المنستير التونسية تحتفي بالمسرح المغاربي للمرة العشرين

الأربعاء 2014/04/16
أجواء احتفالية وفعاليات تنشيطية خلال المهرجان

المنستير – (تونس) - تعيش مدينة المنستير التونسية من الحادي عشر وحتى التاسع عشر من أبريل الجاري، على وقع فعاليات مهرجان خليفة السطنبولي للمسرح المغاربي في دورته العشرين.

هذا المهرجان الذي يحتضنه المركب الثقافي بالمنستير (150 كلم جنوب تونس العاصمة) يعتبر من أهم التظاهرات المسرحية في تونس، خاصة أنه بعيد عن العاصمة ويتواصل منذ عقدين دون توقف، وفي البرنامج المفصل للتظاهرة مجموعة من العروض المسرحية التونسية والعربية، فضلا عن التكريمات والندوات والمعارض والورشات.

هذا وكان الافتتاح يوم 11 أبريل مع مسرحية “علي بن غذاهم باي الشعب” لمركز الفنون الدرامية والركحية بقفصة نص بوكثير دومة وإخراج صابر الحامي، ثم تتالت العروض كالآتي:

مسرحية “الساروت” لفرقة نادي المرأة للمسرح من المغرب تأليف الحسين الشّعبي وإخراج حسن مراني علوي، فمسرحية “كوميديا” لشركة شمس للإنتاج من تونس، نص وإخراج ياسين الفطناسي والكيلاني زقرونة، فمسرحية “العكس أصح” لشركة 6-5-1 من تونس، نص الهادي عباس ومحمد علي أحمد وإخراج الهادي عباس.

أجواء احتفالية خلال المهرجان

ويتواصل عشاق الفن الرابع الليلة الأربعاء 16 أبريل مع مسرحية “البرج” لجمعية ترقية النشاطات الثقافية بباتنة من الجزائر، وهي اقتباس للكاتب العراقي عبدالمجيد المقراني وإخراج عبدالسيد فروجي مبروك، فمسرحيّة “كوابيس” لفرقة مسرح المرج بليبيا، تأليف وإخراج عبدالسيد آدم يوم غد الخميس 17 أبريل، تليها مسرحية “السيد العبد” للمركز الوطني لفن العرائس بتونس، صياغة درامية وإخراج حسن المؤذن الجمعة 18 أبريل، وأخيرا مسرحية “كلام الليل صفر فاصل” لشركة التياترو من تونس، فكرة وإخراج توفيق الجبالي يوم السبت 19 أبريل.

وبالتّوازي مع هذه العروض المسرحية، تعيش مدينة المنستير طيلة فترة المهرجان أجواء احتفالية وفقرات ثقافية متنوعة من ذلك فعاليات تنشيطية بمشاركة السرك الوطني وفرقة سيدي سعد للسّطنبالي بسوسة.

16