المنتخب المكسيكي يلامس المربع الذهبي لكأس القارات

بات المنتخب المكسيكي على أعتاب التأهل للمربع الذهبي في كأس القارات بروسيا بعد فوزه على نيوزيلندا التي باتت تلعب من أجل التمثيل المشرف فقط.
الجمعة 2017/06/23
عازمون على التألق

سوتشي (روسيا) - نجح المنتخب المكسيكي في تحويل تأخره بهدف وبذل الكثير من الجهد في سبيل الفوز على نيوزيلندا، ولكن الفريق سيختتم مشواره في دور المجموعات بمواجهة غاية في الصعوبة أمام روسيا صاحبة الأرض والتي لا بديل أمامها سوى الفوز السبت في كازان.

وودع منتخب نيوزيلندا البطولة لكن سيكون عليه أولا مواجهة البرتغال السبت في سان بطرسبرغ، حيث تحتاج البرتغال إلى نقطة من أجل تأمين الصعود إلى المربع الذهبي.

وتقدم كريس وود بهدف في الدقيقة الـ42 لنيوزيلندا، لينهي العقم التهديفي الذي لازم الفريق في كأس القارات طوال خمس مباريات (555 دقيقة).

وتكفل راؤول خيمينيز وأوريبي بيرالتا بتسجيل هدفي الفوز للمكسيك في الدقيقتين 54 و72، لتتحول الأمور لصالح الفريق المكسيكي تحت قيادة مدربه الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو، حيث يمتلك حاليا أربع نقاط ليتصدر المجموعة الأولى مع المنتخب البرتغالي الذي فاز بهدف نظيف على روسيا، التي تراجعت إلى المركز الثالث بثلاث نقاط.

وخسر منتخب نيوزيلندا عشرا من آخر 11 مباراة خاضها الفريق في كأس القارات، ولكن المدرب أنطوني هودسون كان سعيدا بالطريقة التي خاض بها لاعبوه المباراة.

وقال هودسون “كانت مباراة مذهلة لجميع اللاعبين، بما في ذلك البدلاء”. وأضاف “ولكنني أشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب هذه النتيجة. أعتقد أننا دخلنا المباراة بطريقة رائعة. في الشوط الأول كنا الفريق الأقوى، دون أدنى شك”.

وأشار “في أول 15 أو 20 دقيقة تركنا الكرة والكثير من المساحات”، مضيفا “خطوتنا التالية هي تحويل هذه العروض القوية إلى نتائج جيدة”.

ومن جانبه اعتذر أوسوريو للجماهير التي تابعت المباراة عبر التلفزيون بسبب بعض الكلمات التي وجهت ضد مقاعد بدلاء نيوزيلندا في الشوط الأول عندما تعرض المدافع المكسيكي كارلوس سالسيدو للإصابة، حيث كان يرى المدرب أنه يتوجب على لاعبي نيوزيلندا إخراج الكرة من الملعب. وتعرض سالسيدو للإصابة بعد ضربة بالكوع بينما كان في طريقه للتسجيل، بحسب ما قال أوسوريو.

منتخب المكسيك يحتاج إلى نقطة واحدة في مواجهة روسيا السبت المقبل في كازان من أجل العبور إلى المربع الذهبي

وقال أوسوريو “في عالم كرة القدم لا يوجد فريق لا يعاني”، وأضاف “في الشوط الثاني، بعدما تحدثنا مع اللاعبين بين الشوطين، لعبنا بشكل أسرع على الجناحين، وانتقلنا للعب برأس حربة واحد ولاعب المحور الهجومي الآخر كنقطة ارتكاز، أوريبي بيرالتا”.

وأشار “لا شك في أن دخول هيكتور هيريرا كان مهما جدا، إذ خلق مساحات للتمرير، وساعدنا كثيرا، كما فعل أيضا ضد البرتغال. وكان أحد مفاتيح المباراة، وأعتقد أننا في الشوط الثاني كنا أفضل بكثير من خصمنا”.

قرعة محتملة

يأمل منتخبا المكسيك والبرتغال تجنب الدخول في حسابات معقدة لحسم التأهل للدور قبل النهائي بكأس القارات لكرة القدم.

ويمكن أن يتم إجراء قرعة بين المنتخبين لحسم الصاعد منهما، في نهاية الأمر، إذا تساويا في كل شيء في المجموعة، ويبقى هذا السيناريو قائما، لكنه غير مرجح، في المجموعة الأولى. إذا خسر الفريقان آخر مبارياتهما في المجموعة بهدف، حيث تلتقي المكسيك مع روسيا والبرتغال مع نيوزيلندا، سيتساويان في عدد النقاط وفارق الأهداف.

ثم يحتكم الفريقان بعد ذلك لعدد الأهداف المسجلة. وفي سيناريو وحيد يمكن أن يتساوى الفريقان في فارق الأهداف؛ إذا خسر المنتخب البرتغالي 1-2 وخسر المنتخب المكسيكي 0-1 سيصبح لكل فريق أربعة أهداف وعليه أربعة أهداف.

وبما أن المنتخبين متساويان في عدد الأهداف المسجلة في المواجهات المباشرة حيث تعادلا 2-2، تطبق قاعدة “اللعب النظيف” حيث يتم حسم الفريق المتأهل وفقا للفريق الحاصل على عدد أقل من البطاقات الصفراء والحمراء.

وإذا تساوى الفريقان أيضا، سيتم إجراء قرعة لاختيار أحدهما. بالنسبة إلى منتخب البلد المضيف روسيا، فإن موقفه أكثر وضوحا. التعادل مع المكسيك وخسارة البرتغال أمام نيوزيلندا سيتركان منتخبي البرتغال وروسيا بأربع نقاط، وسيصعد المنتخب الروسي إلى الدور التالي ويودع المنتخب البرتغالي البطولة بفارق الأهداف. واعتذر الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو، المدير الفني للمنتخب المكسيكي لمشاهدي التلفزيون بعد الإهانات التي وجهها لمقاعد بدلاء منتخب نيوزيلندا.

وقال المدرب الكولومبي في مؤتمر صحافي “في البداية أرغب في أن انتهز الفرصة لأقدم اعتذاري لمشاهدي التلفزيون، حيث أنني تجاوزت بعض الشيء وخاصة مع أحد المساعدين لديهم”.

التعادل مع المكسيك وخسارة البرتغال أمام نيوزيلندا سيتركان منتخبي البرتغال وروسيا بأربع نقاط، وسيصعد المنتخب الروسي إلى الدور التالي ويودع المنتخب البرتغالي البطولة

وأضاف “نتفهم ونحترم فكرتهم الخاصة بلعب كرة قدم مباشرة تعتمد على الكثير من الاحتكاك، ولكن عندما يتجاوز هذا الأمر الحد ويتحول إلى عقبة أمام اللعب النظيف، هنا أعتقد أنني أصل إلى أقصى حدودي لقبول مثل هذه الأشياء”. وانفجر أوسوريو غاضبا بعد إحدى الهجمات التي تلقى فيها المدافع المكسيكي كارلوس سالسيدو ضربة قوية من كريس وود لاعب نيوزيلندا أطاحت به أرضا، ورغم ذلك استمر المنتخب النيوزيلندي في اللعب، حيث كاد وود نفسه أن يسجل هدفا.

إصرار على العبور

استشاط مدرب المنتخب المكسيكي غضبا بعد تصرف لاعبي نيوزيلندا ووجه سيلا من الشتائم والإهانات لمقاعد البدلاء للفريق المنافس، في مشهد التقطته العدسات التلفزيونية وشهده العالم كله. واضطر سالسيدو بعد هذا التدخل الخشن إلى الخروج من الملعب على محفة طبية “نقالة” بسبب معاناته من إصابة في الكتف وحل بدلا منه اللاعب هيكتور مورينو.

ويلتقي المنتخب الروسي السبت مع نظيره المكسيكي، الذي يقتسم صدارة المجموعة الأولى مع البرتغال بأربع نقاط لكل منهما، وبالتالي فإن روسيا التي تمتلك ثلاث نقاط فقط، تدرك أنه لا بديل أمامها سوى الفوز على المكسيك في كازان من أجل العبور إلى المربع الذهبي. ويلتقي المنتخب البرتغالي في سان بطرسبرغ مع نيوزيلندا التي ودعت البطولة، حيث ستكون نقطة التعادل كافية للبرتغال لبلوغ المربع الذهبي، وحتى الهزيمة قد تصعد بالفريق إلى الدور التالي.

وقال مدرب المنتخب الروسي ستانيسلاف تشيرتشيسوف “لم نشعر قط بالضغط والتوتر. على المستوى الدفاعي، فقدنا الكرة مرات عديدة في الشوط الأول، ولم نفلح في شن الهجمات على الخصم”، وأضاف “الأمور تغيرت خلال الشوط الثاني، حيث صنعنا بعض الفرص الجيدة. لكن للأسف لم نُوفق في استغلالها”. وأوضح تشيرتشيسوف أنه يفكر في إجراء تغييرات عديدة في صفوف فريقه خلال المباراة المصيرية أمام المكسيك.

من ناحية أخرى تأكد غياب المدافع المكسيكي كارلوس سالسيدو عن باقي فاعليات كأس القارات في روسيا بسبب الإصابة في أوتار الكتف.

وخرج سالسيدو المنتقل حديثا إلى صفوف إينتراخت فرانكفورت الألماني، على المحفة في الشوط الأول من المباراة التي جرت في سوتشي، بعد اصطدامه بالمهاجم النيوزيلندي كريس وود. وذكر الاتحاد المكسيكي لكرة القدم أن الجهاز الطبي للمنتخب يتشاور عن كثب مع نظيره في إينتراخت فرانكفورت لبحث تطورات حالة اللاعب. ويحتاج المنتخب المكسيكي إلى نقطة واحدة في مواجهة روسيا السبت المقبل في كازان من أجل العبور إلى المربع الذهبي.

23