الموت يغيب عمر الشريف وسامي العدل في يوم واحد

السبت 2015/07/11
الشريف والعدل يودعان الحياة في يوم واحد

القاهرة – فقدت الساحة الفنية المصرية والعربية أمس الجمعة اثنين من كبار الممثلين المصريين النجم العالمي عمر الشريف ومواطنه الممثل الكبير سامي العدل.

وتوفي الشريف الذي حظي بشهرة عالمية بعد مشاركته خصوصا في فيلم “لورنس العرب” وأدائه البطولة في فيلم “دكتور جيفاغو”، عن عمر يناهز الـ83 عاما في مستشفي “بهمن” للأمراض النفسية بحلوان حيث كان يعالج فيه منذ شهر تقريبا بعد إصابته بمرض الزهايمر.

وقال ستيف كينيس وكيل أعمال الممثل الراحل أمس من لندن “توفي عمر الشريف بعد ظهر الجمعة جراء أزمة قلبية في القاهرة. كان قد نقل إلى مستشفى متخصص في معالجة المرضى المصابين بالزهايمر”. وكان حفيد الفنان عمر الشريف، أول من نشر خبر وفاة جده، بعد أن كتب على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “البقاء لله”.

وسبق خبر وفاة الشريف الذي قدم على مدار 61 عاما العديد من الأفلام المصرية والعالمية، خبر حزين آخر من مصر أيضا أعلن فيه التلفزيون المصري أن الممثل سامي العدل توفي عن عمر ناهز الـ67 عاما في مستشفى بالقاهرة إثر هبوط في الدورة الدموية.

والعدل الذي أدخل المستشفى قبل أيام للعلاج يعرض له حاليا مسلسلان تلفزيونيان هما “حارة اليهود” و”بين السرايات”.

وقدم العدل أدوارا بارزة في مسلسلات تلفزيونية منها “حديث الصباح والمساء” و”محمود المصري” و”ريا وسكينة” و”بالشمع الأحمر”.

24