المنستير التونسية تكرم صليحة في اختتام مهرجانها الدولي

الجمعة 2014/08/22
محمود فريح يغني صليحة في مئويتها

تونس – اختتمت أمس الخميس 21 أغسطس الجاري، الدورة 43 لمهرجان المنستير الدولي بعرض حمل عنوان “دار الفلك” والذي كرّم الفنانة التونسية الراحلة صليحة.

العرض أمنته فرقة الشباب للموسيقى العربية بالمنستير برئاسة الفنان لطفي البنزرتي، وخصص لتقديم جملة من أشهر أغاني سيدة الغناء التونسي صليحة، احتفاء بمئوية ميلادها (1914 /2014).

شارك في العرض عدد من الأصوات الشابة التي يشرف على تأطيرها الفنان محمود فريح في قسم الأصوات بالمعهد الجهوي للموسيقى، فضلا عن أصوات أخرى في سياق دور الفرقة للتعريف بكل المواهب في الجهة.

وإلى جانب المواهب غنّى أبناء الفرقة كريم المالكي وكمال مخلوف إلى جانب نجم الفرقة محمود فريح، والذي صعد على خشبة مهرجان المنستير الدولي للمرة 29 في مسيرته، حيث أدّى عددا من الأغاني الخالدة للراحلة صليحة على غرار “يا خاينة” و”مريض فاني”.

وحول العرض قال محمود فريح إنّها فرصة قدّم فيها أصواتا جديدة وجيلا جديدا لفرقة الموسيقى العربية، مضيفا أنّه لا بدّ لتلك المواهب من فرص للبروز والظهور بعد سنوات من التعلّم والتدرّب والاجتهاد”.

وأشار فريح أنّ الجديد في عرض ليلة أمس، هو انطلاقه بمقدمة موسيقية بعنوان “هجر الحبيب وما درى”، وهي في الأصل إحدى أغاني صليحة، ولكن الفرقة بقيادة المايسترو الصحبي فريح قدمتها موسيقيا فقط.

من الأصوات الشابة التي أثثت السهرة: صفاء ديباج، ونسرين حرزالله، ويسرى بوسعيد، والحبيب مرزوق، وسوار المهداوي والطفلة إيناس الميلادي.

17