الناتو سيستخدم طائرات "أواكس" لمراقبة مواقع داعش

الجمعة 2016/05/20
طائرات أواكس تستطيع مراقبة الأجواء عن بعد

بروكسل- اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي ان الحلف قد يوسع مشاركته في الحرب بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا بنشر طائرات استطلاع متطورة.

وقال ينس ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي في مقر الحلف في بروكسل مساء الخميس ان طائرات مراقبة من طراز "أواكس" يمكن ان تقوم بطلعات فوق "مناطق للحلف الاطلسي وفي اجواء دولية" لدعم الحرب ضد التنظيم الجهادي.

وأواكس طائرات مزودة برادارات قوية تسمح لها بمراقبة الاجواء على مئات الكيلومترات المحيطة بها. ويمكن ايضا تحويلها الى مراكز قيادة في عمليات قصف وغيرها من العمليات الجوية.

وفي فبراير الماضي، وافق الحلف "من حيث المبدأ" على طلب اميركي بنشر طائرات المراقبة الجوية "اواكس" لدعم الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وجاء في البيان ان طائرات الاطلسي لن تشارك بشكل مباشر في مراقبة الجهاديين، إنما تحل مكان طائرات اميركية او للتحالف ترسل في مهمة اخرى لجمع المعلومات فوق مناطق يسيطر عليها التنظيم المتطرف.

ويخشى عدد من اعضاء الحلف الاطلسي الاوروبيين التورط بشكل كبير في الحرب الدامية ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وأوضح مصدر دبلوماسي أن طائرات "أواكس" المتاحة لحلف شمال الاطلسي يمكن ان تساعد أيضا في جمع المعلومات حول ما يجري في الاجواء السورية والعراقية، رغم تحليقها في الاجواء التركية.

وقال لوت إنه في المرحلة الحالية، فإن التحالف الدولي لا يحتاج الى نشر هذه الطائرات في المجالين الجويين لسوريا والعراق، وهو احتمال يثير تحفظات قوية في بعض العواصم الأوروبية.

وقال وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير ان "دورا واضحا ورسميا للاطلسي في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية ليس الجواب بالتأكيد".

وقرر الحلف الاطلسي عدم تلبية طلب اميركي بالمشاركة الكاملة في التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية، ووعد بدلا عن ذلك بدور مراقبة.

وقال ستولتنبرغ "في مسألة العراق، ناقشنا طلبا من رئيس الوزراء حيدر العبادي لتوسيع مهمتنا التدريبية". واضاف "اتفقنا على ارسال فريق تقييم الى العراق في اقرب وقت ممكن لاستكشاف امكانية قيام الاطلسي بمهمة تدريب داخل العراق، وكيفية ضمان ان تكون هذه الجهود مكملة لما يقوم به الائتلاف الدولي".

ويقوم الحلف الاطلسي بمهمة تدريب ضباط عراقيين في الاردن.

1