"المندرة" مسرحية تونسية يحركها صراع الخائفين من الحرب

عمل تجريبي يعتمد على مدارس وتجارب مسرحية عالمية أهمها مدرسة بيتر بروك.
الأربعاء 2021/06/16
صراع لأجل البقاء

تونس – يقدم المسرحي التونسي الصحبي عمر عمله الجديد “المندرة” السبت 19 يونيو الحالي بقاعة الفن الرابع بالعاصمة التونسية.

وتحدث عمر في تصريح له عن هذا المشروع المسرحي الجديد “المندرة”، مبرزا أنه استوحى فكرته العامة من مسرحية “تخريف ثنائي” ليوجين يونسكو.

وأضاف أن “المندرة” تدور أحداثها في مصنع لإنتاج مواد استهلاكية حيث لجأ إليه مجموعة من الناس للاحتماء به بعد ورود أنباء عن احتمال وقوع حرب في المنطقة، وقد أغلقوا على أنفسهم وسط المصنع وانعزلوا عن العالم الخارجي، وفي الأثناء ينشب صراع وتندلع حرب بينهم.

وعن رؤيته الإخراجية لهذا العمل، قال إن “المندرة” عمل تجريبي أي أنه بحث حر يعتمد على مدارس وتجارب مسرحية عالمية أهمها “بيتر بروك”، مؤكدا أنه يعول على لعب الممثلين على الركح لإيمانه أن الممثل هو جوهر العملية المسرحية. كما بيّن أنه يحبذ الإيقاع التصاعدي للأحداث.

وهذا العمل هو من أداء يحيى فايدي وهناء شعشوع ومراد بن نافلة وأيمن السليتي وأصالة حواص وأسامة غلام وأسامة ماكني وإيمان حجري. وساعد في الإخراج عبدالستار مرازقية وتقني إنارة شوقي مشاقي.

والمخرج الصحبي عمر هو خريج المعهد العالي للفن المسرحي بتونس ويدرس مادة التربية المسرحية في المعاهد الثانوية. أخرج العديد من الأعمال في صنف الهواية أهمها “الجدار” لجون بول سارتر و”عمل كلاسيكي” و”يا علي” الحائزة على جائزة الركح الذهبي في المهرجان الوطني لمسرح الهواة بدور الثقافة سنة 2009.

كما شارك في أعمال مسرحية في صنف الاحتراف من بينها “حقائب” الحائزة على جائزة الركح الذهبي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي عام 2010 وهي الجائزة الأولى في تاريخ المسرح التونسي والعربي، بالإضافة إلى “ريتشارد الثالث” المتوجة بجائزة أفضل عرض مسرحي في الدورة السادسة لمهرجان المسرح العربي بالشارقة في جانفي 2014، وهما عملان من إخراج جعفر القاسمي.

14