الموصل: داعش يخلي قواعده تحسبا لعملية عسكرية مرتقبة

الثلاثاء 2015/09/22
استعدادات سرية لانطلاق العملية العسكرية لتحرير الموصل

الموصل (العراق) - كشف مسؤول عسكري عراقي في مدينة الموصل الثلاثاء عن أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بدأ بنقل جميع السجناء وإخلاء مقراته ومعسكراته من الأسلحة والأعتدة كافة من ناحيتي القيارة وحمام العليل جنوب الموصل (400 كم شمال بغداد).

وقال العميد ذنون السبعاوي من الفرقة الثانية جيش عراقي إن عناصر داعش أخلت قاعدة ناحية القيارة وثلاثة سجون سرية في ناحية حمام العليل جنوب الموصل من السجناء على خلفية استعدادات سرية لانطلاق العملية العسكرية لتحرير الموصل بعد سيطرة القوات الأمنية العراقية على أغلب مناطق قضاء بيجي جنوبي الموصل.

وأوضح السبعاوي أن من بين السجناء ضباطا في الجيش والشرطة وشيوخ عشائر ومدنيين ونوابا وموظفين نقلوا جميعا في عجلات تابعة لداعش إلى جهات مجهولة.

وبين أن التنظيم أخلى بالوقت نفسه جميع مقرات ومعسكرات الدولة من الأسلحة والاعتدة من داخل ناحيتي القيارة وحمام العليل.

وعلى الصعيد نفسه، أفاد مصدر أمني مسؤول في شرطة نينوى أيضا بأن عناصر داعش أقدمت على تفجير مدرج مطار الموصل بالكامل تحسبا لأي عملية عسكرية قريبة في منطقة الطيران جنوبي الموصل.

وقال العميد محمد الجبوري إن داعش أقدم على تفخيخ مدرج مطار الموصل الدولي بالكامل وتفجيره بالحال لحرمان العناصر الأمنية والعسكرية من الاستفادة من المطار في حال بدء انطلاق العملية العسكرية المرتقبة.

وأشار الجبوري إلى أن التنظيم أقدم على تفجير المدرج بالكامل على خلفية وصول معلومات استخباراتية بإمكانية هبوط عشرات الطائرات خلال العملية الأمنية المرتقبة من أجل تضييق الخناق على عناصر التنظيم في المدينة.

وتشهد مدينة الموصل منذ الاثنين أعنف قصف من قبل التحالف الدولي خلال الـ 24 ساعة الماضية مستهدفا معسكرات تدريب عناصر التنظيم ومعاقل ومخزنا للأعتدة والأسلحة وقواعد صواريخ في مناطق جنوب وشمال وشرق الموصل .

وكانت عناصر داعش أقدمت مطلع العام الجاري على تفجير جزء من مدرج مطار الموصل بعد الانتهاء من تفخيخه تحسبا لأي عملية أمنية مرتقبة.

وكشف مسؤول عسكري في محافظة نينوى آخر الأسبوع الماضي عن وصول 90 جنديا امريكيا الى قضاء مخمور جنوب غرب الموصل للمشاركة في الاشراف على عمليات تحرير الموصل.

وقال العميد ذنون السبعاوي إن "نحو 90 جنديا امريكيا وصلوا الى قضاء مخمور جنوب غرب الموصل حيث سيعملون كمستشارين الى جانب المشاركة في عمليات تحرير الموصل وتدريب قوات البيشمركة والحشد الشعبي السني من ابناء العشائر العربية التي تقاتل الى جانب البيشمركة ضد داعش في تلك المنطقة".

وبين ان "مقر قيادة عمليات نينوى قد يفتتح ايضا مطلع الشهر المقبل في قضاء مخمور للإشراف على عمليات تحرير نينوى وان اعمال الصيانة والبناء تجري الان في بناية اعدادية في مخمور والتي ستكون مقرا لقيادة العمليات".

1