المهندس فان غال يستعد لإعادة بناء قلعة الأولد ترافورد

الثلاثاء 2014/05/06
المخضرم الهولندي أمام مهمة اعادة بناء فريق الشياطين الحمر

لندن - باتت إدارة مانشستر يونايتد قريبة من تعيين المدرب الهولندي المخضرم لويس فان غال، مديرا فنيا للفريق. وذكر أن الإدارة تعتزم إنفاق ما يعادل 200 مليون جينيه إسترليني لإعادة بناء الفريق، بعد موسم مخيّب تحت قيادة الأسكتلندي "ديفيد مويس".

ويعتبر المدير الفني الحالي للمنتخب الهولندي لويس فان غال من أقوى الأسماء المطروحة لقيادة عملية إعادة بناء الفريق، وهو الذي يملك تاريخا كبيرا في تدريب كبار أندية أوروبا وقادها للتتويج بالبطولة.

ويتواجد العديد من نجوم الكرة العالمية ضمن قائمة اهتمامات فان غال، ومن أبرزهم الأوروغوياني ومهاجم باريس سان جيرمان إديسون كافاني، والذي من المرجح أن تبلغ قيمة جلبه إلى مانشستر بحوالي 56 مليون إسترليني.

وهنالك نية التعاقد مع نجم بايرن ميونخ توماس مولر، والذي من المقرر أن يتشارك مع خوان ماتا من خلف الهولندي روبين فان بيرسي، بحيث من المرجح أن تبلغ قيمة التعاقد مع الألماني صاحب الـ24 عاما حوالي الـ40 مليون إسترليني. كما يعتبر وليام كارفاليو من سبورتينغ لشبونه أحد أبرز الأسماء المطلوبة في “أولد ترافورد” خلال سوق الانتقالات المقبلة.

أما في الجانب الدفاعي، فإن الأسماء المطروحة لتدعيم دفاعات اليونايتد لا تقل أهمية عن أسماء الوسط والهجوم، بمحاولة التفوق في صراع التعاقد مع ماتس هوميلس من بروسيا دورتموند، وبانتزاع الظهير الأيسر لفريق ساوثمانبتون لوك شاو، والذي يحظى باهتمام إدارة نادي تشيلسي.

وأيد الحارس المعتزل إدوين فاندر سار فكرة استعانة إدارة مانشستر يونايتد بالمدرب المخضرم فان غال في تدريب “الشياطين الحمر” بعد الفترة العصيبة التي مروا بها هذا الموسم تحت قيادة ديفيد مويس الذي تولى زمام الأمور فور تقاعد فيرغسون التدريب، مايو الماضي. وأكد فاندر سار أن مانشستر يونايتد لن يجد أفضل من فان غال لتولي هذه المهمة الصعبة، فهو المدرب الأكثر إثارة بالنسبة له بعد سير أليكس فيرغسون.

وارتبط فان غال بتدريب أحد أندية الدوري الإنكليزي الممتاز منذ بداية العام الجاري، وقيل إنه توتنهام في البداية، لكن أخبار خلافته لمويس تصاعدت.

وقال فاندر سار، الذي فاز بدوري أبطال أوروبا تحت قيادة فان غال عندما كانا معا في أياكس منتصف التسعينيات، “سأقول المزيد عن لويس ومانشستر يونايتد، إنه أفضل مدرب للفريق في هذه اللحظة، وهو أفضل مدرب لعبت معه أكثر من أي وقت مضى”.

وكان فان غال قد قال إن طريقة اللعب المتبعة في مانشستر يونايتد مع ديفيد مويس تصعّب المأمورية على فان بيرسي لتسجيل الأهداف كما كان في عهد فيرغسون وتوقع تألق اللاعب في كأس العالم 2014 لأن أسلوب اللعب مختلف مع المنتخب الهولندي.

ووافق فان غال على تدريب “الشياطين الحمر” بعقد مدته عامين فقط فور انتهاء مهمته في كأس العالم 2014 مع منتخب الطواحين البرتقالية، وقيل نهاية الأسبوع الماضي، إنه سيوقع على العقد قريبا.

وانتشرت أخبار عن احتمال تعيين باتريك كلويفرت في منصب المدرب المساعد لفان غال في اليونايتد، في المقابل ذكر عدم ممانعة فان غال في أن يكون غيغز ساعده الأيمن بدءا من الموسم المقبل. وأشير إلى أن داني بليند الذي يعمل في منصب المساعد الأول لفان غال في المنتخب الهولندي، لن يتبعه إلى ملعب “أولد ترافورد” لرغبته في مواصلة العمل مع الاتحاد الهولندي.

ولعب ريان غيغز، مع مانشستر يونايتد في 23 موسما، ولا يعرف إن كان سيواصل في “أولد ترافورد” أم سيترك النادي، وهل سيعتزل اللعب من أجل التفرغ للتدريب فقد قال، “لم أقرر إذا ما كنت أريد مواصلة اللعب أم ماذا، لا أفكر في هذه النقطة الآن، أريد أن أكون مساعدا هنا وإذا لم يحدث فسأكون مدربا لأحد الأندية الأخرى”.

وأشاد ريان غيغز بالمدرب الهولندي. وتولى غيغز تدريب مانشستر عقب إقالة ديفيد مويس واستهل مشواره مع الفريق بالفوز على نوريتش سيتي بأربعة أهداف نظيفة، ولكن يظل فان غال المرشح الأوفر حظا لتولي المنصب في “أولد ترافورد” خلال الموسم المقبل. وشدّد غيغز على أن فان غال مدرب منتخب هولندا، والذي يستعد للرحيل عن منصبه عقب كأس العالم، “يتمتع بسمعة مذهلة”.

22