النساء أكثر ترددا من الرجال في إتخاذ القرارت

الاثنين 2015/07/06
التردد ينبع بشكل خاص من حقيقة عدم التحلي بالأمان الكافي والثقة بالنفس

برازيليا - كشفت دراسة برازيلية مختصة في الشؤون الاجتماعية والأسرية والزوجية في مدينة ساو باولو أن التردد موجود وكامن عند الرجل والمرأة على حد سواء، ولكن هناك نساءً يتحول التردد عندهن إلى كابوس يحرمهن من القدرة على اتخاذ أي قرار مهما كان بسيطاً. وأوردت الدراسة عدداً من الخطوات الهامة التي تساعد المرأة بشكل خاص على قهر التردد، والتحلي بالشجاعة المطلوبة لاتخاذ القرارات الحاسمة.

وأوضحت أن التردد ينبع بشكل خاص من حقيقة عدم التحلي بالأمان الكافي والثقة بالنفس، من أجل اتخاذ القرارات عندما يتطلب الأمر ذلك. أشارت إلى أن كل موقف له درجة معينة من التردد.

ونبهت إلى أن التردد في اتخاذ قرار الطلاق مثلاً، كبير إن كان عند الرجل أو المرأة. لأن الطلاق ليس مزاحاً وتترتب عليه نتائج وخيمة. ولكن إذا كان لا بد منه فإن الشخص يجب أن يتخذ القرار، ويتخلص من التردد.

وذكرت الدراسة أن هناك طريقتين للتخلص من الخوف، أولاهما أن تضع المرأة في مخيلتها أسوأ ما يمكن أن يحدث، وتقول لنفسها هذا لا يهم. أما الطريقة الثانية فتكمن في التفكير بعواقب عدم اتخاذ القرار عندما يتطلب الموقف ذلك. وحتى عندما يكون خاطئاً فإنه قد يكون أفضل من التردد.

وأشارت الدراسة إلى أن التغلب على التردد وقهره لا يعنيان القفز بسرعة وبشكل أعمى فوق الحواجز، والدخول في مواقف محرجة وربما خطرة. بل يجب أن تمنح المرأة نفسها بعض الوقت للتفكير ولو للحظات، لكي تقيم أمراً من الناحية الذهنية، ثم تبادر إلى اتخاذ القرار. والتفكير يجب أن يكون منصباً على النتائج والعواقب المترتبة على اتخاذ القرار.

21