المواهب الصاعدة سلاح لوف في كأس القارات

أكد مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم يواكيم لوف، الاثنين، أنه يريد الاستفادة من كأس القارات 2017 من أجل “تحضير المستقبل” بتشريك عدد من اللاعبين الشباب، لأن الهدف النهائي هو الدفاع عن اللقب في مونديال 2018 بروسيا.
الثلاثاء 2016/08/30
العبور من هنا

برلين- أوضح المدرب يواكيم لوف أنه يسعى إلى استخدام كأس القارات كبطولة الهدف منها التحضير للمستقبل، ملمحا إلى احتمال ترك بعض العناصر الأساسية في راحة لكي لا يشاركوا في 3 بطولات متتالية: كأس أوروبا 2016 وكأس القارات 2017 وكأس العالم 2018.

وأضاف “بالنسبة إلى كأس القارات، لن يكون جميع لاعبينا جاهزين، ولهذا السبب أريد استغلالها كبطولة هدفها تحضير للمستقبل من خلال إشراك عدد من اللاعبين الشباب”.

واستدعى لوف 3 لاعبين من المنتخب الأولمبي الفائز بفضية الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو إلى المنتخب الأول الذي سيواجه فنلندا وديا الأربعاء قبل الانتقال إلى أوسلو لمواجهة النرويج الأحد ضمن تصفيات مونديال 2018.

وأكد المدرب الألماني أن لاعبي الوسط المهاجمين يوليان براندت (باير ليفركوزن) وماكس ماير (شالكه) وقلب الدفاع نيكلاس شوله (هوفنهايم) “يملكون فرصة المشاركة الأربعاء، وهذا أكيد”.

وتحمل المباراة ضد فنلندا الرقم 121 بالنسبة إلى القائد باستيان شفاينشتايغر وستكون الأخيرة له بعد أن أعلن مؤخرا نيته الاعتزال دوليا. أكد لوف أنه لن يعلن عن هوية القائد الجديد للفريق إلا بعد مباراة الفريق الودية المقررة ، الأربعاء، أمام فنلندا في مدينة مونشنغلادباخ. وتشهد هذه المباراة المشاركة الدولية الأخيرة لقائد الفريق باستيان شفاينشتيغر حيث يختار بعدها لوف من يحل مكانه في قيادة الفريق.

وقال لوف، في مؤتمر صحافي “باستيان سيكون قائدا للفريق في مباراة الأربعاء… ولهذا لن تكون الشارة موضوعنا يوم الأربعاء”. وحرمت الإصابة المهاجم لوكاس بودولسكي من وداع مماثل مع المانشافت عبر مباراة فنلندا. وأعرب لوف عن تقديره الكبير للاعبين على مسيرتيهما الطويلتين والحافلتين مع المانشافت قائلا “قدما الكثير للفريق” ولكنه أشار إلى أنهما اختارا الوقت المناسب لاعتزال اللعب الدولي.

المباراة ضد فنلندا تحمل الرقم 121 بالنسبة إلى القائد شفاينشتايغر وستكون الأخيرة له بعد أن أعلن نيته الاعتزال دوليا

ويتصدر الحارس مانويل نوير قائمة المرشحين لحمل شارة قيادة المنتخب الألماني وكذلك زميله في بايرن ميونيخ جيروم بواتينغ ولاعب وسط يوفنتوس الإيطالي سامي خضيرة. وفي سياق متصل كرر أوتمار هيتزفيلد المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ الألماني انتقاداته لطريقة تعامل مانشستر يونايتد الإنكليزي مع اللاعب الألماني المخضرم باستيان شفاينشتيغر مشيرا إلى أنه كان يستحق معاملة أفضل من قبل النادي الإنكليزي.

وكان البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني الجديد لمانشستر يونايتد استبعد شفاينشتيغر من حسابات ونقل اللاعب إلى الفريق الثاني بالنادي. وبالإضافة إلى هذا، اضطر شفاينشتيغر النجم السابق لبايرن وقائد المنتخب الألماني إلى إخلاء الخزانة الخاصة به في حجرة تغيير الملابس الخاصة بالفريق في ملعب “أولد ترافورد” معقل مانشستر يونايتد.

واستدعى لوف كلا من اللاعبين الشبان جوليان برانت وماكس ماير ونيكلاس سول لمباراة الفريق الودية أمام فنلندا ثم المباراة أمام النرويج، الأحد، المقبل في بداية رحلة التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.
وقال لوف إنه يتطلع لبناء فريق يعتمد على دماء جديدة قادرة على المنافسة في مونديال 2018 بروسيا والذي يسعى الفريق إلى التأهل إليه من أجل الدفاع عن لقبه. وأوضح لوف “هدف مهمّ للعامين المقبلين وهو تصعيد لاعبين شبان بالفريق”.

ويلتقي أيضا المنتخب الألماني مع التشيك في هامبورغ في 8 أكتوبر ثم مع أيرلندا الشمالية في هانوفر 11 أكتوبر، وبعد ذلك يحل المنتخب الألماني ضيفا على سان مارينو في 11 نوفمبر، وهناك أيضا مباراة ودية مع المنتخب الإيطالي من المقرر إقامتها في 15 من ذات الشهر. وأضاف لوف إن المنتخب يضم لاعبين من أصحاب الخبرة، ولكن في نفس الوقت سيتم دمجهم مع اللاعبين الصغار. ويعود إلى المنتخب من جديد جناح فريق باير ليفركوزن كريم بلعربي، الذي لم ينضمّ إلى المنتخب في منافسات يورو 2016.

23