المهدي يخير البشير من القاهرة بين الحوار أو الانتفاضة

السبت 2014/08/23
المهدي: القبول بإعلان باريس أو تحريك الشعب لانتفاضة سلمية

القاهرة- بدأ زعيم حزب الأمة المعارض في السودان الصادق المهدي سلسلة لقاءات بالعاصمة المصرية القاهرة حول إعلان باريس مع الجبهة الثورية.

وتوقع المهدي قبول حكومة البشير للإعلان تحت الضغط الشعبي القوي، قائلا “إن النظام أظهر عبر تاريخه المضطرب أنه عادة ما يرفض الأفكار الجديدة المفيدة ويقبلها لاحقا تحت الضغط".

وقال المهدي في خطاب له أمام سفراء الاتحاد الأوروبي في القاهرة إن إعلان باريس حظي بتأييد ضخم من الشعب السوداني. وتابع “أدرك البعض داخل الحزب الحاكم وحلفائه هذه الحقائق، وجاء رفضهم، في الغالب لأن الإعلان احتل موقعا معنويا وأخلاقيا عاليا وأمسك بزمام المبادرة القومية من النظام".

وأوضح المهدي في كلمته التي تحصلت “العرب” على نصها، أن وسائل تحقيق تطلعات السودانيين التي نص عليها إعلان باريس هي وسائل سياسية سلمية، “إما حوار شامل ذو مصداقية على غرار الكوديسا تحت رئاسة محايدة بمؤهلات موثوقة أو تحريك الشعب لانتفاضة سلمية في وجه عناد النظام”.

4