المهندي: مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي قراراتها ملزمة

السبت 2016/10/22
الفصل في النزاعات الكروية

الدوحة – لم يكن الكلام الذي أطلقه رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني في الشهر الأخير من العام الماضي حين قال “سيكون مشروع مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي الأول من نوعه في المنطقة من حيث مستوى الحيادية والاستقلالية، ومن شأنه حث بقية الدول لتحذو حذوه”، سوى مقدمة للعمل الكبير الذي ينتظر هذه المؤسسة.. والآمال المعقودة عليها. اليوم، تحول “المشروع” إلى حقيقة بعدما كشفت مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي عن التفاصيل التشغيلية للمؤسسة، ودورها في الفصل في المنازعات الكروية التي تحصل بين اللاعبين والأندية.

خطوة بدأت ملامحها بالظهور في الأشهر الأخيرة من العام الماضي، وكانت أولى الثمرات ورشة العمل التعريفية التي نظمها اتحاد الكرة لهذا الخصوص وكشف خلالها أيضا عن إنشاء رابطة مستقلة للاعبين ومؤسسة قطر للتحكيم الرياضي، حيث اعتبر رئيس الاتحاد حينذاك أن هذا المشروع من شأنه المساهمة في تحسين البيئة الرياضية في الدولة ورفع مستوى الشفافية.

ويعتبر إبراهيم خليل المهندي الذي انتخب رئيسا لمؤسسة قطر للتحكيم الرياضي في 24 أغسطس الماضي، أن هذه الخطوة جاءت لتملأ الفراغ القانوني الذي كان سائدا،”طبعا لقد كان هناك فراغ قانوني في هذا المجال، لكن وبإنشاء المؤسسة أصبح هناك تفعيل للهيئات القانونية”.

ويضيف “أعتقد أن المؤسسة ستحل الأمور العالقة، وهذه الخطوة تحسب بلا شك للاتحاد القطري لكرة القدم ودوري نجوم قطر ومؤسسة رابطة اللاعبين”.

ويؤكد المهندي أن هذه الخطوة من شأنها أيضا تصويب العديد من الأمور العالقة من خلال الاحتكام إلى هيئة التحكيم. ويشير رئيس مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي إلى أن قرارات المؤسسة ستكون ملزمة خصوصا أن اللجوء إليها يتم بملء إرادة الأطراف لذا يجب على الجميع أن يتقبلوا القرارات الصادرة”.

22