النجم التونسي يغازل كأس السوبر الأفريقية الثالثة

يلتقي مازيمبي الكونغولي الديمقراطي بطل مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بالنجم الساحلي التونسي بطل كأس الاتحاد الأفريقي في لقاء حماسي ضمن كأس السوبر الأفريقية السبت في لوبومباشي.
السبت 2016/02/20
معانقة الذهب ثقافة

لوبومباشي (الكونغو الديمقراطية)- يتوق النجم الساحلي التونسي إلى الحصول على اللقب الثالث في كأس السوبر الأفريقية لكرة القدم، لكنه يواجه مهمة صعبة أمام مضيفه مازيمبي بطل الكونغو الديمقراطية السبت. ويدرك متصدر الدوري التونسي والفائز بكأس الاتحاد الأفريقي في نوفمبر الماضي صعوبة التغلب على مازيمبي بطل أفريقيا 5 مرات بين جماهيره والمتمسك بأمل تكرار إنجازه في عامي 1998 و2008.

وظفر مازيمبي بلقب الكأس السوبر عامي 2010 و2011، والنجم الساحلي عامي 1998 و2008 علما بأنه خسر مرتين في عامي 2004 و2007 على التوالي أمام إنييمبا النيجيري والأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (6). وستكون مواجهة السبت الثالثة بين الفريقين، حيث سبق وأن التقيا في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا عام 2009، ففاز الفريق التونسي 2-1 في سوسة ورد الكونغولي 1-0 في لوبومباشي.

وتبدو حظوظ مازيمبي كبيرة للتتويج باللقب على اعتبار أنه يخوض اللقاء على أرضه وأمام جماهيره كونه بطل المسابقة القارية العريقة وهو اللقب الذي يخول لصاحبه استضافة كأس السوبر على أرضه. وتعيش كرة القدم الكونغولية أفضل حالاتها في الآونة الأخيرة، فمازيمبي ظفر بلقب مسابقة دوري أبطال أفريقيا للمرة الخامسة في تاريخه على حساب اتحاد العاصمة الجزائري (2-1 ذهابا في الجزائر، و2-0 إيابا في لوبومباشي)، ونال المنتخب الكونغولي الديمقراطي لقب بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين للمرة الثانية في تاريخه بعد تتويجه بالنسخة الرابعة مطلع الشهر الحالي على حساب مالي 3-0 في رواندا، بمشاركة العديد من لاعبي مازيمبي وفي مقدمتهم المهاجمان جويل كيمواكي وجوناثان بولينغي.

لكن مازيمبي سيخوض المباراة في غياب مهاجمه الدولي التنزاني مبوانا ساماتا المنتقل إلى صفوف غنت البلجيكي في يناير الماضي بعد 4 مواسم في صفوف النادي الكونغولي. ونال ساماتا الملقب بـ”ساماغول” جائزة أفضل لاعب محلي في القارة السمراء العام الماضي لمساهمته الكبيرة في تتويج فريقه باللقب الخامس. كما أن مدرب الفريق، الفرنسي باتريس كارتيرون ترك منصبه للإشراف على وادي دجلة المصري، وحل مكانه مواطنه هوبير فيلود الذي صنع له اسما في الجزائر من خلال تدريب وفاق سطيف (2012-2013) واتحاد العاصمة (2013-2015) وكذلك على رأس الإدارة الفنية لمنتخب توغو (2009-2010).

مواجهة السبت ستكون الثالثة بين الفريقين، حيث سبق أن التقيا في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا عام 2009

وسيحاول فيلود الذي استلم مهامه الشهر الماضي الظفر بأول لقب قاري مع فريقه الجديد، وهو الذي شدد لدى توقيعه للعقد على أهمية مواصلة النجاح على الصعيد القاري. وقال “عندما تشرف على فريق رائع في أفريقيا مثل مازيمبي، فإن السبب الوحيد لاستمرار المدرب واللاعبين هو مواصلة إحراز الألقاب، وبالتالي يتعين علينا التفكير في ذلك كل صباح”. وفي المقابل، شدد مدرب النجم الساحلي فوزي البنزرتي على أن مباراة السبت ضد مازيمبي ستكون صعبة ولكنها ليست مستحيلة.

وقال البنزرتي الذي قاد النجم الساحلي إلى لقبه الرابع في كأس الاتحاد الأفريقي أواخر العام الماضي على حساب أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي (1-1 في سويتو، و1-0 في سوسة) “إذا لعبنا بمستوانا المعهود وكنا في قمة استعداداتنا وجاهزيتنا سنحقق الفوز على مازيمبي في عقر داره ونتوج باللقب”. وأضاف “خضنا مباريات أصعب من المباراة التي تنتظرنا السبت وخرجنا فائزين، صحيح أن مهمتنا صعبة ولكنها ليست مستحيلة”.

ويعول النجم الساحلي على نجمه أحمد العكايشي الذي تألق بشكل لافت في بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين بتسجيله 4 أهداف قاد بها منتخب بلاده إلى ربع النهائي قبل أن يخرج على يد مالي (1-2)، بالإضافة إلى الثلاثي البريغي وحمزة لحمر والبرازيلي ديوغو دا سيلفا الذين سجل كل منهم 5 أهداف أي نصف نصيب الفريق في الدوري حتى الآن (30 هدفا).

ويتصدر النجم الساحلي الدوري المحلي بفارق نقطة واحدة أمام النادي الصفاقسي، وهو يسعى إلى الإبقاء على اللقب عربيا للعام الخامس على التوالي وتحديدا منذ 2012 عندما ناله المغرب الفاسي المغربي ومن بعده الأهلي المصري (2013 و2014) ووفاق سطيف الجزائري (2015). كما يرصد النجم الساحلي لقبه القاري العاشر بعد دوري أبطال أفريقيا عام 2007 وكأس الكؤوس الأفريقية بين عامي 1997 و2003 وكأس الاتحاد الأفريقي بنظاميها القديم في عامي 1995 و1999، والجديد عامي 2006 و2015 وكأس السوبر الأفريقية بين عامي 1998 و2008. وتبدو فرص الظهير الأيمن حمدي النقاز صعبة لخوض هذه المباراة عقب إصابته في العضلات أمام نجم المتلوي في الدوري.

وقال رضا الجدي مساعد مدرب النجم “لقب السوبر من بين أهدافنا المحددة هذا الموسم رغم إدراكنا لصعوبة المهمة أمام منافس قوي يلعب بين جماهيره”. وأضاف الجدي “استغل الفريق توقف الدوري لمدة شهر تقريبا (لمشاركة تونس في بطولة أفريقيا للاعبين المحليين) في الإعداد البدني والذهني واستعاد لياقته بخوض مباراتين في الكأس وأخرى في الدوري”. وتابع “تطور الأداء خاصة في الهجوم وسنبذل كل جهد ممكن للعودة باللقب إلى تونس”.

22