النجمة يسعى إلى العودة لسماء الدوري اللبناني

السبت 2013/12/21
"الثعلب" بوكير يخوض أول اختبار في الدوري اللبناني

بيروت - تشهد المرحلة الحادية عشرة الأخيرة ذهابا من بطولة لبنان لكرة القدم، عودة المدرب الألماني تيو بوكير إلى الساحة عبر بوابة النجمة حيث تم تعيين "الثعلب" بدلا من المدرب المستقيل موسى حجيج. وسيكون الاختبار الأول لمدرب منتخب لبنان السابق، اليوم السبت، بمواجهة الاجتماعي طرابلس على ملعب صيدا البلدي. وهي مرحلة جديدة سيستهلها الفريق النبيذي بنهج جديد إذ أدت النتائج الهزيلة في المراحل الخمس الأخيرة من بطولة الدوري إلى وقوع الطلاق بين النادي وابنه "المايسترو".

وكانت الإدارة قد طالبت المدرب الأرميني ارمين صناميان، لاعب النادي في التسعينات، تقديم دراسة عن الفريق وحاجاته تحضيرا لمرحلة الاياب وللمنافسة في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، لكن قرار الإدارة رسى على بوكير نظرا لخبرته الكبيرة في الملاعب اللبنانية والعربية والآسيوية. ويدرك الأخير أن مهمّته لن تكون سهلة إذ يتخلف الفريق بفارق ست نقاط عن المتصدرين الصفاء والعهد، كما يسبقه الراسينغ وشباب الساحل والأنصار في الترتيب، إذ يقبع الفريق في المركز السادس بـ(14 نقطة) بعدما كان من أبرز المرشحين للقب.

ويتميز بوكير عن غيره من المدربين في كونه ظل على دراية واسعة بعدد كبير من لاعبي الفريق خصوصا الذين لعبوا تحت قيادته في المنتخب اللبناني وحققوا معه نتائج لافتة في تصفيات كأس العالم 2014، إضافة إلى أول مباراتين في تصفيات كأس الأمم الآسيوية 2015، حيث حقق رجال الأرز آخر فوز على تايلاند 5-2.

وأبرز هؤلاء اللاعبين والذين سيعول عليهم الألماني بالدرجة الأولى صانع الألعاب عباس أحمد عطوي والظهيرين علي حمام ووليد إسماعيل ومحمد شمص وأكرم المغربي وحسن المحمد. ويعتقد أن تكون المواجهة ضد الفريق الشمالي التاسع (10 نقاط) حذرة لكون الفريق الشمالي يتألق خاصة في المواجهات ضد الفرق الكبرى لاسيما النجمة.

وسيتوجه الصفاء المتصدر (20 نقطة) في رحلة صعبة إلى مدينة زغرتا الشمالية، غدا الأحد، لمواجهة مضيفه السلام الثامن (11 نقطة) على ملعب الأخير. ولن يكون الفريق الشمالي لقمة سائغة أمام حامل اللقب لكونه يجيد الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور الكبير الذي يواكبه في غالبية المباريات.

ويأمل الصفاء في إحكام سيطرته على الصدارة وتحقيق لقب "بطل الخريف" الشرفي. وستكون صفوف الفريقين مكتملة إذ يستعيد المتصدر مدافعه علي السعدي، وسيعتمد المدرب الروماني تيتا فاليريو على نجاعة العاجي إبراهيما توريه والروماني كونستانتين توبا والسوري تامر الحاج محمد إلى جانب المحليين لاسيما محمد زين طحان والحارس زياد الصمد.

وتخطف المباراة التي يحل فيها العهد الثاني (20 نقطة) ضيفا على الأنصار الخامس (14 نقطة)، الأنظار في أبرز اللقاءات على ملعب صيدا البلدي.

وسيكون هدف العهد محددا بعدم إفلات صدارة يتقاسمها مع الصفاء، رغم صعوبة المهمة أمام فريق جريح. وكان الأنصار قد مني بخسارة مذلة أمام المبرة الأخير في المرحلة الماضية. وسيعوّل مدرب العهد التركي- الألماني باهتيار فانلي على العناصر الأساسية لكنه سيفتقد إلى مهاجمه حسن شعيتو الذي سينهي فترة إيقافه عقب هذا اللقاء.

وسيكون شباب الساحل الرابع (17 نقطة) في مواجهة سهلة نسبيا، السبت، ضد ضيفه المبرة متذيل الترتيب (6 نقاط) على ملعب العهد على طريق المطار. ويتطلع الساحل إلى استعادة نغمة الانتصارات بعد تعادله وطرابلس في المرحلة الماضية، فيما يسعى المبرة إلى مفاجأة مضيفه وتحقيق فوزه الثالث هذا الموسم والذي من شأنه إيقاد الصراع في أسفل الترتيب.

22