"المنكوس" يطلق حلقاته المباشرة من أبوظبي

ثمانية عشر متسابقا يبدأون مشوارهم في المنافسة على لقب "فارس المنكوس" الذي يعتبر أول برنامج تلفزيوني متخصص بأحد ألحان الشعر النبطي.
الاثنين 2021/02/08
اللجنة أمام اختيارات صعبة

أبوظبي- انطلقت مساء أمس الأحد الحلقة المباشرة الأولى من برنامج “المنكوس” في موسمه الثاني، والذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، في إطار إستراتيجيتها الثقافية الهادفة إلى صون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي، وذلك في تمام  الساعة العاشرة مساءً من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، وعبر قناتي بينونة والإمارات.

وبدأ ثمانية عشر متسابقاً مشوارهم في المنافسة على لقب “فارس المنكوس”، الذي يعتبر أول برنامج تلفزيوني متخصص بلحن المنكوس الذي هو أحد ألحان الشعر النبطي، وذلك خلال ثماني حلقات، ستقيم أثناءها لجنة التحكيم المشاركين مستندة إلى جمالية الصوت وقوته وطريقــــة الأداء وإتقان اللحن وطول النفس، وصولاً إلى الحلقة النهائية التي يعلن فيها الفائز بلقــب “فارس المنكوس”.

والمشاركون في البرنامج يخوضون غمار هذه المسابقة التراثية عبر مراحل عدة بدءًا من مرحلة تجارب الأداء، وصولًا إلى الحلقات المباشرة، وتختتم بفوز مشاركٍ واحد، ليكون فارس المنكوس.

و قد أعلن البرنامج في وقت سابق عن قائمة الثمانية عشر مشتركاً الذين قابلتهم لجنة تحكيم الموسم الثاني من البرنامج عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد، حيث عقدت لجنة التحكيم اجتماعات مكثفة لتقييم الاختبارات المباشرة واختيار الأفضل وفقاً لمعايير فنية ونقدية دقيقة، ويأتي اختيار المتسابقين  في أعقاب اختبارات مباشرة تميّزت بإبداع اللحن وجمال الصوت وروعة الإيقاع. وضمت القائمة مشاركين أغلبهم من السعودية والإمارات وتليهما الكويت واليمن.

وقال عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إن “برنامج المنكوس يأتي انسجاماً مع رؤية اللجنة الرامية إلى صون الموروث الثقافي والمحافظة عليه ونقله إلى الأجيال القادمة”. وأضاف المزروعي أن “البرنامج في موسمه الأول قد حقق نجاحاً كبيراً، وكان انعكاساً مبدعاً للنموذج الحضاري الذي تمثله دولة الإمارات على الخارطة الثقافية عالمياً، لاسيما من حيث اهتمامها بالتراث المادي والمعنوي”.

كما أتاح الموسم الأول من البرنامج، وفق المزروعي،  المجال أمام المتنافسين من مؤدي لحن المنكوس للظهور إعلامياً، والانطلاق من العاصمة أبوظبي نحو النجومية، فضلاً عن تقديم ثمانية عشر نجماً امتلكوا المهارات الكافية وأتقنوا لحن المنكوس على أتم وجه، وقد أصبح شباب الإمارات والخليج العربي يتباهون بإتقانهم لهذا اللحن المميز، ويرددون أجمل القصائد بأعذب الأصوات على منصات التواصل الاجتماعي وخلال مناسباتهم المختلفة، ‎ لينضم نجاح البرنامج إلى النجاحات المتتالية التي حققها برنامج “شاعر المليون” المتخصص في الشعر النبطي، وبرنامج “أمير الشعراء” المتخصص في الشعر الفصيح، وغير ذلك من البرامج الثقافية والتراثية التي تنتجها اللجنة.

مسابقة

وأكد سعيد بن كراز المهيري، المستشار في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، مدير برنامج “المنكوس”، أن برنامج “المنكوس” يهدف إلى إعادة إحياء لحن المنكوس الأصيل، ومد جسور التواصل بين الجيل القديم وجيل الشباب بتعريفهم بالمنكوس وألحانه وفنون أدائه وأبرز رموزه محليًا و خليجيًا.

‏وأوضح المهيري أن البرنامج يتضمن عشر حلقات، من بينها حلقتان تسجيليتان تم بثهما مؤخراً، وهي حلقات تلخص تجارب أداء المشتركين أمــام لجنــة التحكيــم ومراحل تقييمهــم وتحديــد المتأهلين منهــم إلــى حلقــات البث المباشــر، وستكون هناك ثماني حلقات مباشرة ستعرض منافسات المشتركين الثمانية عشر المتأهلين من المرحلة السابقة.

‏من جانبهم، أكد أعضاء لجنة تحكيم برنامج “المنكوس” أن تجربة استقبال المشاركين عبر التقنية الحديثة عن بعد (الاتصال المرئي)، كانت تجربة ناجحة بامتياز، مشددين على أنهم استمعوا خلال المرحلة السابقة لأصوات جميلة تؤهل أصحابها للمنافسة ليكونوا ضمن قائمة الثمانية عشر مشاركاً الذين يتنافسون على لقب “فارس المنكوس” في الحلقات المباشرة التي ستبث من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي.

وتوقعت لجنة التحكيم أن تكون المنافسات قوية في الموسم الثاني من برنامج “المنكوس”، وكان ذلك واضحاً من خلال مشاركات المتنافسين في مرحلة المقابلات، ‏وأن قوة المشاركة وضعت اللجنة في موقف صعب لاختيار القائمة النهائية، وأن هذا الموسم سينتج عنه ثمانية عشر نجماً جديداً من نجوم لحن المنكوس، وسوف يقدمون على مدار الحلقات المباشرة أعذب الأصوات وأجمل القصائد.

وتضم لجنة تحكيم برنامج “المنكوس” كلا من الشاعر الإماراتي محمد مشيط المريء، أحد أعمدة فن المحاورة في الخليج، ومن الكويت الناقد الأكاديمي الدكتور حمود الجلوي عضو هيئة التدريس في قسم اللغة العربية في كلية التربية الأساسية، ومن السعودية الشاعر والمنشد شايع فارس العيافي.

يذكر أن الفائز بالمركز الأول في برنامج “المنكوس” يحصل على لقب “فارس المنكوس” إلى جانب جائزة نقدية قيمتها 500 ألف درهم إماراتي، بينما يحصل الفائز بالمركز الثاني على 300 ألف درهم إماراتي، والثالث على 200 ألف درهم إماراتي، والرابع على 150 ألف درهم إماراتي، والخامس على 100 ألف درهم إماراتي، أما الفائز بالمركز السادس فيحصل على 50 ألف درهم إماراتي.

15