المونديال يشعل حماس مولر

استعاد النجم توماس مولر أداءه المعهود وحاسة التسجيل مع منتخب المانشافت، بمجرد اقتراب موعد نهائيات كأس العالم لكرة القدم بروسيا 2018.
الاثنين 2016/10/10
قيمة ثابتة

برلين - تمكن العملاق توماس مولر نجم بايرن ميونيخ من تسجيل هدفين خلال الفوز على التشيك 3-0، وهي ثاني مباراة على التوالي في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018 يحرز فيها هدفين بعدما حقق الأمر ذاته خلال الفوز على النرويج 3-0 الشهر الماضي.

واقتسم مولر صدارة هدافي مونديال 2010 بجنوب أفريقيا برصيد خمسة أهداف، كما سجل خمسة أهداف خلال مشوار ألمانيا نحو التتويج بلقب مونديال البرازيل 2014. وسجل مولر (27 عاما) 30 هدفا لمنتخب الماكينات خلال 80 مباراة دولية، لكنه لم ينجح في التسجيل أبدا خلال البطولات القارية، وأثيرت الكثير من الأقاويل حول مستواه بعد فشله في تسجيل أي هدف في يورو 2016 بفرنسا.

وتتزايد التكهنات حول المهاجم الدولي بعد فشله في تسجيل أي هدف في الموسم الحالي من البوندسليغا، لكنه نجح في إخراس المنتقدين بتسجيله أربعة أهداف من أصل ستة أهداف أحرزتها ألمانيا خلال مباراتين في تصفيات كأس العالم.

وقال مولر “الأمر مثير ومضحك بعض الشيء إذ ينجح الأمر مجددا عندما تتعلق الأوضاع بكأس العالم، من الممكن استخلاص الكثير من القصص من هذا، لقد استمتعنا بالمباراة حقا”.

ومن جانبه، أوضح يواخيم لوف مدرب منتخب ألمانيا “توماس مولر بإمكانه دائما تسجيل الأهداف عندما تسنح له الفرصة، الآن يعيش مسيرة جيدة مرة أخرى”. وستكون المهمة التالية لمولر خلال المباراة أمام أيرلندا الشمالية في هانوفر الثلاثاء.

قبل نحو أربعة أشهر حرم مولر من تسجيل هدفين محققين بسبب القائم والعارضة خلال الفوز الصعب لألمانيا على أيرلندا الشمالية بهدف نظيف في دور المجموعات ليورو 2016، حيث أحرز الغائب ماريو جوميز هدف الحسم.

وحث لوف لاعبيه على إظهار نفس الإصرار، نفس الأداء ونفس الدقة في التمرير التي انتهجها الفريق أمام التشيك، خلال المباراة أمام أيرلندا الشمالية التي من المتوقع أن تلعب بعمق دفاعي مثلما حدث خلال مباراة الفريقين بكأس الأمم الأوروبية. وأوضح لوف “ينبغي أن نفرض طريقة لعبنا نفسها إذا أردنا تحقيق النجاح”.

يواخيم لوف: "توماس مولر، الآن يعيش مسيرة جيدة مرة أخرى"

يستقبل منتخب هولندا نظيره الفرنسي على ملعب أرينا في أمستردام في أبرز مباريات الجولة الثالثة، الاثنين، ضمن منافسات المجموعة الأولى من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

ويتصدر المنتخبان ترتيب المجموعة الأولى برصيد فوز وتعادل في الجولتين الأوليين والفائز بينهما سينفرد بالمركز الأول.

وبعد استبعاد الجيل المخضرم تباعا من قبل المدرب دالي بليند أمثال روبن فان بيرسي وغياب الجناح أريين روبن بداعي الإصابة، زادت الطين بلة إصابة قائد المنتخب المخضرم ويسلي شنايدر في فخذه والذي سيغيب عن مواجهة الفريقين. ووجه المدرب الدعوة لبليند لاعب وسط فيينورد روتردام الواعد طوني فيلينا (21 عاما) لتعويض غياب شنايدر.

وفي الطرف المقابل قدم المنتخب الفرنسي وصيف البطولة القارية الأخيرة التي استضافها على ملعبه عرضا هجوميا قويا ضد بلغاريا توجه بفوز صريح 4-1.

ونجحت خطة المدرب ديدييه ديشان في الاعتماد على ثنائي أتلتيكو مدريد الأسباني في خط المقدمة المؤلف من أنطوان غريزمان وكيفن غاميرو، حيث سجل الأول هدفا والثاني هدفين علما بأنه كان يخوض في صفوف المنتخب الفرنسي أول مباراة له منذ خمس سنوات.

وقد استغـل غاميرو غياب المهاجم الأساسي أوليفييه جيرو بداعي الإصابة ليسجل نقاطا من خلال التفاهم الكبير بينه وبين غريزمان. وسيغيب عن المنتخب الفرنسي ظهيره الأيمن باكاري سانيا المصاب في فخذه خلال المباراة ضد بلغاريا، وقد استدعى مدرب فرنسا ديدييه ديشان بدلا منه سيباستيان كورشيا.

وفي المجموعة ذاتها، تلتقي السويد مع بلغاريا، وبيلاروسيا مع لوكسمبورغ. وفي المجموعة الثانية، ستكون الفرصة سانحة أمام النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لمواصلة هوايته التهديفية عندما يحل منتخب بلاده بطل أوروبا ضيفا على جزر فارو.

وكان رونالدو الذي غاب عن مباراة فريقه الأولى في التصفيات والتي خسرها أمام سويسرا 0-2، سجل رباعية في مرمى إندورا الجمعة رافعا رصيده إلى 65 هدفا (الأفضل في تاريخ منتخب البرتغال) في 134 مباراة.

وفي المجموعة ذاتها، تلتقي إندورا مع سويسرا، ولاتفيا مع المجر. وتتصدر سويسرا ترتيب المجموعة بالعلامة الكاملة.

وفي المجموعة الثامنة، تخوض بلجيكا المدججة بنجوم من الدوري الإنكليزي الممتاز مباراة سهلة ضد جبل طارق الجديدة على الساحة القارية. وفي المقابل، تلتقي البوسنة والهرسك مع قبرص، وإستونيا مع اليونان.

23