النجم حميدو يلوح بالوادع

الجمعة 2013/09/20
وداعا

باريس - توفي الممثل العالمي المغربي حميدو بن مسعود، المعروف باسم "حميدو"، الخميس، بأحد مستشفيات باريس، كما نقلت وكالة الانباء المغربية عن زوجته.

وكان حميدو يتلقى العلاج بمستشفى بوجون بباريس منذ شهرين، بعد أن كانت حالته الصحية حرجة.

وانطلق حميدو بنمسعود، الذي ولد في الثاني من اغسطس 1935 بالرباط، في مشواره الفني بالمسرح بفرنسا إلى جانب مادلين رونو وجان لوي بارو من خلال عمل مسرحي لجان جونيه عام 1961.. وتعود أولى خطواته في مجال السينما في نفس السنة بفضل المخرج الفرنسي الشهير كلود لولوش، الذي أصبح ممثله المفضل. ثم واصل مساره الفني بأدوار في السينما والتلفزيون بكل من فرنسا والمغرب والولايات المتحدة.

ومثل في أكثر من 50 فيلماً عالميا، يقول عنها "قيل لي دائماً أنني حسن الطالع للمخرج كلود لولوش فيما لولوش كان أيضاً حسن الطالع لي! أحببت العمل معه وفي أفلامه التي كانت بوجه خاص هامة لي. فيلم (الحياة من أجل الحياة) في عام 1967 وفيلم (بنت وبنادق) الذي حاز العديد من الجوائز الدولية في عامي 1964 و1998 لقد أحببت فعلاً دوري في فيلم (رونين) للمخرج جون فرانكهايمر ودوري في فيلم توني سكوت (لعبة التجسس)..".

وفي سنة 1969 شارك للمرة الأولى في عمل سينمائي مغربي، هو (شمس الربيع) للطيف لحلو، قبل أن تتعدد إسهاماته في الساحة الفنية المغربية، وتبرز من خلال دوره الرئيسي في فيلم (للا حبي) لمحمد عبد الرحمن التازي عام 1997.

وتميز مسار حميدو الفني أيضا بمشاركاته العديدة في أعمال سينمائية أميركية، خصوصا أفلام "رونين" للمخرج الأميركي جون فرانكهيمر (1998)، أو في "سباي كايم" لتوني سكوت حيث مثل إلى جانب الممثلين العالميين روبرت ريدفورد وبراد بيت.

وفي عام 2011 ، شارك في الجزء الرابع من السلسلة الفرنسية التلفزيونية الناجحة "عائشة"، الذي أخرجته السينمائية والوزيرة المنتدبة الفرنسية الحالية المكلفة بالفرانكفونية يامينة بنغيغي.

وسبق للفنان المغربي حميدو أن فاز بجائزة أحسن دور رجالي في المهرجان الدولي لريو عن دوره في فيلم "الحياة والحب والموت" لمخرجه كلود لولوش (1969).

وفي عام 2005 ، حصل حميدو على جائزة تكريمية في حفل افتتاح المهرجان السينمائي الدولي في مراكش، وحميدو هو والد الممثلة سعاد حميدو.

وسبق أن قال عنها "أنا أدين لابنتي سعاد، في أنها عرفتني على المخرج الكبير لولوش. إذ ظهرت في فيلمه الشهير رجل وامرأة وعمرها خمس سنوات عام 1966".

وأضاف "بعدما نشر المخرج إعلاناً في الصحف الفرنسية بأنه بحاجة لفتاة موهوبة للقيام بدور في هذا الفيلم، وبالتالي كانت فرصة لتعرفي على المخرج الفرنسي لولوش، وأصبحت بيننا علاقة صداقة متينة. أهلتني فيما بعد لأخذ دور البطولة في فيلمه (الحياة والحب والموت) بعد حكاية سعاد بعامين".

وسعاد أكملت مسيرتها الفنية بعد تخرجها من معهد التمثيل فقدمت العديد من الأعمال الفنية الهامة على مستوى المسرح والسينما.

1