المواقع الاجتماعية منابر التصدي للأخبار الكاذبة في الإمارات

الأربعاء 2017/11/08
مساهمة فاعلة في مسيرة التطور

دبي - أكد الكاتب ماجد الرئيسي أن مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي على الرغم من أنها أدوات إعلامية إلا أنها في مرحلة من المراحل لا بد أن تتحول إلى سلاح وطني يقف في مواجهة حملات التحريض ونشر الفتن.

ولفت خلال مداخلة بعنوان”مغردون للوطن” ضمن الدورة الرابعة لمنتدى الإعلام الإماراتي، أن الحرب الإعلامية التي تدور رحاها على مواقع التواصل الاجتماعي، ليست حرب فتنة أو تحريض كما يفهمها البعض، بل هي مواجهة حقيقة بين الحقيقة والباطل وبين دعاة السلم وداعمي التطرف والإرهاب.

وقال الرئيسي، إن الدور المؤثر لشبكات التواصل الاجتماعي لا يقل أهمية عن دور الجندي الذي يدافع عن وطنه في الميدان. معتبرا أن الواجب الوطني يفرض على الجميع عدم الوقوف على الحياد في مواجهة الأكاذيب والشائعات بل يجب التصدي لها.

وأضاف أن عدم الخوض في هذه المسائل، يتيح للإعلام المعادي، تفسير مواقفنا ورسائلنا وفق أجنداته الشخصية الخبيثة.

ويعدّ منتدى الإعلام الإماراتي إحدى المبادرات الحديثة لنادي دبي للصحافة، ويمثّل منصة حوارية تخرج عن القوالب التقليدية بتبني رؤية جديدة للنقاش والحوار والتباحث في أهم القضايا ذات الصلة بالحياة اليومية على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وتم على هامش أعمال الدورة الرابعة لمنتدى الإعلام الإماراتي، إطلاق مبادرة “البرنامج الإعلامي الوطني للشباب” التي بتعاون بين “نادي دبي للصحافة” مع “مجلس الإمارات للشباب” و”مؤسسة وطني الإمارات” بهدف إعداد كوادر إعلامية إماراتية شابة مؤهلة ومدربة وفق أعلى المعايير العالمية ضمن برنامج تدريبي هو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب “إن المشهد الإعلامي يشهد متغيّرات كثيرة، كما يشهد تطورا متسارعا وكبيرا في جميع مجالاته، ولا سيما مع ظهور قنوات تواصل إعلامية جديدة لم تكن موجودة في السابق، وأصبحت تحظى بمتابعة واهتمام الشباب الذين يمثلون الشريحة الأكبر في أي مجتمع من المجتمعات”.

كما أكدت أن الشباب يمتلكون الرؤية الاستشرافية والرغبة في الابتكار والتجديد، ولهذا لا بد من إشراكهم في صياغة الخطط الإعلامية المستقبلية لأنهم الأقدر على صناعة مستقبل الإعلام.

من جانبه، أشار ضرار بالهول الفلاسي، المدير العام لمؤسسة وطني الإمارات، إلى أهمية تهيئة الفرص لرفع مستوى انخراط الشباب في قطاع الإعلام، وتوسيع دائرة مشاركتهم في مختلف مضامير العمل، وتزويدهم بالأدوات المعرفية والمهنية، مشيرا إلى قيمة الإعلام في التصدي للقضايا الوطنية لا سيما في الوقت الراهن الذي بات الإعلام يمثل فيه خط دفاع أول في وجه الادعاءات والأكاذيب الباطلة التي تسعى إلى تقويض سلامة منطقتنا.

18