النجاح لم يعد ضروريا تماما في الجامعات العراقية

أجلت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية تطبيق قرارها الخاص بإلغاء نظام الارتقاء إلى كليات المجموعة الطبية، متيحة بذلك فرصة نجاح العديد من الطلبة العراقيين الذين رسبوا العام الماضي على أن يعيدوا اجتياز امتحانات المواد التي أخفقوا فيها خلال السنة الجديدة.
الاثنين 2015/10/05
نظام العبور الذي تعتمده العراق يتطلب نجاح الطالب في حال رسوبه بمادتين فقط

بغداد- رضخت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الحكومة العراقية، السبت، إلى مطالب المئات من طلبة الجامعات في المجموعة الطبية وقررت إعادة نظام “العبور” في الكليات الطبية للعام الدراسي 2015-2016.

ويتضمن نظام العبور الذي تعتمده غالبية الجامعات العراقية انتقال الطالب إلى مرحلة لاحقة ونجاحه في حال رسوبه بمادتين فقط على أن يتم تحميل المادتين وأداء الامتحان فيهما لاحقا. ويطبق نظام العبور في الجامعات العراقية منذ خمسينات القرن الماضي وتم إلغاؤه بقرار من وزير التعليم العالي في مايو الماضي.

وجاء قرار الوزارة الأخير بعد أسابيع من تظاهرات حاشدة نظمها المئات من طلبة المجموعة الطبية في الجامعات العراقية احتجاجا على قرار الإلغاء الذي أصدرته الوزارة والذي قضى بإيقاف العمل بنظام العبور في الجامعات، وقد شمل القرار كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة لجميع الجامعات الحكومية في عموم البلاد.

وقال وزارة التعليم العالي إن هيئة الرأي بالوزارة (أعلى سلطة في الوزارة) صادقت على شمول طلبة المجموعة الطبية بنظام العبور، فيما قررت اعتبار سنة 2013-2014 عدم الرسوب لجميع الكليات.

وقالت الوزارة في بيان لها إن “هيئة الرأي في التعليم العالي والبحث العلمي ناقشت في اجتماعها التاسع الذي عقد أمس الأحد، توصية الكادر المتقدم في الوزارة، حيث صادقت على تأجيل تنفيذ قرارها السابق بعدم شمول المجموعة الطبية بنظام العبور للعام القادم 2015-2016، وهذا القرار هو للمرة الأخيرة”. وأضافت الوزارة أن “الهيئة اعتمدت قرارها السابق باعتبار العام الدراسي 2013- 2014، سنة عدم رسوب لجميع الطلبة في الكليات”.

من جهته قال ياسين عبدعلي أحد طلبة المجموعة الطبية في جامعة بغداد، إن استجابة وزارة التعليم العالي لإعادة نظام العبور في المجموعة الطبية، لم يتخذ لولا ضغط التظاهرات.

وأضاف “تظاهرنا على مدى الأسابيع الماضية بشكل حضاري أمام وزارة التعليم العالي، وقدمنا طلبتنا إلى المختصين في الوزارة بشأن إعادة العمل بنظام العبور في المجموعة الطبية مراعاة من الوزارة لوضع الطلبة في ظل الظروف التي يمر بها العراق”.

وأشار إلى أن “القرار وإن كان مهما لكنه لم يشمل المطلب الرئيسي، فنحن طالبنا بإعادة العمل بنفس النظام وبشكل متواصل، لكن الوزارة قررت إعادة العمل بنظام العبور فقط للسنة القادمة”.

وتشهد المحافظات العراقية منذ يوليو الماضي تظاهرات حاشدة في الوسط والجنوب تطالب بإصلاحات سياسية وتوفير الخدمات وأبرزها الكهرباء وإحالة المفسدين من المسؤولين على المحاكم الخاصة لمحاسبتهم.

24