المنافسة في المجموعة متوازنة وقوية جدا، ويرى أن المنتخبات ستدخل بطموحات كبيرة للوصول إلى مراحل متقدمة من البطولة، ويقول “لذا بالنسبة إلينا سنلعب بالأسلوب الذي يؤهلنا إلى الوصول لأبعد نقطة في المنافسة على كأس العالم”. وكان سانشيز قد تابع النهائيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم للشباب، التي أقيمت في السنغال، ووقف على مستويات المنتخبات الأفريقية المتأهلة للمونديال وتحديدا منتخب مالي رابع أفريقيا الذي سيواجه العنابي في نفس المجموعة.

ويعتبر كثيرون أن إستراتيجية أكاديمية أسباير بدأت تعطي ثمارها الأولى في انتظار الثمار المستقبلية من خلال احتضان كل هؤلاء اللاعبين ومنحهم فرصة التدريب تحت إشراف أبرز المدربين والإطارات الفنية في الأكاديمية، إلى جانب منح الفرصة لسبعة لاعبين للالتحاق بصفوف فريق أوبن في دوري الدرجة الثانية ببلجيكا الذي تمتلكه مؤسسة أسباير زون ويحمل شعارها ضمن برنامج “أسباير أحلام كرة القدم” وهو أحد برامج اكتشاف المواهب في كرة القدم بالأكاديمية.

22