الناخبون الأتراك يتوجهون لصناديق الاقتراع الأحد

السبت 2014/08/09
حالة انقسام بين الأتراك بشأن أداء إردوغان

اسطنبول ـ يستعد مرشحو الرئاسة التركية لتنظيم اجتماعات حاشدة السبت في اليوم الأخير من حملاتهم الانتخابية.

ويتوجه الناخبون الاتراك الى صناديق الاقتراع الاحد لاختيار رئيس جديد لبلادهم بشكل مباشر لولاية تستمر خمس سنوات، وليس عن طريق البرلمان كما كان يحدث من قبل.

ويعتبر رئيس الوزراء الحالي رجب طيب إردوغان (60 عاما) من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم هو الأوفر حظا للفوز في السباق الرئاسي الذي يتنافس فيه ثلاثة مرشحين.

وأعرب حزب العدالة والتنمية عن ثقته في إمكانية فوز اردوغان في الجولة الاولى، مع احتمالات باجراء جولة إعادة في وقت لاحق من هذا الشهر إذا لزم الامر.

ويشن إردوغان حملته بناء على سجله كرئيس للوزراء لمدة 11 عاما ويريد تغيير نظام الحكم ليصبح رئاسيا له صبغة تنفيذية على نحو أكبر.

وينافس اردوغان فى هذه الانتخابات أكمل الدين إحسان أوغلي (71 عاما) مرشح حزبي "الشعب الجمهوري" الذي ينتمي الى تيار يسار الوسط و"الحركة القومية" اليمينية المتطرفة.

ويؤيد إحسان أوغلي وهو الامين العام السابق لمنظمة التعاون الاسلامي الحفاظ على النظام الرئاسي لانه يضطلع بدور "توحيدي رمزي".

ويأمل صلاح دميرتاش وهو مرشح كردي أيضا في حشد أصوات من اليسار من خلال برنامجه الليبرالي الذي يركز على حقوق الانسان، وهو أول كردي يسعى للفوز بمنصب الرئاسة. ويسمح الدستور التركي بشغل منصب الرئاسة لمدة فترتين متتاليتين.

ويقول إردوغان إنه يأمل في أن يكون رئيسا للبلاد في عام 2023 عندما تحتفل تركيا بمرور مئة عام على تأسيس الجمهورية الحديثة من خلال مصطفى كمال أتاتورك.

ويخشى منافسا أردوغان من أن يعطي النظام الرئاسي على نمط تنفيذي مزيدا من السلطات لشخص يتهمونه بأنه أصبح مستبدا بشكل كبير في السنوات الاخيرة. ويشكل فوز إردوغان في الجولة الاولى عاملا مهما يتيح له تحقيق هدفه الخاص باجراء تغييرات دستورية لدعم الرئاسة.

وينظر إلى الانتخابات الرئاسية التركية في جوانب كثيرة على أنها استفتاء على شعبية رئيس الوزراء، الذى تشير استطلاعات الرأي إلى وجود حالة انقسام بين الاتراك بشأن أدائه.

وكان حزب "العدالة والتنمية" قد ظهر في الانتخابات المحلية التي جرت في مارس الماضي كأكبر حزب بحصوله على نحو 43 بالمئة من الاصوات في أول انتخابات تجرى منذ المظاهرات التي شهدها العام الماضي في متنزه "جيزي بارك".

ومن المقرر ان يختتم المرشحون حملاتهم الانتخابية عند الساعة السادسة مساءا (1500 بتوقيت جرينتش) قبل بدء الانتخابات في الساعة الثامنة صباح الاحد.

1