المهاجرون في ألمانيا.. سعادة ينغصها التمييز

الثلاثاء 2013/12/24
الشعور بالتمييز ينغص على المهاجرين حياتهم

برلين - توصلت دراسة أجريت لقياس مؤشر السعادة والارتياح لدى المواطنين في ألمانيا أن أغلبية المهاجرين وخاصة الذين يتقنون اللغة الألمانية راضون على ظروف عيشهم وأوضاعهم الاقتصادية، إلا أنها كشفت أيضا شعورهم بوجود تمييز ضدهم.

وذكرت الدراسة التي قام بها فريق من الباحثين، بتكليف من مؤسسة البريد الألماني، لقياس مستوى الارتياح والسعادة لدى المواطنين الذين يعيشون في ألمانيا، أن المهاجرين الذين يعيشون في ألمانيا راضون بشكل عام عن حياتهم، ولا تقل درجة سعادتهم بالعيش في ألمانيا عن مستوى سعادة المواطنين الألمان. كما بينت أن أكثر المهاجرين سعادة هم الذين يتقنون اللغة الألمانية، واعتبر 49 بالمئة من المهاجرين الذين تم استطلاع آرائهم أن درجة وضعهم الاقتصادي توجد في حدود "جيد" إلى "جيد جدا".

لكن الشعور بحياة سعيدة في ألمانيا يقابله على أرض الواقع شعور بالتمييز العنصري الذي ينغص الشعور بالسعادة لدى هؤلاء المواطنين، ووضحت الدراسة أن أكثر من نصف عدد المهاجرين الذين استطلعت آراؤهم يعتبرون أن أعمال التمييز ضدهم تنطلق من منظور انحدارهم من أصول أجنبية.

21