الناقد المصري عصام زكريا: دراما رمضان أخطاؤها مضحكة

الثلاثاء 2014/08/05
زكريا: أصبح هناك وعي عند صناع الدراما لمواجهة المجتمع بسلبياته

القاهرة - صرح الناقد الفني عصام زكريا أن هناك صعودا لموجة جديدة في الدراما المصرية، تضمّ ممثلين وكتابا ومخرجين وتقنيين ومديري تصوير ومنفذين جددا، وقال في تصريحاته لـ”العرب” إن أداء النجوم التقليديين للدراما التلفزيونية طوال العقدين الماضيين لم يرتق إلى تطلعات الجمهور، وهذا ما كشفت عنه دراما رمضان 2014.

يؤكد عصام زكريا أن الجرأة الكبيرة في تناول الموضوعات أهم ما يميز دراما الموسم الجاري، لافتا إلى أنها تمثل امتدادا للجرأة التي تصاعدت عقب ثورة يناير 2011، ولم تعد هناك تابوهات كما كانت من قبل، وأصبح هناك وعي عند صناع الدراما لمواجهة المجتمع بسلبياته، بدلا من المسلسلات التي تجمل الواقع وترسم صورة رومانسية غير موجودة.

ويوضح زكريا أن الجرأة موجودة في أكثر من عمل تلفزيوني، لكن أهمها مسلسل “سجن النسا” للنجمة نيللي كريم و”السيدة الأولى” للفنانة غادة عبدالرازق، و”السبع وصايا” بطولة رانيا يوسف وأيتن عامر و”ابن حلال” للممثل الشاب محمد رمضان.

ويلفت زكريا الانتباه في حديثه لـ”العرب” إلى أن دراما رمضان هذا العام تتميز بالإنتاج العالي عن السنوات السابقة والإنفاق المرتفع واضح جدا في كثير من المسلسلات، ليس فقط على النجوم ولكن على العناصر الأخرى، مثل التصوير بكاميرات متعددة، والديكورات وعدد النجوم المشاركين في العمل.

وردا على سؤال: هل يعتقد أن الأعمال التي اعتمدت على البطولات الجماعية نجحت هذا العام مقابل مسلسلات النجم الواحد؟، يقول زكريا: "ليس بالضرورة. زمان (في الماضي) كانت المسلسلات تنجح بأسماء النجوم فقط، ويمكن أن ينطبق ذلك على مسلسل “دهشة” للنجم يحيى الفخراني و”صاحب السعادة” للنجم عادل أمام و”جبل الحلال” لمحمود عبدالعزيز، لكن معظم المسلسلات الأخرى لا تعتمد على النجم الواحد، حتى “سرايا عابدين” لا يعتمد على وجود النجمة يسرا، فإذا تمّ حذف دورها في المسلسل، سيسير بشكل عادي ولو جرى استبدالها بممثلة أخرى فلن يؤثر على نجاح العمل، لكن الملاحظ أن الأعمال الجماعية تفوقت هذا العام".

ويضيف قوله: "كان مسلسل “سرايا عابدين” ليسرا وغادة عادل ونيللي كريم والممثل السوري قصي خولي ومسلسل “صديق العمر” لجمال سليمان وباسم سمرة، قد تعرضا لانتقادات عديدة".

لا يوجد شيء اسمه مسلسل تاريخي، هناك شيء اسمه عمل يعبر عن وجهة نظر في التاريخ

وعن الانتقادات التي وجهت لمسلسل سرايا عابدين، هل كانت منصفة، يجيب قائلا: "سرايا عابدين به أخطاء تاريخية كثيرة، لكن المشكلة ليست في مسألة الأخطاء التي أرى أنه يمكن التغاضي عنها بشكل عام، لأنه لا يوجد شيء اسمه مسلسل تاريخي، هناك شيء اسمه عمل يعبّر عن وجهة نظر في التاريخ، أما أن نقول عن عمل فني إنه تاريخ فعلي فهذا خطأ، والصواب أنه يمثل رؤية صاحبه في التاريخ".

ويرفض زكريا أن يحكم على الدراما بمدى مطابقتها للتاريخ، لكن في الوقت نفسه، أشار إلى أن هناك أخطاء مضحكة وفجة وقع فيها المسلسل، ولا يمكن تجاهلها، وهي كثيرة منها على سبيل المثال، قيام الفنانة غادة عادل في الحلقة الأولى بعملية “ترقيع بكارة”، والمسلسل يتحدث عن حقبة تاريخية في القرن التاسع عشر، وأمّا خلال مشهد تمثيل إجراء عملية إخصاء لأحد الأفراد فقد كانت اللقطة عبثية.

وبالنسبة إلى مسلسل “صديق العمر” فقد تعرض الفنان السوري جمال سليمان الذي يجسد شخصية الزعيم جمال عبدالناصر، لانتقادات حادة نظرا لعدم إتقانه اللهجة المصرية جيدا، ويرى عصام زكريا أن هذه مشكلة فنية داخل العمل وليست المرة الأولى التي يتعرض فيها من يجسد شخصية عبدالناصر للنقد، حدث ذلك مع مجدي كامل وخالد الصاوي، عندما جسدا دور الرئيس عبدالناصر.

لكن معظم الملاحظات الأخرى حول المسلسل إلى جانب أداء جمال سليمان، فإن المسلسل يقوم بتشويه عبدالناصر، وصناعه يطرحون رؤية موجودة في بعض كتب التاريخ، يقول زكريا: "أنا لا اتفق معها، لكنها وجهة نظر تكره عبدالناصر وتدافع عن عبدالحكيم عامر، وتلك المجموعة تمدح وتشكر عامر نكاية فقط في عبدالناصر وهكذا".

وعن أبرز الأعمال التي لمعت في رمضان هذا العام وحازت إعجاب النقاد، يعقب زكريا: "إن مسلسل “سجن النسا” يعتبر أفضل عمل فني هذا الموسم، لأنه تميز بكل عناصره، وهو الوحيد الذي نستطيع القول إنه مكتمل الأركان في جميع عناصره ولا ينازعه في هذه المكانة عمل آخر"، يليه مسلسل "دهشة"، كما نوّه بأداء نيللي كريم ويحيى الفخراني اللذين حازا إعجاب النقاد والجمهور.

وعن التخمة الدرامية التي يعيشها المشاهد المصري والعربي في رمضان، بسبب تعدد الأعمال الفنية، يؤكد زكريا أن ذلك يعود إلى إصرار المنتجين على أن يكون موسم العرض الأساسي في رمضان، موضحا أن هذه المشكلة مزمنة، ولا بدّ أن يتغير النظام كله، مضيفا أن المشكلة الأساسية تعود إلى شركات الإعلان التي تتسابق على العرض في شهر رمضان فقط، ولا تعلن عنه بقية العام، وإذا قررت أن تشهر إعلاناتها طول العام فسيكون هناك كلام آخر.

ويشير زكريا إلى أن مشكلة دراما رمضان تتعلق بطريقة التعامل مع شهر رمضان، وإذا تعامل المجتمع معه بشكل مختلف، فمن المؤكد أن شركات الإعلان لن تتسابق عليه، لأنها ستتمكن من تغطية تكاليف إنتاج المسلسلات على مدار السنة.

16