الموسيقى السمفونية تروي صولة قدور الصرارفي

الاثنين 2013/10/07
الأوركاستر السمفوني التونسي يحتفي بمئوية أمير الكمان

تونس- بين المالوف والطٌّبوع التونسية وبين الموسيقى الكلاسيكية مسافة لا يقدر على جَسر هوّتها إلاّ من هو في القيمة الفنية للأوركسترا السمفوني التونسي بقيادة الفنان حافظ مقني التي قدّمت سهرة عنوانها الوفاء، لعلم من أعلام الموسيقى التونسية، هو قدور الصرارفي الذي توفي سنة 1977.

الحفل الذي غابت عنه مجموعة من عازفي الأوركسترا تماشيا والمقتضيات الفنية للمعزوفات المُقدّمة حضره جمهور محترم العدد ومتنوع من حيث الأعمار، تمتع بأيقونات فنية بعضها يعود للزمن الجميل من كتابة موسيقية لقدور الصرارفي كـ"عتاب القمر"، "ليلة الأندلس" و"حياة الفنان"، وأخرى من كتابة المايسترو حافظ مقني والفنان مراد قعلول، كمعزوفتي "افتتاح بلفور" و"حنين".

السهرة التي لم تدم أكثر من ساعة وبضع من الدقائق أهدى فيها الأوركسترا للجمهور جوّا من الرومانسية التي تسحر اللب وتأخذ بمجامع القلب، موسيقى الروح التي تعرج من سفاسف الأرض ودرنِها إلى سماوات الصفاء العلى، لتأخذ الجمهور مع كل مقطوعة إلى رحاب فن لم تفلح السنون في محو آثاره ولا طمس معالمه الخالدة.

من واكب سهرة افتتاح الإحتفال بمئوية الفنان قدور الصرارفي عرف حتما قيمة هذا الموسيقي ولو بعد حين، وفتح قلبه قبل أذنيه ليستمع وينتشي بما قدَّم الراحل من إبداع تشكل على نحو جنان خلد فنيّ، ليخرج بعد ما سمع ورأى خالي البال من كل ما قد يدنّس الفكر، من سياسة تموج بها تونس موجا وتعصف بذهن المواطن عصفا وتكسف عنه جمال الحياة كسْفا.

وقد ولد الصرارفي سنة 1913 وتوفي سنة 1977، وتتلمذ على أيادي أساتذة اكتشفوا موهبته الموسيقية ومن بينهم "رفائيل سترينو" و"لوي قافا" و"أندري هيدو"، حيث اكتسب من خلالهم الخبرة وأصبح من بين كبار الفنانين الذين أثروا المكتبة الموسيقية التونسية والعربية طيلة أربعة عقود.

احتفاليات التونسيين بهذا الحدث البارز ستكون كذلك عبر معرض صور حول سيرة الفنان قدور الصرارفي بدار الثقافة ابن رشيق بتونس العاصمة، من خلال مجموعة كبيرة من الصور التي ترسم المسيرة الحافلة للفنان وتبرز إسهاماته الكبيرة في الرقي بالموسيقى التونسية. ومن فقرات هذه التظاهرة أيضا عرض شريط «قدور الصرارفي أمير الكمان» للمخرج مختار العجيمي يوم 11 أكتوبر الجاري، فضلا عن عرض موسيقي للأطفال ''ليالي إشبيلية'' لمجموعة أمينة الصرارفي (إبنة الفنان)، ليكون الاختتام بحفل موسيقي تحت عنوان "حياة فنان'' للفرقة الوطنية للموسيقى بإدارة الأستاذ عبد الرحمان العيادي، بمشاركة عدد من الفنانين منهم محمد أحمد وعدنان الشواشي وعلياء بلعيد ونبيهة كراولي ولطفي بوشناق وزياد غرسة وسفيان الزايدي ومنيرة حمدي.

16