"الموت الجماعي" يلاحق الايزيديين في جبل سنجار

السبت 2014/08/09
اقليات العراق مهددة بفعل الفوضى والعنف

بغداد - قالت النائبة الكردية الايزيدية فيان دخيل السبت انه لم يبق سوى يوم أو يومين لانقاذ ابناء طائفتها العالقين في جبل سنجار، شمال غرب العراق، مشيرة الى احتمال حدوث "موت جماعي".

واضافت دخيل في تصريح صحفي "إذا لم نستطع فعل شيء يمنح املا للناس على جبل سنجار فسينهارون خلال يوم او يومين ويحدث موت جماعي".

ودعت "قوات البيشمركة والامم المتحدة والحكومة (المركزية) الى القيام بشيء ما" لانقاذ عشرات الاف المحاصرين.

ودفع دخول مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية الى سنجار، شمال غرب العراق، معقل الايزيديين نحو 200 الف شخص على مغادرة منازلهم كما اعلنت الامم المتحدة.

واشارت دخيل، من الحزب الديمقراطي الكردستاني، الى "وفاة خمسين طفلا يوميا في جبل سنجار". لكن لم يتسن الحصول على تأكيد لذلك من مصادر اخرى.

واشادت بالضربات الجوية الاميركية واصفة اياها بـ"التحرك الايجابي والجيد، لا مانع لدينا بالقصف الاميركي حتى لو اوقع ضحايا (...) فانقاذ البعض يبقى افضل من خسارة الكل".

واعلن البنتاغون الجمعة ان القوات الاميركية شنت غارات جوية جديدة على مقاتلي الدولة الاسلامية في شمال العراق اسفرت عن "تصفية ارهابيين".

كما رحبت النائبة بقيام مروحيات باجلاء عدد من العالقين في الجبل ولكنها طالبت بـ"تحرك اسرع لان العملية بطيئة".

واكدت ان احدى النساء من المحاصرين ابلغتها السبت بانها "فقدت احد ابنائها الخمسة في حين ينازع الاخر بحيث قد تكون مرغمة على تركه في الجبل لانقاذ الثلاثة الباقين" من اطفالها.

وبامكان بعض العالقين في جبل سنجار الذي يمتد على مساحة كبيرة صخرية وعرة، من التسلل ببطء من الجهة الشمالية للجبل لكن الجهة الجنوبية اكثر خطورة لوجود تنظيم الدولة الاسلامية هناك، وفقا للنائبة.

وقد فر البعض الى كردستان العراق او تركيا الا ان الالاف ما يزالون في مناطق جبلية قاحلة مجاورة وباتوا مهددين بالموت جوعا او عطشا في حال نجاتهم من مسلحي الدولة الاسلامية.

من جانبها، اعلنت الامم المتحدة امس الجمعة عن السعي لفتح ممرات انسانية لانقاذ المدنيين العالقين في جبل سنجار.

وقالت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ليل الجمعة السبت ان طائرات عسكرية اميركية القت حاويات تضم ماء وعشرات الآلاف من رزم المواد الغذائية للمدنيين الفارين من عنف الجهاديين في العراق.

وقالت الوزارة ان ثلاث طائرات شحن ترافقها مقاتلتان اف/ايه-18 القت هذه المؤن "لآلاف المواطنين العراقيين المهددين من قبل الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) في جبل سنجار في العراق".

واوضحت ان الطائرات الثلاث - اثنتان من طراز سي-130 اس وواحدة من طراز سي-17 - القت ما مجموعه 72 صندوقا من المؤن تتضمن 28 الفا و224 من الوجبات الغذائية الفرنسية و16 صندوقا آخر تحوي 1522 غالونا من مياه الشرب.

وتابعت ان الطائرتين المرافقتين اقلعتا من حاملة الطائرات جورج بوش.

واكد البنتاغون ان "الطائرات العسكرية الاميركية سلمت بالتنسيق مع الحكومة العراقية، 36 الفا و224 وجبة غذائية و6822 غالون مياه للعراقيين الذي يحتاجون الى مساعدة عاجلة".

1