المنتخب المصري يعلن استعداداته لمواجهة تونس

كشف المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم، الأرجنتيني هيكتور كوبر، عن صعوبة الفترة المقبلة، لأن لاعبي المنتخب المحترفين في الخارج، يقضون فترات الراحة، بعد انتهاء الموسم الكروي في معظم الدوريات الأوروبية.
الاثنين 2017/06/05
تأهب كبير

القاهرة - دخل منتخب الفراعنة في معسكر مغلق وحتى موعد السفر إلى تونس، استعدادا لمواجهة منتخبها الوطني في الجولة الأولى لمباريات المجموعة العاشرة، بالتصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس الأمم 2019 بالكاميرون، وهي المباراة المقرر لها 11 يونيو الجاري.

وتطرق كوبر خلال حديثه عن قائمة المنتخب التي وقع عليها الاختيار، وأن الجهاز الفني صاحب الحق الأصيل في الاختيارات، لأنه الوحيد الذي سيتحمل العواقب، وأكد على أنه وجهازه المعاون تابعوا عن كثب جميع مباريات الدوري الممتاز، من أجل اختيار أفضل اللاعبين الذين يمثلون المنتخب، مع الوضع في الاعتبار على الأفضلية للاعبين الذين يملكون الخبرات الدولية، وأن باب ارتداء قميص منتخب مصر لم يغلق في وجه أي لاعب، لأنه لا توجد أزمات شخصية مع اللاعبين.

وتحدث كوبر في مؤتمر صحافي عقد الأحد عن المباراة وقال “إنه لابد أولا من استعادة اللاعبين المحترفين لحساسية المباريات، وتجهيزهم فنيا وبدنيا، حتى وإن كانت فترة الراحة التي قضوها قصيرة، وهو ما سيعمل عليه مع أعضاء جهازه الفني خلال مدة المعسكر”.

كوبر: ضغوط الجماهير لم تؤثر على اختياراتي ونتيجة المباراة يصعب التكهن بها

وأشار المدرب الأرجنتيني إلى قوة المنتخب التونسي بقيادة مدربه الوطني، نبيل معلول، ولفت إلى أنه فريق منظم يمتلك خط هجوم قوي، وأنه تعرف عليه عندما واجهه في مباراة ودية فازت فيها مصر بهدف نظيف، قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الأفريقية في يناير الماضي بالغابون، وهي البطولة التي حصد المنتخب الكاميروني لقبها، وجاء الفراعنة في الوصافة.

ولفت إلى أن إقامة المباراة في شهر رمضان، لن تؤثر على اللاعبين، في الوقت ذاته هو لا يستطيع أن يعد بالفوز، لأنه لا يمكن لأحد توقع نتيجة، وإنما يتعهد فقط بتقديم أفضل أداء وبذل أقصي جهد ممكن، فضلا على أنه يجب أن يتحلى بالتفاؤل.

ويشير التاريخ إلى تفوق المنتخب التونسي على شقيقه المصري، خلال 38 مواجهة رسمية وودية جمعت بين المنتخبين، وفاز نسور قرطاج في 15 مباراة، مقابل 12 فوزا للفراعنة، في حين كان التعادل سيد الموقف في 11 مواجهة. ووجه البعض من المتابعين لشؤون الكرة المصرية انتقادات حادة لكوبر وجهازه المعاون بعد اختيار مهاجم الأهلي، عمرو جمال، ضمن معسكر مباراة تونس، على الرغم من أن اللاعب لم يشارك مع فريقه بصفة أساسية، ما يفقده حساسية التهديف، غير أن كوبر رد قائلا “إن اللاعب ليس غريبا عن المنتخب ونعرفه جيدا، كما أنه يعرف أفكارنا”.

وفسر هدفه من ضم لاعبين لا يشاركون أحيانا مع أنديتهم إلى قائمة المنتخب، بأن الأهم أداء اللاعب وتنفيذ خطة المباراة، وليس أداء اللاعب مع فريقه فقط، ورفض أن يكون قد تعرض لأي ضغوط من أجل ضم لاعب وسط الأهلي، حسام عاشور، وهو ما نادت به بعض الجماهير خلال الفترة الأخيرة، بعد تألقه مع ناديه في مركز الوسط المدافع، حتى أن غياب عاشور يخلف وراءه ثغرة بمنطقة وسط الأهلي، لكن كوبر أكد قناعته التامة بإمكانات اللاعب ولم يتأثر بما يقال.

في ظل تألق حارس الأهلي شريف إكرامي، في مباريات فريقه الأخيرة بالدوري، ووجود حارس مخضرم في حجم عصام الحضري، ومعهما حارس الزمالك أحمد الشناوي، كثرت التساؤلات حول من سيحرس مرمى مصر أمام تونس؟ وهو ما قال عنه كوبر “من الصعب أن أقول من سيحرس مرمى المنتخب والحراس الثلاثة كبار وجديرون باختيار أي منهم كأساسي”.

منتخب نسور قرطاج فاز في 15 مباراة، مقابل 12 فوزا للفراعنة، في حين كان التعادل سيد الموقف في 11 مواجهة

وعما أثير مؤخرا حول انتقال لاعب المنتخب المصري المحترف في صفوف روما الإيطالي، محمد صلاح إلى فريق ليفربول الإنكليزي، ما يشتت التركيز، قال كوبر “كل لاعب له وكيل أعمال يقوم بعمليات التفاوض مع الأندية، ما يخفف العبء عن اللاعب”، مشددا على أن اللاعب المصري عندما يرتدي قميص منتخب بلاده ينسى أي شيء آخر.

كان المدير الفني للفراعنة، قد أثار جدلا بعد ظهوره في إعلان تلفزيوني لإحدى شركات الهواتف النقالة، ما جعل مدير المنتخب المصري، إيهاب لهيطة يبرر ذلك خلال المؤتمر بأن تعاقد كوبر مع المنتخب يسمح له بعمل إعلان، أما عن طبيعة الإعلان قال كوبر “إنه حاول الاندماج مع الشعب المصري، من خلال ظهوره وهو يتناول المأكولات المصرية، لكنه الآن في كامل تركيزه مع المنتخب”.

ويرى نقاد أن عبور المنتخب المصري مباراة تونس بنتيجة إيجابية يعزز فرصه في تأكيد تفوقه الذي ظهر في البطولة الأخيرة لكأس الأمم الأفريقية، لكن الهزيمة سوف تخلف وراءها عواقب وخيمة على نفسية اللاعبين، الذين سيواصلون الاستعداد لتصفيات كأس العالم أيضا.

22