"المهدي" رواية ضد التطرف الديني

السبت 2015/07/04
طبعة حديثة للرواية

صدر حديثا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ضمن مشروع مكتبة الأسرة رواية “المهدي” لعبدالحكيم قاسم مع دراسة وتقديم لجابر عصفور.

ويرى عصفور في دراسته وتحليله للرواية أن مؤلفها أراد لها أن تكون احتجاجا على بداية تصاعد تطرف الجماعات الدينية في مصر وجنوحها إلى العنف، تأكيدا على حضورها السياسي، وفرضا لتأويلاتها التي لا تقبل الاختلاف، ولا تعترف بوجوده.

وكانت اعتداءات هذه الجماعات على المجتمع المدني في مصر قد بدت واضحة تماما في عيني عبدالحكيم قاسم عندما كتب روايته أواخر العام السابع والسبعين، أثناء غيابه عن مصر وإقامته في ألمانيا بعد أن أرقته أخبار هذه الجماعات وما سمع عن تصعيدها العنف الذي بدأته جماعة الفنية العسكرية.

17