النادي الملكي يتحلى بالصبر على النجم غاريث بيل

الثلاثاء 2013/09/10
بيل يحتاج إلى وقت طويل لإثبات وجوده مع الريال

مدريد- رغم الأموال الطائلة التي أنفقها نادي ريال مدريد الأسباني للتعاقد مع اللاعب الويلزي "غاريث بيل" هذا الصيف، إلا أن النادي مطالب بأن يتحلى بالصبر على نجمه الجديد.

يستهل النجم الجديد الوافد على القلعة البيضاء غاريث بيل تدريباته مع فريق ريال مدريد، غدا الأربعاء وذلك عقب انتهاء مشاركته الحالية مع المنتخب الويلزي في تصفيات كأس العالم.

وتعتمد خطة جيوفاني ماوري مدرب اللياقة البدنية في الريال على تجهيز بيل بشكل تدريجي ثم مشاركة اللاعب في دقائق قليلة من مباراة الفريق. ولكن الريال لن يدفع به في المباريات حتى 22 أيلول/سبتمبر الحالي، حسب ماذكرت وسائل إعلام أسبانية. ومن المنتظر أن يبدأ مشاركته كأساسي في مباراة الدربي المرتقبة أمام أتلتيكو مدريد في 28 من الشهر الحالي، وذلك طبقا لحالة اللاعب البدنية وجاهزيته.

من ناحية أخرى، أثار النجم الفرنسي زين الدين زيدان لاعب الريال سابقا والمدرب المساعد حاليا للمدير الفني الإيطالي كارلو أنشيلوتي دهشة كبيرة بقوله "إن بيل لم يكن يستحق 100 مليون يورو".

ووقع بيل (24 عاما) على عقد انتقاله إلى الريال في أول أيلول/سبتمبر الحالي قادما من توتنهام الإنكليزي مقابل 91 مليون يورو (120 مليون دولار) حسب ما أعلنه الريال نفسه، بينما أكد توتنهام أن قيمة الصفقة بلغت 99 مليون يورو ليحطم بيل بهذا الرقم القياسي "قيمة أي صفقة انتقالات في التاريخ".

ولم يشارك بيل في أي مباراة هذا الموسم كما شارك بالكاد في التدريبات حيث رفض التدريب مع توتنهام في آب/أغسطس الماضي من أجل الضغط على مسؤولي النادي للسماح له بالرحيل إلى الريال.

وقال زيدان خلال تصريحات صحفية، "سنسأل أنفسنا بعد عام من الآن ما إذا كان بيل يستحق هذا الثمن.. في 2001، أنفق ريال مدريد 75 مليون يورو لضمي من يوفنتوس وقلت حينها أنني لا أستحق هذا المبلغ.. ليس مفهوما أن ينفق هذا المال الكثير لضم لاعب وهو ما يحدث في العالم حاليا. ما من لاعب يستحق 100 مليون يورو".

وأثير جدل واسع حول غاريث بيل بسبب الرقم الفلكي الذي دفع فيه من نادي ريال مدريد والذي بلغ 100 مليون يورو كي ينتقل إليه من توتنهام الإنكليزي في صفقة قياسية.

وقال زيدان إن أنشيلوتي كلفه بمهمة الاعتناء ببيل. وأوضح "دوري سيكون أن أطالبه باللعب بالطريقة التي يعرفها ودون أن يضع كثيرا من الضغوط على كاهله… لديه قدرات فائقة. ويمكنه أن يواصل تحسين مستواه بطرق شتى.

ما زال في الرابعة والعشرين من عمره وأرى أنه يستطيع تقديم الكثير لريال مدريد". "كنت سأطرد من ويلز".. هكذا كانت إجابة غاريث بيل عن سؤال طرحته صحيفة ديلي ميل الإنكليزية بشأن إمكانية ارتدائه لقميص منتخب إنكلترا وتركه لتمثيل منتخب ويلز التي يلعب لها حتى الآن.

وقال بيل إنه رغم وجود أصول إنكليزية في عائلته إلا أنه والداه ويلزيان فضلا عن نشأته في مدينة كارديف الواقعة داخل الحدود الويلزية، فضلا عن قيام عمه بتمثيل منتخب بلاده في المحافل الدولية.

وأشار بيل في حديثه أنه مثله الأعلى الثنائي رايان جيجز وجون هارستون، وهما من أساطير كرة القدم الويلزية، مشيرا إلى أن الجماهير عادة ما تسدي النصح له بضرورة اللعب في إنجلترا من أجل الذهاب إلى البطولات الكبرى مثل كأس العالم وبطولة اليورو، إلا أنه لا يكترث كثيرا إلى هذه الأقاويل.

وأوضح بيل أنه قد يأتي يوم ويحقق مع ويلز بطولة أو إنجاز كبير يدفع الجماهير للحديث عنه. واختتم بيل حديثه بأن وصول كارديف سيتي إلى الدوري الإنكليزي الممتاز ومرافقته لسوانزي هي خطوة جيدة في حد ذاتها من أجل زيادة الاحتكاك مع الفرق الكبرى معتبرا أن ويلز زاخرة بالنجوم المميزين.

وتجدر الإشارة أن غاريث بيل تابع لقاء خسارة ويلز أمام مقدونيا بهدفين لهدف في التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم من على مقاعد البدلاء بسبب عدم استعانة كريس كولمان المدير الفني للفريق به لإفتقاره للياقة المباريات.
23