المهرجان الدولي للفيلم العربي بقابس يستذكر مسيرة محمد خان

الجمعة 2016/09/23
"ساير الجنة" الإماراتي ينافس على جائزة الأفلام الطويلة

قابس (تونس) - تنطلق الدورة الثانية للمهرجان الدولي للفيلم العربي بقابس (الجنوب التونسي)، السبت 24 سبتمبر الجاري، لتتواصل إلى غاية الـ30 من الشهر نفسه.

وتتبارى 10 أفلام، ضمن مسابقة الأفلام القصيرة، من بينها “غصرة” من تونس، و”هوية” من المملكة العربية السعودية، و”قوس قزح” من البحرين، و”عشتار وإيزيس” من موريتانيا، و”العشوائي” من ليبيا، و”حسن في بلاد العجائب” من العراق، فيما ستكون سوريا ممثلة في هذه المسابقة بفيلمي “البحث عن عباس كيارستامي” و”حبل غسيل”.

ويتنافس على نيل جائزة “أفلام المدارس”، 15 فيلما لطلبة معاهد فنون بصرية من سبع دول عربية، هي المغرب ومصر وسوريا والعراق ولبنان والإمارات العربية المتحدة، إلى جانب تونس.

أما قسم “نظرة خارجية”، فيتضمن عرض عشرة أفلام من خمس دول، هي المغرب والأردن والكونغو الديمقراطية وإيطاليا وفرنسا، سيحتضنها فضاء المركز الثقافي الجامعي بقابس من 26 إلى 29 سبتمبر الجاري.

ومن جهة أخرى سيتم خلال هذه الدورة تكريم السينمائي المصري الراحل محمد خان، إلى جانب المخرج المغربي عبدالرحمن التازي.

وأوضح المنظمون، في ندوة صحافية، أنه من المقرر أن يتم أيضا ضمن الدورة، تكريم الفنان التونسي الراحل عبداللطيف الحمروني، والمخرجة العراقية خيرية منصور إلى جانب السينمائي التونسي عربي بن علي. كما اختير الفيلم المغربي “الوشاح الأحمر” للتنافس على نيل جائزة الأفلام الطويلة ضمن فعاليات الدورة الثانية من المهرجان، إلى جانب 10 أفلام أخرى، من بينها “على حلة عيني” من تونس، و”قدرات غير عادية” من مصر، و”هواجس الممثل المنفرد بنفسه” من الجزائر، و”سمير” من قطر، إضافة إلى شريط “ساير الجنة” من الإمارات العربية المتحدة.

ويروي فيلم “ساير الجنة” لمخرجه سعيد سالمين المرّي، قصة سلطان، وهو صبي يبلغ من العمر 11 عاما، يبحث عن حنان مفقود بعد رحيل أمه وهو صغير، وبعد المعاملة الباردة والقاسية في أغلب الأوقات من قبل زوجة أبيه، يكتشف الصبي صندوقا قديما يحتوي على صورة لجدته التي لم يرها مطلقا، ويجد خلف الصورة ما يشير إلى عنوانها في إمارة الفجيرة، فيقرر سلطان وبمشاركة أحد أصدقائه المقربين الذهاب إلى الفجيرة للعثور على الجدّة، على الرغم من العوائق والحواجز والمواقف الغريبة التي تصادفهما خلال الرحلة المنهكة.

وتم تصوير الفيلم في مختلف أنحاء الإمارات ومنها أبوظبي، والشارقة، والفجيرة، ودبي، أما بطلا الفيلم فهما اثنان من الأطفال الإماراتيين في أولى تجربتيهما السينمائية؛ أحمد إبراهيم الزعابي (14 عاما وجمعة إبراهيم الزعابي (12 عاما).

ومن المقرر أن يشارك الناقد المغربي محمد البوعيادي ضمن فعاليات هذا المهرجان، في إطار مائدة مستديرة ستقارب “أوضاع السينما العربية بعد الثورة”، ويؤثثها ثلة من النقاد السينمائيين والباحثين، على غرار الفرنسي ميشال سارسو والباحثة التونسية وجدان عيدودي واللبناني وليد شميط والناقد السينمائي التونسي الهادي خليل.

ويعدّ المخرج محمد عبدالرحمان التازي الذي سيتم تكريمه في الدورة الحالية إلى جانب المخرج المصري الراحل محمد خان، أحد الأسماء الرائدة في المجال السينمائي المغربي، ومن أشهر أعماله “ابن السبيل” (1981)، و”البحث عن زوج امرأتي” (1993) و”لالة حبي” (1996) و”البايرة” (2012) بالإضافة إلى أعمال تلفزيونية متعددة.

ويعتبر الراحل محمد خان (1942-2016)، من أبرز الأسماء السينمائية العربية، حيث أخرج العشرات من الأفلام، نذكر منها “ضربة شمس” (1978)، و”الثأر” (1980)، و”موعد على العشاء” (1982)، و”الحريف” (1983)، و”خرج ولم يعد” (1984)، و”أيام السادات” (2001)، و”بنات وسط البلد” (2005)، و”قبل زحمة الصيف” (2015).

16