النجوم الشباب وقضايا المرأة أبطال دراما رمضان

مع بداية الأيام الأولى لشهر رمضان بدأت ملامح خارطة الدراما الرمضانية في الظهور، كاشفة عن اكتساح النجوم الشباب لأغلب الأعمال التي يقع بثها في أكثر من قناة عربية، في ظل غياب عدد من كبار النجوم الذين كانت مسلسلات شهر الصيام فرصة موسمية للالتقاء بجمهورهم بعد أن انحسرت عنهم أضواء السينما لأسباب مختلفة.
الجمعة 2015/06/19
عادل إمام يظهر في رابع رمضان على التوالي

يغرد النجم عادل إمام هذا العام وحيدا نائبا عن النجوم الكبار الذين غابوا عن الطبق الرمضاني التلفزيوني المعتاد، إمام اقتحم البيوت العربية بمسلسل “أستاذ رئيس قسم” في رابع ظهور له على التوالي في دراما رمضان، بعد مسلسلات “فرقة ناجي عطا الله” و”العراف” و”صاحب السعادة” في السنوات الثلاث الماضية.

ويقدم إمام في مسلسله الجديد شخصية أستاذ جامعي يعمل في كلية الزراعة، يساري التوجه يثور على الأوضاع السياسية السائدة في مصر، أيام حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، يشارك في ثورة 25 يناير 2011، ويتزامن ذلك مع انفصاله عن زوجته، بسبب عدم الإنجاب، ثم يتولى بعدها منصبا حكوميا كبيرا، لكنه يدخل في صراعات شخصية تتزامن مع مفاجآت صادمة تظهر في حياته. ويمزج المسلسل بين الكوميديا والنقد الاجتماعي والسياسي كعادة إمام في مسلسلاته الثلاثة الأخيرة.

في المقابل، شهدت دراما رمضان الحالي عودة النجمين الشابين أحمد السقا وكريم عبدالعزيز، حيث يقدم السقا مسلسل “ذهاب وعودة” وهو من نوعية الأكشن التي يتميز بها النجم الشاب، وتبدأ أحداثه باختطاف نجل السقا بواسطة إحدى عصابات المافيا، ليبدأ رحلة البحث عنه في عدة دول، ومحاولة القضاء على العصابة التي تتاجر بالأعضاء البشرية.

يوسف الشريف يسمر في المنافسة على جذب مشاهدي الفضائيات في رمضان

بينما يجسد كريم عبدالعزيز في مسلسل “وش تاني” دور حارس خاص لرجل أعمال يمتلك قرية سياحية كبرى، وبعد أن ينجح كريم في إنقاذ نجل رجل الأعمال، يقترب منه ويدخله عالمه الخاص، ليكتشف أنه عالم لا يعرف المشاعر ولا الضمير، بل تكون سطوة النفوذ والأموال هي التي تديره.

كذلك يستمر النجمان عمرو يوسف، ويوسف الشريف في المنافسة على جذب مشاهدي الفضائيات في رمضان من خلال مسلسلي “لعبة إبليس” الذي يؤدي فيه يوسف الشريف دورين لشقيقين، أحدهما رجل أعمال بارز، والآخر ساحر يعمل بالدجل والسحر، ويدور بينهما صراع مستمر، بينما يجسد عمرو يوسف في مسلسل “ظرف أسود” دور محاسب، يتم الزج به داخل السجن، وبعد أن يخرج منه يتجه نحو الشر للأخذ بثأره.

والملاحظ مع بداية بث أولى حلقات مسلسلات دراما رمضان الجاري، هي زيادة الأعمال المتمحورة حول قضايا النساء، حيث تقدم الفنانة غادة عبدالرازق مسلسل “الكابوس” الذي تتمرد فيه على الشخصيات الأرستقراطية التي قدمتها في السنوات الأخيرة، وتقدم دور سيدة تمتلك مصنع بلاستيك لتدوير مخلفات “القمامة” في أحد الأحياء الشعبية.

كما تقدم الفنانة نيللي كريم مسلسل “تحت السيطرة” الذي يطرح العديد من القضايا المجتمعية عبر استعراض تفاصيل حياة المدمنين ومراحل الإدمان. بعد نجاح مسلسلها الرمضاني الماضي “السبع وصايا” تقدم الفنانة رانيا يوسف حاليا، مسلسل “أرض النعام” الذي يرصد التغييرات والأوضاع في الطبقات الاجتماعية في فترة ما بعد ثورة يناير.

نيللي كريم تطرح في مسلسلها العديد من القضايا المجتمعية

كما عادت الفنانة فيفي عبده، وسمية الخشاب للعمل معا في مسلسل “يا أنا يا إنتي” بعد نجاحهما سويا في مسلسلات “الحقيقة والسراب” و”كيد النسا”. ويشهد مسلسل “العهد” التجمع النسائي الأكبر، حيث تشارك فيه كل من غادة عادل، كنده علوش، صبا مبارك، وشيرين رضا.

أما النجمة منة شلبي فعادت هذه المرة بشخصية من الماضي من خلال مسلسل “حارة اليهود”، والذي يتناول فترة وجود اليهود في مصر خلال الفترة التي أعقبت ثورة 23 يوليو وحتى العدوان الثلاثي.

وتواصل الفنانة مي عزالدين مشوارها الرمضاني بمسلسل “حالة عشق” مستندة على نجاح مسلسل العام الماضي “دلع البنات”، في حين تشارك التونسية درة بمسلسلين وهما “ظرف أسود”، و”بعد البداية”. وعلى الرغم من كثافة الإنتاج الدرامي الرمضاني هذا العام على غرار الأعوام الأخيرة، إلاّ أن المشاهدين افتقدوا نجوما اعتادوا وجودهم في هذا الشهر أبرزهم يسرا، إلهام شاهين، يحيي الفخراني، ليلي علوي، وصلاح السعدني كما غاب النجم محمود عبدالعزيز.

ورمضان الحالي لم يشهد أيضا أعمال السير الذاتية على عكس المعتاد من كل عام، في حين ظهرت بعض الأعمال الكوميدية التي ارتبط بها الجمهور، حيث عادت مي كساب بجزء جديد من المسلسل الشهير “تامر وشوقية” تحت عنوان “لما تامر ساب شوقية”، واستكمل أحمد مكي تواصله مع الجمهور في الجزء الخامس من مسلسل “الكبير أوي”.

17