النجم الساحلي يغازل لقب كأس الاتحاد الأفريقي

السبت 2015/11/21
كتيبة النجم التونسي تتسلح بخبرة بونجاح لتجاوز أورلاندو

تونس- يبدأ النجم الساحلي التونسي سعيه إلى اللقب الرابع في تاريخه في مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم من سويتو، عندما يحل ضيفا على أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي في ذهاب الدور النهائي.

ويمني النجم الساحلي النفس بتحقيق نتيجة إيجابية تؤمن له خوض مباراة الإياب على أرضه بارتياح، الأحد المقبل، على الملعب الأولمبي في سوسة. وسيخوض الفائز باللقب، كأس السوبر أمام مازيمبي الكونغولي الديمقراطي بطل مسابقة دوري أبطال أفريقيا.

وتوج النجم الساحلي بلقب المسابقة بنظامها القديم عامي 1995 و1999 على حساب كالوم الغيني (0-0 ذهابا في كوناكري و2-0 إيابا في سوسة) والوداد البيضاوي المغربي (1-0 ذهابا في سوسة، و1-2 إياب في الدار البيضاء)، علما وأنه خسر نهائي عامي 1996 أمام الكوكب المراكشي المغربي و2001 أمام شبيبة القبائل الجزائري (2-1 ذهابا في سوسة و0-1 إيابا في وهران).

ثم ظفر بها مرة واحدة بنظامها الجديد عام 2006 على حساب الجيش الملكي المغربي (1-1 ذهابا في الرباط، و0-0 إيابا في سوسة)، وخسر نهائي 2008 أمام مواطنه الصفاقسي (0-0 ذهابا في صفاقس، و2-2 إيابا في سوسة). وسبق للنجم الساحلي التتويج بطلا لدوري الأبطال عام 2007، ويعود لقبه الآخر قاريا إلى كأس السوبر عام 2008 على حساب مواطنه الصفاقسي.

وأبلى النجم الساحلي البلاء الحسن في نسخة هذا العام وتصدر مع الأهلي المصري وحامل اللقب الموسم الماضي صدارة المجموعة الأولى بأربع انتصارات وتعادل واحد وخسارة واحدة كانت أمام الفريق القاهري، قبل أن يخرج مواطن الأخير وغريمه التقليدي من دور الأربعة.

وأكد مدرب النجم الساحلي فوزي البنزرتي في تصريحات لوسائل الإعلام المحلية أن المباراة ستكون ذات أهمية كبيرة وأن نتيجتها النهائية ستحدد بنسبة كبيرة حظوظ فريقه في التتويج باللقب، مشيرا إلى أنه “أوصى لاعبيه بضرورة نسيان مباراة الإياب بعد أسبوع في سوسة، وبالتالي التعامل مع مباراة جوهانسبرغ وكأنها دور نهائي واحد، ولا بد من تفادي الهزيمة فيها، وأن يعملوا على مباغتة المنافس وهز شباكه”.

الفائز باللقب سيخوض نهائي كأس السوبر أمام مازيمبي الكونغولي الديمقراطي بطل مسابقة دوري أبطال أفريقيا

وأوضح البنزرتي أن استراتيجيته ستتركز على الدفاع من خلال الهجوم، موضحا أن الغيابات أثّرت على سير التحضيرات لهذه المواجهة إلا أن الفريق يستمد قوته من قوة شخصية لاعبيه ورصيد الخبرة الأفريقية التي يتمتعون بها.

وذكر مدرب النجم الساحلي أن توقيت هذا الدور النهائي لن يكون في صالح فريقه الذي لم يتذوق طعم الراحة منذ نهاية الموسم الماضي ومع ذلك فإن ثقته كبيرة في لاعبيه لتحقيق نتيجة إيجابية من شأنها أن تساعدهم على بلوغ هدفهم المنشود في لقاء الإياب بسوسة.

ويملك النجم الساحلي الأسلحة اللازمة لتحقيق حلم جماهيره في مقدمتها قائده وحارس مرماه الدولي أيمن البلبولي وهدافه الدولي الجزائري بغداد نونجاح هداف المسابقة حتى الآن برصيد 7 أهداف.

في المقابل، يسعى أورلاندو بايريتس إلى وضع حد لصيام الأندية الجنوب أفريقية عن الألقاب القارية منذ 14 عاما عندما توج غريمه التقليدي كايزر تشيفز بلقب كأس الكؤوس التي أدمجت مع كأس الاتحاد لتصبح تحت مسمّى المسابقة الحالية “كأس الاتحاد الأفريقي” عام 2004، وذلك عندما تغلب على إنتر كلوب الأنغولي.

وانتظرت جنوب أفريقيا 12 سنة بعد ذلك ليبلغ أحد ممثليها الدور النهائي لإحدى المسابقتين القاريتين عندما بلغ أورلاندو بايريتس بنفسه عام 2013 نهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا التي ظفر بلقبها عام 1995 على حساب أسيك أبيدجان العاجي، وخسرها أمام الأهلي.

وقال مدرب أورلاندو بايريتس وأحد صانعي تتويج جنوب أفريقيا بلقبها القاري الوحيد عام 1996 على أرضها “إذا لعبنا بالطريقة ذاتها التي تخلصنا فيها من الأهلي سيكون بإمكاننا رفع الكأس”، مضيفا أن “النجم الساحلي فريق قوي على أرضه لكنه ليس كذلك خارج القواعد، ويجب أن نستغل هذه الفرصة”.

23