النجم الساحلي يطمح لتدارك بدايته المتعثرة عبر أشانتي الغاني

النجم يهدف إلى النهوض مجددا والعودة بنتيجة مرضية من غانا تعبّد أمامه الطريق نحو تحقيق هدفه الأول هذا الموسم من خلال الوصول إلى دور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا.
السبت 2019/09/14
استعادة التوازن

يخوض النجم الساحلي الأحد مباراة ضمن منافسات الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات ضمن مسابقة دوري الأبطال، الفريق سينزل ضيفا في لقاء الذهاب على نادي أشانتي كوتوكو الغاني، والهدف الأساسي سيكون تحقيق نتيجة إيجابية سيكون صداها قويا، حيث ستمكن الفريق من تجاوز آثار البداية الصعبة في مختلف المسابقات.

تونس – استغل النجم الساحلي فترة التوقف الدولي خلال نهاية الأسبوع الماضي، حيث كثف تحضيراته استعدادا للمباراة المرتقبة عصر الأحد ضد أشانتي الغاني، وحرص الإطار الفني على تجاوز الصعوبات التي مرّ بها الفريق طيلة الفترة الماضية ومعالجة النقائص التي حرمت الفريق من تحقيق النتائج المرجوة.

ويهدف الفريق التونسي إلى النهوض مجددا والعودة بنتيجة مرضية من غانا تعبّد أمامه الطريق نحو تحقيق هدفه الأول هذا الموسم من خلال الوصول إلى دور المجموعات في دوري أبطال أفريقيا. ورغم أن النجم كان أكثر الفرق التونسية خوضا للمباريات في بداية الموسم، إلا أن نتائجه كانت في أغلبها متواضعة ولا ترتقي إلى حجم طموحات أنصاره الذين يريدون من فريقهم تأكيد إنجازه الباهر الموسم الماضي عندما توج بلقب كأس زايد للأندية العربية الأبطال.

وخاض الفريق إلى حد الآن خمس مباريات في أربع مسابقات مختلفة، لكنه لم يتمكن خلالها سوى من تحقيق فوز وحيد جاء على حساب حافيا كوناكري الغيني ضمن الدور التمهيدي الأول لدوري الأبطال، وبالمقابل خسر في نهائي كأس تونس بضربات الجزاء ضد النادي الصفاقسي.

كما اكتفى بتعادل مخيب ضد الاتحاد المنستيري ضمن الدوري التونسي الممتاز، إضافة إلى ذلك لم يقدر على تجنب الهزيمة في مباراتين خارج قواعده، إذ خسر أمام حافيا الغيني في مباراة الذهاب ضمن المسابقة الأفريقية، وتعرض لهزيمة مفاجئة ضد نادي شباب الأردن ضمن النسخة الجديدة للبطولة العربية.

وطرحت هذه النتائج العديد من التساؤلات بخصوص مدى جاهزية الفريق لخوض تحديات بالجملة في هذا الموسم، خاصة وأن النجم قام بعدة انتدابات، كما تعاقد مع المدرب الخبير فوزي البنزرتي الذي خاض الموسم الماضي تجربة ناجحة مع الوداد البيضاوي المغربي.

غيابات واستقرار منعدم

النتائج المتواضعة التي حققها بطل العرب خلال الموسم الماضي فسرها البعض بتأثير الغيابات العديدة التي أصابت الفريق، وحرمته في عدة مباريات من التعويل على التشكيلة المناسبة، فالفريق عانى من إصابات عدد هام من لاعبيه المؤثرين على غرار لاعبي الوسط إيهاب المساكني وياسين الشيخاوي وكذلك أيمن بن عمر الذي سيغيب طيلة منافسات هذا الموسم بعد تعرضه لإصابة حادة على مستوى ركبته. بيد أن المدرب فوزي البنزرتي فسّر هذه الانطلاقة المتعثرة بتأكيده على وجود بعض المشكلات المتعلقة أساسا بتأخر انسجام اللاعبين الجدد مع الفريق، مبينا أن فترة الفراغ لن تطول كثيرا.

وذكر في هذا السياق في حديثه لـ”العرب” “لا يجب أن نكون متشائمين كثيرا، فالموسم مازال في أوله، لم نخسر شيئا بعد، سنعمل كل ما في وسعنا من أجل إعداد الفريق كأفضل ما يكون، وهدفنا الأول هو إدماج اللاعبين الجدد وتحديد خياراتنا بخصوص التشكيلة الأساسية بعد عودة أغلب المصابين إلى التدريبات”.

وتأثر الفريق كثيرا بكثرة التغييرات، حيث لم يجد بعد الجهاز الفني التوليفة المناسبة، وهو ما تأكد من خلال كثرة التحويرات التي عرفتها التشكيلة خلال المباريات السابقة، لكن مع بدء تعافي عدد من اللاعبين المهمين، سيكون بمقدور المدرب فوزي البنزرتي العمل براحة أكبر والبحث عن حلول للمشكلات التي ساهمت في حصول هذه البداية المتعثرة.

الهجوم بلا حلول

يبدو أن الفريق يعاني أساسا من غياب النجاعة، فباستثناء مباراة الإياب ضمن المسابقة الأفريقية ضد حافيا كوناكري والتي أنهاها النجم فائزا بسداسية، فإن كل المباريات الأخرى شهدت مشكلات عديدة على مستوى الهجوم. ورغم وجود عدد هام من المهاجمين مثل الجزائري كريم العريبي وحازم الحاج حسن والوافدين الجديدين يانيس تايفر وبلال الماجري إضافة إلى الفنزويلي داروين غونساليس، إلا أن أداء الفريق لم يرتق إلى المستوى المطلوب. وقد تأكدت معاناة الفريق هجوميا في المواجهات المحلية، بما أنه لم يسجل أي هدف في مواجهتيه ضد النادي الصفاقسي والاتحاد المنستيري.

وفي هذا السياق أكد لاعب الفريق ماهر الحناشي أن سوء الحظ حرم النجم  من تحقيق الفوز في عدة مناسبات، لكنه اعترف بوجود بعض الصعوبات على مستوى الهجوم. وأوضح في تصريحه لـ”العرب” بالقول “يتعين علينا مواصلة العمل، نريد تجاوز البداية المتعثرة بسرعة، لقد عملنا طيلة الفترة الأخيرة على تحسين أدائنا وتطوير أسلوب لعبنا”.

وشدد الحناشي على أن فريقه مستعد تماما لخوض مباراة الأحد ضد أشانتي الغاني، مبرزا أن الهدف الرئيسي هو العودة بنتيجة ممتازة وتسجيل الأهداف وكذلك تفادي الهزيمة خارج القواعد لأول مرة هذا الموسم. وينتظر الفريق تأهيل المهاجم الإيفواري سليمان كوليبالي الذي مازال تحت طائلة العقوبة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم بسبب عدم التزامه بدفع مبالغ مستحقة لفائدة فريقه السابق الأهلي المصري.

ويعتبر العديد من المتابعين أن هذا المهاجم لديه قدرات جيدة للغاية تخول له تقديم الإضافة وحل المشكلات الهجومية، لذلك تسعى إدارة النجم جاهدة لحل هذا الإشكال مع إدارة الأهلي كي يتم طي هذه الصفحة وتأهيل اللاعب لتعزيز صفوف الفريق في القريب العاجل.

22