الميليشيات الشيعية تدمر قرى كاملة في عمليات انتقامية

الأربعاء 2015/03/18
منظمة حقوق الإنسان تدعو العبادي إلى كبح جماح الميليشيات

لندن - أجمعت تقارير منظمات حقوقية دولية مهتمة بحقوق الانسان على أن ميليشيات شيعية موالية للحكومة في العراق نهبت منازل السكان السنة ودمرت قرى بعد أن حققت نصرا على مسلحي تنظيم داعش فى معارك دارت في العام الماضي.

وقالت منظمة حقوق الانسان ومقرها نيويورك إن روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية أكدت أن الميليشيات أحرقت المنازل والشركات التي تخص المدنيين السنة الذين فروا من القتال في مختلف أنحاء بلدة آمرلي.

ودمرت قريتان بالكامل بعد أن رفعت الميليشيات الشيعية المدعومة من ايران إلى جانب قوات عراقية وكردية حصارا استمر ثلاثة أشهر على البلدة طبقا للمنظمة الحقوقية.

ويزيد التقرير من المخاوف بشأن الدور الرئيسي الذي اضطلعت به الميليشيات في الهجوم ضد تنظيم داعش في مختلف أنحاء مدينة تكريت السنية الرئيسية على بعد 180 كيلومترا شمال بغداد.

وتتكون القوة التي تهاجم تكريت من 20 ألف من رجال الميليشيات الشيعية وثلاثة آلاف فقط من القوات النظامية طبقا لقائد الجيش الاميركي مارتن ديمبسي.

وتعهدت الميليشيات بالانتقام بسبب عملية الاعدام الجماعية على ما يبدو لـ1200 من مجندي الجيش من قبل تنظيم داعش في يونيو الماضي الذي شهد سيطرة الجهاديين على تكريت والموصل ومدن.

ودعت المنظمة حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى "كبح جماح الميليشيات بهدف تفكيكها".

1