الندية شعار دور الـ 16 من المونديال البرازيلي

الخميس 2014/07/03
بلجيكا تتأهل لأول مرة في تاريخها لدور الثمانية

سالفادور دي باهيا-شهدت بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل تأهل فريقين جديدين إلى دور الثمانية بعد الاحتكام إلى الوقت الإضافي لتكون هذه هي المرة الأولى التي يُحتكم فيها إلى الوقت الإضافي خمس مرات لحسم نتائج مباريات دور الستة عشر من البطولة العالمية الكبرى منذ عام 1938.

أكدت مباريات الدور الثاني (دور الستة عشر) من بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل التي انتهت الثلاثاء أنه لم يعد هناك أي مكان للمباريات السهلة كما لم يعد للمفاجآت دور حقيقي.

وذلك بعد مهرجان الأهداف والمفاجآت العديدة التي شهدتها مباريات الدور الأول. وخلال مباريات دور الستة عشر، كانت المواجهات أكثر تكافؤا على عكس العديد من مباريات الدور الأول.

وامتدت خمس من المباريات الثماني في دور الستة عشر لوقت إضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل كما لم يكن الوقت الإضافي كافيا في مباراتين منها ليتم الاحتكام إلى ضربات الترجيح من أجل الحسم. ونجح فريقان فقط في الفوز على منافسيهما بفارق هدفين. ولم يكن هناك حيز كبير للمفاجآت.

وللمرة الأولى منذ بدء تطبق النظام الحالي للبطولة في 1986، تأهلت إلى دور الثمانية جميع المنتخبات التي تصدرت مجموعاتها في الدور الأول للبطولة. وعانى المنتخب البرازيلي صاحب الأرض بشكل أكثر من المتوقع في مواجهة نظيره التشيلي، وعبر إلى دور الثمانية على حساب نظيره التشيلي 3-2 بضربات الترجيح بعدما انتهت مباراتهما سويا بالتعادل 1-1 في بيلو هوريزونتي.

وعلى ملعب “ماراكانا” الأسطوري في ريو د جانيرو، تخطى المنتخب الكولومبي عقبة أوروغواي الذي عانى من غياب نجم هجومه لويس سواريز. وكان جيمس رودريغيز نجم المنتخب الكولومبي هو بطل المباراة حيث سجل هدفي الفوز 2-0. أما مباراة المنتخبين الهولندي والمكسيكي فإنها ستذكر دائما بالجدل الذي أثير حول ضربة الجزاء التي حصل عليها المهاجم الهولندي آريين روبن في الوقت بدل الضائع للمباراة وسجل منها كلاس يان هونتلار هدف الفوز 2-1 للطاحونة الهولندية بعدما تعادل زميله ويسلي شنايدر للفريق بهدف متأخر.

وواصل المنتخب الكوستاريكي مفاجآته وتحديه للتوقعات وتغلب على المنتخب اليوناني بضربات الترجيح ليحجز مكانه في دور الثمانية للبطولة.

الأنظار تتجه الآن إلى مباريات دور الثمانية يوم الجمعة والسبت المقبلين حيث ينتظر أن تشهد مزيدا من الإثارة

وأطاح المنتخبان الفرنسي والألماني بآخر فريقين أفريقيين في البطولة حيث تغلب المنتخب الفرنسي على نظيره النيجيري 2-0، وفاز المنتخب الألماني على نظيره الجزائري 2-1 في الوقت الإضافي بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي.

ولكن المهمة لم تكن سهلة على أي من المنتخبين الأوروبيين. واحتاج المنتخب الأرجنتيني إلى هدف من آنخل دي ماريا في الوقت الإضافي ليتغلب على نظيره السويسري الذي قدم عرضا رائعا في هذه المباراة التي أقيمت بينهما بمدينة ساو باولو.

وفي المباراة الأخيرة من دور الستة عشر، تفوق المنتخب البلجيكي على منافسه الأميركي طيلة المباراة ولكنه احتاج أيضا للوقت الإضافي ليحقق الفوز 2-1 بفضل تسديدتين رائعتين من كيفن دي بروين وروميلو لوكاكو.

أكد مارك فيلموتس مدرب منتخب بلجيكا أن فريقه استحق الفوز، نظرا للفرص الكبيرة التي سنحت له. وقال فيلموتس بعد بلوغ فريقه ربع النهائي: “حصلنا على الأقل على 15 فرصة للتسجيل، لذا نستحق التأهل، رغم أن النهاية كانت مخيفة”.

وتابع النجم الدولي السابق: “قاتل اللاعبون كثيرا من أجل الفوز وبإمكان كل بلجيكا أن تحتفل بالتأهل الى ربع النهائي”. وتابع فيلموتس: “مر روميلو بظروف صعبة وانتقد كثيرا في المباريات الأخيرة، لكنني حضرته جيدا لهذه المباراة. هذه هي حياة المهاجم لأن الحكم عليه يكون بالأهداف. هذا الفوز ليس نتيجة مجهود لاعب واحد بل كامل التشكيلة”.

والآن تتجه الأنظار لمباريات دور الثمانية يوم الجمعة والسبت المقبلين حيث ينتظر أن تشهد مزيدا من الإثارة عندما يلتقي المنتخب الألماني مع نظيره الفرنسي وتواجه البرازيل منتخب كولومبيا وتلتقي الأرجنتين مع بلجيكا وهولندا مع كوستاريكا.

ورغم انتقاد الأداء الأوروبي في مونديال البرازيل حتى الآن، إلا أن المنتخبات الأوروبية باتت تمتلك منتخبات في دور الثمانية أكثر مما حققته في مونديال 2010 الذي أقيم في جنوب أفريقيا، وشهد نهائيا أوروبيا.

ففي عام 2010 وصلت كل من هولندا وألمانيا وأسبانيا فقط إلى دور الثمانية، أما في المونديال البرازيلي الحالي فقد وصلت كل من ألمانيا وهولندا وبلجيكا وفرنسا، مما يعني زيادة عدد منتخبات القارةالعجوز المشاركة عما كان عليه في النسخة السابقة.

أوروبا ما زالت بعيدة عن الرقم المميز الذي حققته القارة في مونديال 2006، حيث وصلت في المونديال الألماني 6 فرق أوروبية إلى هذا الدور، ومن ثم كان هناك نصف نهائي أوروبي خالص ضم كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والبرتغال.

يذكر أن ألمانيا ستواجه فرنسا، في حين بلجيكا ستواجه الأرجنتين، أما هولندا فعليها قبول تحدي كوستاريكا.

22