النائب العنصري الهولندي فيلدرز يشارك في تظاهرة ضد المسلمين في أستراليا

الخميس 2015/10/15
فيلدرز يعطي إشارة انطلاق لمظاهرة معادية للإسلام في استراليا

أمستردام - حصل غيرت فيلدرز، النائب الهولندي المثير للجدل والمعادي للمهاجرين، والذي تقول عنه العديد من وسائل الإعلام وأحزاب يسارية إنه عنصري، على تأشيرة للدخول إلى أستراليا من وزارة الهجرة الأسترالية، لإعطاء إشارة انطلاق لمظاهرة معادية للإسلام، وهي تجمع لمجموعات يمينية متطرفة تقول إن “الإسلام كدين هو منبع العنف والإرهاب في العالم الآن”، وفق ما ذكر موقع “س.ب.س” الأسترالي.

وبموجب هذه التأشيرة، أصبح بإمكان غيرت فيلدرز، رئيس حزب الحرية الهولندي المناهض للإسلام، حضور هذه المظاهرة المعادية للإسلام. وقد أكد ذلك المسؤولون عن المظاهرة، كما أكد الخبر وزير الهجرة الأسترالي بيتر دوتون في تصريح صحفي له.

وأشار غيرت فيلدرز على صفحته الخاصة بتويتر إلى قدومه لأستراليا لحضور انطلاق مظاهرة اتحاد الأستراليين للحرية يوم 20 أكتوبر القادم والتي ستنظم بحضور أمني مكثف، دون الإعلان عن مكانها تحسبا لأي هجوم أو اعتداء.

وقالت دبي روبينسون، زعيمة إحدى الجماعات العنصرية والمشرفة على تنظيم التظاهرة، “لن تجرى هذه المظاهرة في مكان عام، لأن حفل الانطلاق قد شهد بعض الصعوبات في اختيار المكان المناسب لذلك”. ومن جهة أخرى طالب القادة المسلمون أفراد الجالية المسلمة بضبط النفس على إثر الزيارة المرتقبة لليميني المتطرف غيرت فيلدرز، وأكدت العديد من التوصيات على ضرورة عدم الدخول في أي جدال من قبيل الإرهاب أو الحريات الدينية أو التعليق على أي تصريح عنصري ضد المسلمين بأي حال من الأحوال. وقال محمد عبدالله، عضو مجلس الأئمة بولاية كوينزلاند الأسترالية، إن “التظاهرة التي ستقوم بها مجموعة من اليمينيين الأستراليين الغرض منها فقط إثارة الرأي واستعراض بعض الشعارات التي أًصبحت موضة في أستراليا هذه الأيام، وللأسف، فإن الكثير من المواطنين تنطلي عليهم هذه الحيلة”.

وأضاف محمد عبدالله أن تصريحات رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول الأخيرة والتي تتحدث عن ضرورة إعادة الاستقرار إلى المجتمع الأسترالي بعد هجمات إرهابية “لم تؤثر على دعاة التصعيد”، مضيفا أن الأستراليين المسلمين سوف يلتزمون بتوجهات رئيس الحكومة ولن يردوا الفعل بأي حال من الأحوال.

13