النرويج أولى المحطات الرسمية لكونتي مع الـ"آتزوري"

الثلاثاء 2014/09/09
كونتي أعطى روحا جديدة للمنتخب الإيطالي

روما - يجتاز أنطونيو كونتي أول امتحان رسمي في منصب المدير الفني للمنتخب الإيطالي عندما يقود فريقه في مواجهة مضيفه النرويجي اليوم الثلاثاء في مستهل مشوار الفريق في التصفيات المؤهلة ليورو 2016 بفرنسا.

استهل كونتي المدرب السابق لنادي يوفنتوس، مشواره مع الآتزوري يوم الخميس الماضي عبر الفوز على هولندا وديا بهدفين نظيفين، ليسجل بداية موفقة على عكس ما حدث مع أسلافه جيوفاني تراباتوني ومارشيلو ليبي وروبرتو دونادوني وتشيزاري برانديللي. وقال كونتي “اليوم نخوض معركة أمام منتخب النرويج الذي أظهر أنه خصم صعب المراس في مواجهة إنكلترا”.

ورحل كونتي عن تدريب يوفنتوس بعد أن قاد الفريق إلى ثلاثة ألقاب متتالية في الدوري الإيطالي، وتولى تدريب الآتزوري في منتصف أغسطس خلفا لتشيزاري برانديلي عقب خروج الفريق من دور المجموعات لمونديال البرازيل.

وآتت التعديلات التي أدخلها كونتي على صفوف فريقه، ثمارها في مواجهة المنتخب الهولندي الذي ظهر بعيدا تماما عن مستواه تحت قيادة مدربه الجديد غوس هيدينك. وعلى ملعب أوسلو من المرجح أن يثبت كونتي، تشيرو ايموبيلي في مركز المهاجم الصريح بعد أن سجل الهدف الأول لإيطاليا في شباك الطواحين الهولندية. وأشاد إيموبيلي المهاجم الجديد لبوروسيا دورتموند الألماني، الذي تصدر قائمة هدافي الموسم الماضي من الدوري الإيطالي برصيد 22 هدفا، بموهبة كونتي في اختيار قائمة الفريق. وأوضح إيموبيلي “لقد قلت في مقابلة إننا فشلنا في أن نكون مجموعة متحدة في كأس العالم، هذا فريق يضم 27 لاعبا، علينا أن نبقى متحدين ونتحلى بالتركيز”.

كما أشاد جيانلويجي بوفون حارس مرمى المنتخب الإيطالي ويوفنتوس، والذي يحمل شارة قيادة الفريقين، بجهود مدربه السابق كونتي. وقال بوفون “في مواجهة هولندا قدمنا أداء جيدا، بشكل غير متوقع على الأرجح، بالأخذ في الاعتبار أننا خسرنا في آخر مباراتين أمام كوستاريكا وأوروغواي بهدف نظيف في كأس العالم”.

ويفتقد خط دفاع المنتخب الإيطالي إلى أندريا بارتزالي لاعب يوفنتوس وجورجو كيليني بسبب الإصابة، إلى جانب أندريا بيرلو فيما يغيب كلاوديو ماركيزيو للإصابة أيضا.

ومع غياب ماريو بالوتيلي النجم الجديد لليفربول الإنكليزي فإن ستيفان شعراوي وماتيا ديسترو قد تسنح لهما فرصة المشاركة، رغم أن سيموني زازا لاعب ساسولو سجل ظهورا أول متميزا إلى جانب إيموبيلي.

أندريا بيرلو: "كونتي لديه جميع المؤهلات لتحقيق النتائج الجيدة"

وحسابيا يتفوق المنتخب الإيطالي على نظيره النرويجي بسبعة انتصارات خلال 13 مواجهة جمعت بينهما، ولكن الفريق النرويجي خسر مرة واحدة فقط على أرضه، وفاز مرتين وتعادل مرتين.

وتضم المجموعة الثامنة أيضا منتخبات اذربيجان وبلغاريا وكرواتيا ومالطا.

من ناحية ثانية أكد صانع الألعاب الإيطالي أندريا بيرلو الذي أعلن اعتزاله اللعب دوليا هذا الصيف لترك “مكان للشباب”، أنه مستعد للعودة في سن الـ 35 للدفاع عن صفوف منتخب بلاده.

وقال بيرلو: “تحدثت إلى (المدرب الجديد أنطونيو) كونتي وسألني عما إذا كنت جاهزا للعودة إلى الدفاع عن المنتخب الأزرق، فقلت له نعم”.

وأضاف “كان القرار صعبا، كنت أرغب في التوقف عن الدفاع عن ألوان المنتخب ولكن حصل وطلب مني المساعدة. أنا سعيد بقدرتي على القيام بذلك ونتمنى أن نقوم بشيء جيد”.

وكان كونتي نفسه أكد في أواخر أغسطس الماضي أن بيرلو الذي أشرف على تدريبه 3 مواسم مع يوفنتوس، مستعد للعدول عن اعتزاله. وتابع بيرلو: “كونتي لديه جميع المؤهلات لتحقيق النتائج الجيدة. في بضعة أيام فقط، قدم هوية للمنتخب الذي كان محبطا بعد مشاركة مخيبة في المونديال”.

وبسبب الإصابة في الخصر الأيمن، لم يتم استدعاء بيرلو لخوض المباراة الدولية الودية أمام هولندا (2-0) في باري، ولا المباراة الأولى في التصفيات القارية المؤهلة إلى كأس أوروبا 2016 في فرنسا، أمام النروج اليوم الثلاثاء في أوسلو، ضمن المجموعة الثامنة.

ويلعب اليوم أيضا ضمن المجموعة ذاتها، كرواتيا مع مالطا، وأذربيجان مع بلغاريا. وتستهل هولندا ثالثة مونديال البرازيل، مشوارها في التصفيات القارية اليوم أيضا بمواجهة مضيفتها تشيكيا في قمة نارية عن المجموعة الأولى.

وفي المجموعة ذاتها، تلعب إيسلندا مع تركيا، وكازاخستان مع لاتفيا.

وكان منتخب هولندا قد أثبت جدارته في مونديال 2010 ومونديال 2014، ولكنه في بطولتين لم يحقق لقب البطولة بل حصل في مونديال 2010 على المركز الثاني وفي مونديال 2014 حصل على المركز الثالث. ويعد منتخب هولندا من أفضل المنتخبات في الوقت الحالي بعد منتخب ألمانيا، وذلك يأتي من التدريب الجاد والاعتماد على عدد من اللاعبين المحترفين. وكان قد أعلن منتخب هولندا عن غياب كل من آرين روبن وكلاس يان هونتيلار وذلك بسبب عدد من الإصابات المختلفة. وفي المقابل نجد أن منتخب التشيك والذي لم يذع صيته إلا بعد مونديال 2014 قد أثبت وجوده ونال إعجاب عدد كبير من المشجعين.

23