الناتو يدعم عملية "صوفيا"

السبت 2016/10/15
الحديث يدور بشأن تواجد قوات الناتو في المياه الدولية

روما - ناقش حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي الجمعة بعثة “غارديان سي” الهادفة إلى تقديم المساعدة اللوجستية في عملية “صوفيا” في البحر الأبيض المتوسط.

وأعلن الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني، أن “الحلف يناقش تقديم المساعدات اللوجستية للمهمة البحرية “صوفيا”، والتي يقودها الاتحاد الأوروبي في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا لمراقبة تنفيذ قرار الحظر على الأسلحة”.

وذكر الأمين العام للناتو بالعملية المشتركة الناجحة التي نفذها الحلف والاتحاد الأوروبي في البحر الأيوني، مؤكدا على أن الحديث يدور بشأن تواجد قوات الناتو في المياه الدولية.

وقال وزير الخارجية الإيطالي إن “الهدف الأساسي من المرحلة الحالية لعملية صوفيا هو منع الهجرة غير الشرعية”.

وأضاف جينتيلوني “قبل فترة وجيزة، وبطلب من الحكومة الليبية، أضيفت مهمة تدريب خفر السواحل للعملية، ومن جانبنا نرحب بمساعدة الناتو”.

وأشار الوزير الإيطالي إلى أن هناك عددا من المسائل يتم النظر فيها، ومنها إمكانية مساعدة ليبيا على إعادة هيكلة القوات الأمنية وأدائها الفعال.

وقال جينتيلوني “هذا سيكون عن طريق الحوار المباشر بين الناتو وليبيا، وهذا لا يعد تدخلا في الشؤون الداخلية للبلد”.

وسينطلق تدريب خفر السواحل الليبي، الذي يفترض أن يدعم عملية “صوفيا” الأوروبية لمكافحة تهريب المهاجرين، في نهاية أكتوبر.

وكانت قيادة هذه العملية البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي تعول على البدء الفعلي لمهمة التدريب في أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر الجاري، لكن تم تأجيلها بسبب التأخير في تحديد المرشحين للمشاركة فيها.

وقالت مصادر أوروبية متطابقة إن حكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج قد نشرت لائحة بأسماء المرشحين.

4